طرق لتسهيل الولادة

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٥ ، ٢١ أبريل ٢٠١٦
طرق لتسهيل الولادة

الولادة

هي عملية خروج الجنين من خارج الرحم عند عمليّة اكتمال نموه، وتنقسم الولادة الطبيعية إلى ثلاث مراحل، وهي؛ تضيّق وتوسع لعنق الرحم، وخروج الطفل، ونزول المشيمة، وتبلغ مرحلة حمل الإنسان أربعين أسبوعاً.أثناء فترة الحمل تواجه الأم العديد من الضغوطات، والاضطرابات النفسية، والعديد من المخاوف من تعسّر عملية الولادة، لذلك سنتطرّق خلال هذا المقال إلى بعض الطرق لتسهيل الولادة للأم.


طرق لتسهيل الولادة

  • الإكثار من تناول التمر؛ لغناه بالسعرات الحرارية التي تمنح المرأة الحامل الطاقة اللازمة لبذل المجهود الكبير في عملية الولادة، بالإضافة لدوره في تخفيف الآلام، وتهدئة العضلات.
  • اللجوء لتمارين كيجل؛ والتي تسهم في تضييق الرحم، وتعزيز كفاءة العضلات المتعلقة بها.
  • المشي؛ ويسهم في تسهيل عملية الولادة؛ لدوره في المحافظة على وضع رأس الجنين أسفل الحوض، ويحفّز من عملية الولادة، ويقوي من عضلات القدمين والحوض، ويسهّل من نزول الجنين، لذلك يوصى بالمشي في الشهر الأخير من الحمل بأوقاتٍ لا ترتفع فيها درجات الحرارة تجنباً للإرهاق، والتعب، وعوارض الجفاف.
  • الجماع؛ لتواجد هرمون في الحيوانات المنوية يُعزّز من عملية الولادة وهو البروستاغلادين الطبيعي.


أعشاب لتسهيل الولادة

هناك بعض الأعشاب التي يمكن شربها لتسهيل عملية الولادة عند بروز إشارات تدل عليها، منها:

  • اليانسون؛ لدوره المميز في استرخاء أعصاب الحامل، ويزيد من عملية الطلق؛ وبالتالي خروج الجنين بسهولة.
  • الزعتر؛ يسهم في توسع الرحم.
  • العسل والحلبة؛ للحلبة أهميّة تكمن في تسكين الآلام، وتعزز من عمل الرحم، وللعسل دور في تسهيل الولادة.
  • الميرمية؛ حيث تخفف من الآلام، وتعزز من دور الرحم وتقويته.
  • القرفة؛ تسهل من عملية الولادة.
  • عمل مزيج يحتوي على كوب من الحليب، بالإضافة لخمسة أعواد من القرنفل والقرفة، وملعقتين من العسل، ونصف فنجان من زيت السمسم.
  • البابونج؛ لدوره في توسيع الرحم، ويُحفّز من عملية الطلق.
  • البقدونس.
  • العسل وحبة البركة.
  • تناول شاي ورق التوت.
  • تناول ملعقة من زيت الخروع.
  • المانجو والبابايا والأناناس.
  • التنفس (الشهيق والزفير)؛ والذي يمنح الجسم كميّةً مناسبةً من الأكسجين، ويخفّف من آلام الطلق، ويفتح من عنق الرحم، ويسهم في استرخاء العضلات.
  • استعمال حمام من الماء الساخن؛ ويتم عند الشعور بأوّل أعراض الطلق؛ حيث يُحفّز المخاض، ويوسع من عنق الرحم، ويرخي العضلات.
  • الوخز بالإبر؛ وله دور في تعزير دور الرحم وخروج الجنين عندما يكون الجنين مهيّئاً للنزول.
  • عمل مساج (التدليك)؛ لما له من أهمية في تعزيز إفراز هرمون الأوكسيتوسين في جسم المرأة الحامل وزيادة معدّلات تقلصات الرحم؛ وبالتالي يسهّل من عملية المخاض.