عناصر الغذاء

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٥ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨
عناصر الغذاء

الغذاء الصحي

إنّ تناول غذاءٍ صحيٍّ ومتوازن يُعدّ أمراً مهمّاً لتوفير العناصر الغذائية والسعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم يومياً، والتي تضمّ مجموعةً متنوعةً من الفواكه والخضراوات ذات الألوان المختلفة، والحبوب الكاملة والنشويات، والبروتينات قليلة الدهون، والدهون الصحية، بالإضافة إلى تجنّب الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من السكّريات والأملاح المُضافة.[١][٢]


عناصر الغذاء

يُعدّ الحصول على غذاءٍ متوازنٍ يضمّ العناصر الغذائية جميعها أمراً مهمّاً للمحافظة على الصحة، وتتوزع هذه الأطعمة في خمس مجموعاتٍ غذائية، والتي تشمل ما يأتي:[٣]

  • الكربوهيدرات: وهي مجموعةٌ تضمّ الأطعمة النشوية؛ كالخبز، والبطاطا، والحبوب، والشعير، والبطاطا الحلوة، والشوفان، والمعكرونة، والأرز، وغيرها من الأطعمة النشوية، ويُنصح بتناول ما يتراوح بين 3-5 حصص من الكربوهيدرات يومياً، وتوزيعها بين الوجبات؛ وذلك لأنها تمدّ الجسم بالطاقة، وتُعدّ غنيّةً بمجموعة فيتامينات ب، والكالسيوم، كما يُنصح باختيار الحبوب الكاملة الغنية بالألياف التي تحافظ على صحة الجهاز الهضمي، ونذكر في الآتي بعض الأمثلة على ما يُعادل حصةً واحدةً من الكربوهيدرات:
    • شرحةٌ واحدةٌ من الخبز.
    • 6 ملاعق كبيرة من الأرز، أو المعكرونة، أو الكسكس.
    • حبّتان صغيرتان من البطاطا.
    • ملعقتان كبيرتان من البطاطا الحلوة المهروسة.
  • البروتينات: وتضمّ هذه المجموعة كلّاً من البيض، واللحوم، والدجاج، والأسماك، والعدس، وفول الصويا، والفاصولياء، والبازيلاء، والمكسّرات، وتُعدّ هذه الأطعمة مهمّةً لنموّ الجسم وإصلاحه، كما أنّها غنيةٌ بالحديد، والفيتامينات، والمعادن، ويجب الحصول على حصتين إلى ثلاث حصصٍ يومية من مجموعة البروتينات، وفي الآتي بعض الأمثلة على ما تمثّله الحصة الواحدة من هذه المجموعة:
    • قطعةٌ واحدةٌ متوسطة الحجم من صدر الدجاج.
    • شريحةٌ واحدةٌ من السمك منزوع العظم.
    • علبةٌ واحدةٌ صغيرة الحجم من التونا، أو السردين.
    • كوبٌ واحدٌ من العدس أو الفاصولياء المطبوخة.
    • نصف علبةٍ كبيرةٍ من الفاصولياء، أو الحمص، أو العدس.
  • الحليب ومشتقاته: وتضمّ هذه المجموعة الحليب، والأجبان القاسية والطرية، والألبان، وتُعدّ هذه الأغذية مهمّةً للحفاظ على صحة العظام والأسنان؛ فهي غنيّةٌ بالكالسيوم، والبروتينات، والعديد من الفيتامينات؛ مثل فيتامين أ، وفيتامين د، وفيتامين ب12، ويُنصح بالحصول على 3 حصصٍ من منتجات الألبان يومياً؛ حيث إنّ الحصة الواحدة تُعادل ما يأتي:
    • كوبٌ واحدٌ من الحليب.
    • علبةٌ صغيرةٌ من اللبن الزبادي.
    • قطعتان من الجبن التي على شكل مثلثات.
  • الفواكه والخضراوات: وتضمّ هذه المجموعة الفواكه والخضراوات الطازجة، أو المعلّبة، أو المجمّدة، أو المجففة، وتمتاز هذه المجموعة بكونها منخفضة السعرات الحرارية، وغنيةً بالألياف؛ ولذلك فإنّ تناولها يساهم في السيطرة على الوزن، كما أنّها تُعدّ غنيةً بالفيتامينات، ومضادات الأكسدة التي تحافظ على صحة الجسم، وتُقلّل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، ويُنصح بتناول 5 حصص يومية من الخضراوات والفواكه، ومن الأمثلة على ما تمثّله الحصة الواحدة من هذه المجموعة نذكر ما يأتي:
    • ثمرة تفاح، أو برتقال، أو أي فاكهة بالحجم نفسه.
    • ثمرتان من الكيوي، أو الخوخ.
    • حفنةٌ من الكرز، أو العنب، أو التوت، أو أي نوعٍ من الفاكهة بالحجم نفسه.
    • 1-0.5 ملعقة كبيرة من الفواكه المجففة؛ كالزبيب، أو المشمش المجفف، أو الخوخ المجفف.
    • ثلاث ملاعق كبيرة وممتلئة من الخضراوات النيّئة، أو المعلّبة، أو المطبوخة، أو المجمّدة.
    • شرحةٌ واحدةٌ من الفاكهة ذات الحجم الكبير؛ كالبطيخ، أو الأناناس.
  • الدهون والسكّريات: وتضمّ هذه المجموعة الزبدة، وزيوت الطبخ، والكريمة، وصلصات السلطات، والمشروبات المحتوية على السكر، والشوكولاتة، وتحتوي هذه الأطعمة على الكثير من السعرات الحرارية، والقليل من العناصر الغذائية، ويُنصح بتجنُّب الإكثار من تناول هذه الأطعمة.


