القولون العصبي

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٨ ، ٥ يونيو ٢٠١٨
القولون العصبي

القولون العصبي

يُعتبر القولون العصبيّ (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome) أحد اضطرابات القولون الهضميّ الوظيفية، ويتمثل بشعور المصاب بآلام البطن وتغيّر عادات المصاب الإخراجية على الرغم من عدم وجود مشكلة عضوية محددة، ويُعدّ القولون العصبيّ من المشاكل الصحية الشائعة، إذ يُقدّر انتشاره بما يقارب 10-20% في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي الحيقيقة يمكن القول إنّ للقولون العصبيّ أربعة أنواع رئيسية، أمّا النوع الأول فيتمثل بمعاناة المصاب من الإسهال بشكلٍ أساسيّ، أمّا النوع الثاني فيُعاني المصابون به من الإمساك بشكلٍ أساسيّ، في حين يُعاني المصابون بالنوع الثالث من الإمساك والإسهال في الوقت ذاته، وأخيراً يُعتبر القولون العصبي الذي لا يمكن تصنيفه في أيّ من الأنواع الثلاثة السابقة نوعاً رابعاً للقولون العصبي.[١]


أعراض الإصابة بالقولون العصبي

يمكن تلخيص أهم وأشهر الأعراض والعلامات التي يُعاني بها المصابون من القولون العصبي فيما يأتي:[٢]

  • الشعور بألم ومغص في البطن: في الوضع الطبيعيّ هناك تواصل وثيق بين الأمعاء والدماغ لتنظيم عملية الهضم، وذلك بواسطة ما تُطلقه البكتيريا الموجودة في الأمعاء، وبعض الهرمونات، والأعصاب، والإشارات، وفي الحقيقة يُعاني المصابون من القولون العصبيّ من اختلال أو اضطراب هذا التواصل، ولعلّ هذا ما يُفسر معاناة المصاب من ألم البطن، ويمكن القول إنّ ألم البطن أكثر الأعراض التي يُعاني منها مريض القولون العصبيّ على الإطلاق، وغالباً ما يخف هذا الألم بعد إخراج المصاب وذهابه إلى المرحاض، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الألم عادة ما يكون في الجزء السفليّ من البطن أو البطن كله، ويندر حدوثه في الجزء العلويّ فقط.
  • الإسهال: يوصف الإسهال الذي يُعاني منه المصابون بالقولون العصبي على أنّه تكرار الحاجة الملحة للذهاب إلى المرحاض، وقد يصل بهم الأمر إلى تجنب بعض المناسبات الاجتماعية خوفاً من الحرج، وكذلك يُبيّنون أنّ البراز غالباً ما يكون سائلاً وقد يحتوي على المخاط في بعض الأحيان، ويُقدر عدد مرات الإخراج في الأسبوع لديهم بما يقارب 12 مرة، وهذا الرقم أكبر ممّا هو عليه الحال لدى الأشخاص العاديين غير المصابين.
  • الإمساك: يُقدّر عدد المصابين بالقولون العصبيّ من النوع الذي يُسيطر فيه الإمساك ما نسبته 50%، ويصف مرضى القولون العصبي الإمساك الذي يُصيبهم على أنّه الشعور بألم في البطن غالباً ما يخف بعد الإخراج، بالإضافة إلى شعور المصاب بعدم إكمال تفريغ الأمعاء بعد انتهائه من الإخراج، ويُقال إنّ المصاب يُعاني من الإمساك في الحالات التي يكون فيها عدد مرات الإخراج في الأسبوع الواحد أقل من ثلاث مرات.
  • تقلبات بين الإسهال والإمساك: وهذا ما يظهر في النوع الثالت من القولون العصبي كما بيّنا سابقاً، ويجدر بالذكر أنّ أعراض هذا النوع هي الأشد على الإطلاق والأكثر إيلاماً، وغالباً ما تختلف الأعراض من مصاب إلى آخر، ولكن يمكن القول عامةً إنّ المصابين بهذا النوع يُعانون من نوبات من الإمساك وأخرى من الإسهال، وغالباً ما يُعاني المصابون بهذا النوع من آلام البطن بشكلٍ متكرر ومزمن.
  • تغيرات في حركة الأمعاء: تتغير الفترة التي تحبس فيها الأمعاء الفضلات والبراز داخلها، ففي بعض الحالات يكون الوقت الذي يظل فيه البراز داخل الأمعاء قليل، فيخرج سائلاً وبسرعة، وفي المقابل إذا كان الوقت الذي يظل فيه البراز في الأمعاء طويلاً فإنّ الأمعاء تمتص الماء منه مُسبّبةً جفافه وهذا ما يزيد حالة الإمساك سوءاً. وتجدر الإشارة إلى أنّ ظهور المخاط أمر وارد كذلك.
  • تكوّن الغاز والشعور بالانتفاخ: تتكون الغازات نتيجة حدوث تغييرات في عملية الهضم، وهذا بحد ذاته يتسبب بمعاناة المصاب من ظهور الغازات، ومن الجدير بالذكر أنّ كثيراً من الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبيّ يُعانون من الانتفاخ بشكل واضح، ومزعج، ومستمر.
  • عدم القدرة على تحمل بعض الأطعمة: إنّ معاناة المصاب بالقولون العصبيّ من عدم القدرة على تحمل بعض أنواع الأطعمة لا يعني تحسسه منها، وإنّما تكون هذه الأطعمة محفّزاً لظهور الأعراض، ومن الجدير بالذكر أنّه لا يوجد أنواع محددة من الأطعمة التي يمكن حصرها، فكل شخص قد تُحفّز أعراضه أنواع مختلفة من الأطعمة، ولكن من الأمثلة عليها الغلوتين واللاكتوز.
  • الإعياء والمعاناة من صعوبات النوم: إنّ أكثر من نصف المصابين بالقولون العصبيّ يُعانون من الشعور بالتعب والإعياء العام، ومن جهة أخرى أوضح كثير من المصابين معاناتهم من الأرق بأشكاله، والتي غالباً ما تتمثل بصعوبة الوقوع في النوم، وكثرة الاستيقاظ، بالإضافة إلى الشعور بعد الراحة عند الاستيقاظ.
  • القلق والاكتئاب: قد يشعر المصابون بالقولون العصبيّ بالقلق والاكتئاب بسبب تكرار حدوث الأعراض التي يُعانون منها.


