طريقة عمل رجيم اللبن والتمر

كتابة - آخر تحديث: ١٩:١٨ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٧
طريقة عمل رجيم اللبن والتمر

رجيم اللبن والتمر

يعتبر رجيم اللبن والتمر من أكثر برامج الرجيم تداولاً في الوقت الحديث، حيث يتبعه الأشخاص الذين يبحثون عن نزول الوزن السريع خاصة إذا كانت تنتظرهم مناسبة قريبة، فيساعد رجيم اللبن والتمر على خسارة 3-4كغم خلال الأسبوع، وهو يعتمد بشكل أساسي على تناول 21 تمرة خلال اليوم توزع على وجبات متفرقة.


طريقة عمل رجيم اللبن والتمر

تكون طريقة اتباعه لمدة أسبوع فقط كالآتي:


وجبة الإفطار:

عادة ما يجب أن تكون وجبة الإفطار خلال وقت مبكر من الصباح، أي قبل الساعة العاشرة صباحاً وتعتمد على:

  • تناول سبع تمرات، وكوب من الحليب خالي الدسم، أو اللبن قليل الدسم.
  • تناول طبق سلطة، أو نصف كوب من الخضار المطبوخة، ويمنع تناول الذرة، والجزر، والبازيلاء، والبطاطا.


وجبة الغداء:

  • تناول سبع تمرات، وكوب من الحليب خالي الدسم، أو اللبن قليل الدسم.
  • تناول طبق فتوش، وربع رغيف خبز أسمر، ومجموعة من الخضروات غير المطبوخة.


وجبة العشاء:

تناول سبع حبات من التمر، وكوب من الحليب قليل الدسم.


فوائد رجيم اللبن والتمر

  • يعتبر نظاماً سهلاً وغير مكلف اقتصادياً.
  • يحتوي التمر على العديد من العناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم كالحديد والبوتاسيوم.
  • يحتوي اللبن على العديد من العناصر الغذائية كالبروتينات، والفيتامينات المختلفة، والمعادن، والأملاح.
  • يحقق السرعة في خسارة لوزن.


سلبيات رجيم اللبن والتمر

  • لا يحتوي النظام على كافة العناصر اللازمة لبناء الجسم، فلا يحتوي على عنصر البروتين على سبيل المثال.
  • الشعور بالإعياء، والإرهاق الشديدين لافتقاره لمضادات الأكسدة، وبعض الفيتامينات الضرورية للجسم كفيتامين ج.
  • شعور الشخص بالملل سريعاً نتيجة لعدم التنوع الغذائي في البرنامج.
  • رفع نسبة الأملاح واحتباس السوائل في الجسم.


نصائح مهمة لاتباع رجيم اللبن والتمر

  • شرب ثمانية أكواب من الماء.
  • ممارسة ما لا يقل عن ساعة من التمارين الرياضية المتنوعة.
  • عدم اتباعه من الحامل، والأطفال، والمرضع، والأشخاص المصابين بأمراض القلب، والكلى، وأي أمراض مزمنة، والمصابين بأمراض نقص المناعة.
ملاحظة: يجب التأكيد على ضرورة مراجعة خبير التغذية قبل اتباع أي حمية غذائية، إذ تختلف الأجسام من شخص لآخر، فما يتناسب مع جسم ما قد لا يؤدي نفس الفاعلية مع جسم آخر، إضافة إلى أنّ البرامج الغذائية المتوازنة تفقد الوزن بالتدريج، وبالتالي يصعب استرداد هذا الوزن على عكس الأنظمة السريعة.