استضافة الأردن للمنتدى العالمي للعلوم 2017

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٧ يناير ٢٠١٩
استضافة الأردن للمنتدى العالمي للعلوم 2017

المنتدى العالمي للعلوم 2017 في الأردن

(نريد للعالم أن يعِي ارتباطنا بالبحوث العلمية والفكر حول العالم، من خلال علمائنا المتميّزين في بلاد الاغتراب، وكذلك من خلال باحثينا ومهندسينا الشباب واسعي الاطّلاع هنا في وطنهم) بهذا القول بيّنت سمو الأميرة سمية بنت الحسن أهمية الحدث العلمي الأبرز على مستوى العالم والشرق الأوسط الذي يستضيفه الأردن وهو المنتدى العالمي للعلوم لعام 2017 الذي تنافست على استضافته دول المنطقة والعالم، وقد استحقه الأردن من بين جميع الدول لتبنّيه مبادئ الحوار السلمي والتفكير الإبداعي متسلّحاً بإيمانه بتجاوز التحديات وبناء جسور العلم والإنجاز نحو المستقبل.. وسيحظى المنتدى العالمي للعلوم 2017 بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين كما سيلقي الكلمة الافتتاحية للمنتدى، مع فخامة الرئيس الهنغاري السيد JANOS ADER وسعادة مدير عام اليونسكو السيدة Irina Bokova. كما يحظى المنتدى بدعم من الأمين العام للأمم المتحدة السيد António Guterres، وسيحضر المنتدى أبرز 3000 عالم وقائد سياسي وأكاديمي وصانع قرار ومستثمر من أكثر من 100 دولة في العالم، وسيُعقد المنتدى العالمي للعلوم 2017 في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات، في البحر الميت – الأردن من 7 – 11 تشرين الثاني.


أهمية انعقاد المنتدى العالمي للعلوم في الأردن

إنّ رعاية الأردن لهذا المنتدى تخدم المكانة المستقبلية المشرّفة التي يسعى الأردن لاستحقاقها بين مصاف الدول المتقدمة الداعمة للعلوم والتكنولوجيا الحديثة، وستركز النقاشات في المنتدى على قدرة العلم على تغيير مستقبل الأردن والمنطقة، كما يدعم الروابط بين المجتمع العلمي الأردني والعلوم على مستوى العالم، وأضافت سمو الأميرة سمية رئيس المنتدى العالمي للعلوم 2017: "سيساعدنا المنتدى العالمي للعلوم 2017 على إطلاق جهودٍ ستترك إرثاً لبلدنا ولمواطنينا. ونضمن بأن مواهبنا العلمية هي في صُلب اهتمامنا ومحور نقاشنا ومشاركتنا على المستوى العالمي." وتكريماً لنجوم الأردن في العلوم سيكون تسليم جائزة الملك عبد الله الثاني للتميز العلمي في بلاد الاغتراب الحدث الثاني في المنتدى العلمي، بالإضافة للاحتفال بالعام الأردني للعلوم والتعريف بالمسارع النووي الأردني، والتعريف بإلإرث العلمي للمسلمين وللعرب.


أهداف المنتدى ومحاور النقاش

وقد اتخذ المنتدى شعاراً ملهماً له وهو "العلم من أجل السِّلم"، إذ يؤكد على قدرة العلم على معالجة المشكلات التي تواجه العالم اليوم إذا تم توجيهه لتحقيق الاستقرار والنموّ البشري ومن ثم السلم للعالم أجمع. ويعرض التحديات الجدية التي تواجه العالم اليوم مع مناقشة الحلول لها من شحّ الموارد، والأمن الغذائي؛ وكيفية توفير الغذاء للجميع بطريقة مُنصِفة ومستدامة، وتغير المناخ، والتحول الرقمي، وتوفير حق التعليم للجميع، وإعادة الإعمار للمجتمعات المتضررة من العنف والحروب، ودور العلم في تجاوز كل تلك التحديات. يأتي هذا الحدث الكبير ليفتح عقول العالم لما هو ممكن أن يفعله باستخدام المعرفة لتحسين الحياة وبناء الأمل في المستقبل في ظل الظروف الصعبة التي تعانيها المنطقة العربية والعالم أجمع.


اللجنة الوطنية التحضيرية العليا للمنتدى العالمي للعلوم

تم تشكيل اللجنة الوطنية التحضيرية العليا للمنتدى العالمي للعلوم 2017، من ممثلين أردنيين من خلفيات علمية وبحثية وأكاديمية، وعقدت اللجنة اجتماعاً تحضيرياً لمناقشة ما تم إنجازه استعداداً لانعقاد المنتدى، وتضمّ اللجنة التحضيرية دولة الدكتور عدنان بدران، السيدة كوستانزا فارينا ممثلة اليونسكو في عمّان، ومعالي الدكتور عمر الرزاز وزير التربية والتعليم في الأردن، ومعالي الأستاذ الدكتور عادل الطويسي وزير التعليم العالي والبحث العلمي في الأردن، إلى جانب العديد من الشخصيات البارزة الأخرى.


للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني للمنتدى: www.worldscienceforum.org