نصائح لمرضى القولون العصبي

على الرغم من عدم وجود نوع محدد من الطعام أو الدواء الذي يمكن نصح المصاب به، إلا أنّه هناك بعض النصائح التي يمكن أن تُساعد على السيطرة على الأعراض التي يُعاني منها المصابون بالقولون العصبيّ، نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • الحرص على تحضير الوجبات في المنزل، وباستعمال المكونات الطازجة.
  • تحضير قائمة بالأطعمة التي يتناولها الفرد بشكلٍ يوميّ، ومعرفة أيّ منها يُحفز الأعراض لتجنّبه.
  • الحرص على الاسترخاء وأخذ قسط من الراحة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • تجربة البروبيوتيك (بالإنجليزية: Probiotics) فقد يُجدي استعمالها نفعاً.
  • الحرص على تناول الطعام بروية دون استعجال.
  • تجنب الأطعمة المعالجة وتلك الغنية بالدهون.
  • الحرص عى عدم تناول ما يزيد عن 240 غراماً من الفواكه بشكلٍ يوميّ.
  • عدم تناول ما يزيد عن ثلاثة أكواب من القهوة أو الشاي بشكلٍ يوميّ.
  • الامتناع عن تناول الكحول والمشروبات الغازية.


المراجع

  1. "Irritable Bowel Syndrome", emedicine.medscape.com, Retrieved April 19, 2018. Edited.
  2. "9 Signs and Symptoms of Irritable Bowel Syndrome (IBS)", www.healthline.com, Retrieved April 17, 2018. Edited.
  3. "Irritable bowel syndrome (IBS)", www.nhs.uk, Retrieved April 19, 2018. Edited.