التخلص من الكرش بعد الولادة القيصرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٥ يوليو ٢٠١٨
التخلص من الكرش بعد الولادة القيصرية

التخلص من الكرش بعد الولادة القيصرية

يسود اعتقاد خاطئ بين العديد من السيدات بأنّ اللواتي يلدن من خلال العملية القيصرية يكون من الصعب عليهنّ العودة إلى الجسم الرشيق والبطن المسطّح كما كن قبل الحمل، إلا أنّ الواقع أثبت عكس ذلك حيث تمكنت العديد من السيدات بعد الخضوع إلى الولادة القيصرية من التخلص من ترهل الجلد الحاصل بسبب الحمل، وذلك من خلال اتباع عدد من الخطوات اللازمة لتحقيق ذلك، وفيما يلي توضيح مفصل لهذه الخطوات:


التغذية السليمة

أساس التخلّص من الكرش سواء كان بعد العملية القيصرية أو الولادة الطبيعية هي حصول الأم على كفايتها من الغذاء هي ورضيعها، دون زيادة في كمية السعرات الحرارية عما تحتاجه، مع الابتعاد عن الاعتقادات الخاطئة التي تلزم الأم بتناول كميات كبيرة من الطعام لإنتاج حليب الرضاعة، وذلك لتجنب تخزين هذه السعرات الزائدة على شكل دهون في الكرش وزيادة حجمه، يمكن للأم هنا استشارة أخصائي تغذية للاطلاع على كميات ونوعية الطعام التي عليها تناولها، إذ تختلف باختلاف حالة الأم وصحتها بعد الولادة بالإضافة إلى مستوى الدم الذي خسرته أثناء العملية، إلا أنّ هذه الأغذية تنحصر ضمن الشروط الآتية:

  • حاجة الأم المرضعة ل2000 سعرة يومياً لكفاية حاجتها وحاجة رضيعها من الحليب.
  • تركيز الأم على تناول الأطعمة المغذية والصحية، وتجنّب الأطعمة الدهنية والسريعة.
  • التركيز على تناول الحساء والسلطات بأنواع جديدة في كل يوم.
  • شرب المياه بوفرة.


الرياضة

الرياضة من الأمور التي لا غنى عنها للتخلص من الكرش بعد الولادة القيصرية إلا أنّ بعض الأمهات تخشى من تأثير الرياضة السلبي على الجرح والعضلات المحيطة به، لذا من المهم تجنب التمارين الرياضية بعد أول أسبوعين من الولادة القيصرية حتى التئام الجرح، مع إمكانية البدء بممارسة الرياضة بحرية بعد ذلك، مع التركيز على الأمور التالية:

  • التخلص من الكرش يكون ببطء وبشكل تدريجي، دون إرهاق الجسم أو عضلات البطن خلال التمارين.
  • التنوّع في التمارين الخاصة بإزالة الكرش، مع زيادة صعوبتها تدريجياً، حتى لا يتعود الجسم على نمط معين من التمارين وتقل قدرته على التخلص من الكرش.
  • تجنب التمارين التي تعتمد على الأثقال والتي تزيد من حجم العضلات بدلاً من إزالة الكرش.
  • التركيز على تمارين الأيروبكس، كالهرولة والجري والسباحة، والتي تساعد في المحافظة على نشاط الجسم وتناسق شكله من جميع مناطقه.
  • استشارة مدرب مختص في نوعية التمارين وكيفية توزيعها.
  • البحث عن مجموعات الرياضة الخاصة بما بعد الولادة القيصرية والانضمام إليها.