الضغط العالي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥١ ، ٢٩ يناير ٢٠١٩
الضغط العالي

الضغط العالي

يُمكن التعبير عن ضغط الدم بقيمة تتكوَّن من رقمَين، أحدهما يُطلَق عليه (الضغط الانقباضيّ)، والذي يُعبِّر عن مقدار القُوَّة التي ينبض بها القلب لضخِّ الدم إلى أجزاء الجسم جميعها، والرقم الآخر يُدعى (الضغط الانبساطيّ)، وهو يُعبِّر عن مقدار المقاومة التي يتعرَّض لها الدم أثناء تدفُّقه خلال الأوعية الدمويّة، حيث يتراوح مُعدَّل ضغط الدم في الحالة الطبيعيّة ما بين 90/60 و120/80 ملم زئبقيّ، أمّا في حال تجاوز ضغط الدم قيمة 140/90 ملم زئبقيّ، فإنَّه يُعَدُّ مُرتفعاً، ويتطلَّب تدخُّلاً علاجيّاً مُناسباً؛ لمَنْع حدوث المضاعفات، والمشاكل الخطيرة، ويُعَدُّ مرض ارتفاع ضغط الدم من المشاكل شائعة الانتشار، فهُناك ما يزيد عن واحد بين كلِّ أربعة من الأفراد البالغين في الولايات المُتَّحِدة يُعاني من مُشكلة ارتفاع ضغط الدم.[١][٢]


عوامل خطورة الضغط العالي

هناك مجموعه من العوامل التي تلعب دوراً مهمّاً في زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٣]

  • العُمر؛ حيث يزداد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم مع تقدُّم العُمر، وتجاوُز سنِّ الستِّين.
  • تناوُل الأطعمة الغنيّة بالأملاح، بالترافق مع تناول الأطعمة المُعالَجَة، والأطعمة الدُّهنيّة.
  • السُّمنة.
  • التدخين، وتناوُل الكُحوليّات.
  • التاريخ العائليّ المرضيّ للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحِّية، مثل: مرض السكَّري، والأمراض القلبيّة الوعائيّة، وارتفاع مستوى الكولسترول، ومرض الكلى المُزمن.
  • قِلَّة النشاط الحركيّ.
  • الجنس؛ فبالرغم من أنَّ كِلا الجنسَين عُرضةً للإصابة بارتفاع ضغط الدم، إلّا أنَّ الذكور أكثر عُرضةً للإصابة بهذه المُشكلة في مُقتبل العمر، بينما تكون النساء المُسنِّات أكثر عُرضةً للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • التوتُّر، وعدم السيطرة عليه.
  • الأصل العِرقيّ، فهناك بعض الجماعات العِرقيّة تكون أكثر عُرضةً للإصابة بارتفاع ضغط الدم.


مضاعفات الضغط العالي

قد تحدث بعض المضاعفات المختلفة في حال عدم السيطرة على ارتفاع ضغط الدم واستمرار هذه المُشكلة لفترات طويلة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • الإصابة بالجلطة الدماغيّة، أو الجلطة القلبيّة.
  • تمزُّق الأوعية الدمويّة في العينَين، أو تضيُّقها، أو زيادة سُمكها.
  • الإصابة بفشل القلب (بالإنجليزيّة: Heart failure).
  • تضيُّق الأوعية الدمويّة في الكلى، وضعفها.
  • الإصابة بمتلازمة الأيض (بالإنجليزيّة: Metabolic syndrome).
  • الإصابة بالخَرَف (بالإنجليزيّة: Dementia).
  • تمدُّد الأوعية الدمويّة (بالإنجليزيّة: Aneurysm).
  • حدوث اضطرابات في الذاكرة.


المراجع

  1. "High blood pressure (hypertension)", www.nhs.uk,15-6-2016، Retrieved 15-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "High blood pressure (hypertension)", www.mayoclinic.org,12-5-2018، Retrieved 15-1-2019. Edited.
  3. Markus MacGill (21-11-2018), "Everything you need to know about hypertension"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-1-2019. Edited.