نصائح لتناول الغذاء الصحي

يمكن اتّباع بعض النصائح البسيطة لتناول الطعام الصحي، ونذكر منها ما يأتي:[٤]

  • اختيار الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة: حيث إنّ الحبوب الكاملة تُقلّل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض؛ كالسرطان، والسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، والسكتات الدماغية، كما أنّها تساهم في السيطرة على الوزن.
  • استخدام الخردل بدلاً من المايونيز: حيث يحتوي المايونيز على الكثير من السعرات الحرارية، والدهون، ومن الجدير بالذكر أنّ استخدام ملعقةٍ صغيرةٍ من الخردل بدلاً من ملعقةٍ كبيرةٍ من المايونيز لصنع السندويتش سيجعلها أقلّ بمقدار 100 سعرة حرارية، و11 غراماً من الدهون، و1.5 غراماً من الدهون المُشبعة.
  • استخدام السبانخ بدلاً من الخس لصنع السلطات: حيث يُعدّ السبانخ غنيّاً بفيتامين أ، وأحماض أوميغا 3 الدهنية، والبوتاسيوم، وفيتامين ج، والكالسيوم، وفيتامين هـ، وحمض الفوليك.
  • اختيار المعكرونة المصنوعة من صلصة البندورة بدلاً من الصلصة البيضاء: حيث إنّ الصلصة البيضاء المصنوعة من الكريمة تكون غنيةً بالدهون المُشبعة، وعاليةً بالسعرات الحرارية، أمّا صلصة البندورة فإنّها تحتوي على سعراتٍ حراريةٍ أقلّ، كما أنّها تُعدّ غنيّةً بمضادات الأكسدة، والمركّبات الكيميائية النباتية (بالإنجليزيّة: Phytochemicals).
  • شرب القهوة مع الحليب خالي الدسم: حيث إنّ ذلك سيُقلّل من السعرات الحرارية والدهون، ويزوّد الجسم بالكالسيوم وفيتامين ب12.


فوائد الغذاء الصحي

يوفّر اتّباع نظامٍ غذائيٍّ صحي العديد من الفوائد الصحية للجسم، ونذكر من أهمّ هذه الفوائد ما يأتي:[٢]

  • المساعدة على خسارة الوزن: فكما ذُكر سابقاً فإنّ الفواكه والخضراوات تُعدّ قليلة السعرات الحرارية، كما أنّها غنيةٌ بالألياف التي تساهم في السيطرة على الجوع، وزيادة الشعور بالشبع، ممّا يؤدي إلى المحافظة على الوزن.
  • تقليل خطر الإصابة بالسرطان: حيث تحتوي الأطعمة الصحية كالمكسّرات، والفواكه، والخضراوات على المركّبات الكيميائية النباتية التي تمتلك خصائص مضادة للأكسدة، ممّا يقي خلايا الجسم من الأضرار المؤدّية للسرطان.
  • السيطرة على مرض السكري: حيث يساعد اتّباع مرضى السكري لنظامٍ غذائيٍّ صحيّ على خسارة الوزن في حال حاجتهم لذلك، وتنظيم مستويات السكر في الدم، بالإضافة إلى المحافظة على المستويات الطبيعية لضغط الدم والكوليسترول، والوقاية من مضاعفات مرض السكري أو تأخير حدوثها.
  • التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية: حيث تُعدّ بعض الأطعمة الصحية كالخضراوات الورقية، واللوز، وبذور دوار الشمس، والفول السوداني، والبندق غنيّةً بفيتامين هـ الذي قد يساهم في الوقاية من حدوث تجلُّطات الدم، ممّا يُقلّل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية.
  • المحافظة على قوة العظام والأسنان: حيث يُعدّ النظام الغذائي الذي يحتوي على كميات كافية من الكالسيوم، والمغنيسيوم مهمّاً لقوة العظام والأسنان، كما أنّه يُقلّل من خطر الإصابة بهشاشة العظام (بالإنجليزيّة: Osteoporosis).
  • تحسين المزاج: حيث تشير الدراسات إلى أنّ تناول الأطعمة ذات الحِمل الجلايسيمي المرتفع (بالإنجليزيّة: High glycemic load)؛ مثل الكربوهيدرات المكرّرة الموجودة في الخبز الأبيض، والبسكويت، والمشروبات الغازية قد تزيد من أعراض الاكتئاب والإجهاد، بينما يمكن للأطعمة ذات الحِمل الجلايسيمي المنخفض كالخضراوات، والحبوب الكاملة، والفواكه أن تُحسّن المزاج بشكلٍ عام.


المراجع

  1. "Healthy Eating Plan", www.nhlbi.nih.gov, Retrieved 16-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Cathleen Crichton-Stuart (26-06-2018), "What are the benefits of eating healthy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 16-12-2018. Edited.
  3. "Food group fun", www.gosh.nhs.uk, Retrieved 16-12-2018. Edited.
  4. Elaine Magee, "11 Simple Steps to a Healthier Diet"، www.webmd.com, Retrieved 16-12-2018. Edited.