فوائد البطيخ للرجيم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٢ ، ٢٤ ديسمبر ٢٠٢٠
فوائد البطيخ للرجيم
فوائد البطيخ للرجيم

فوائد البطيخ للرجيم

يُسمّى البطيخ أيضاً بالحبحب، وهو يُعدّ من أفضل الخيارات للوجبات الخفيفة، أو الأطباق الجانبية التي يُمكن تناولها بغض النظر عن النظام الغذائي الذي يتّبعه الشخص،[١] حيث إنّه يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الماء، والتي تُقدَّر بحوالي 92٪، وهي من أحد الأسباب التي تجعل الفواكه والخضراوات تساعد على الشعور بالشبع، كما أنّ محتواه من الماء والألياف يزيد من حجم الوجبة دون استهلاك الكثير من السعرات الحرارية، ومن الجدير بالذكر أنّ البطيخ يُعدّ من الفواكه الأقلّ محتوى من السعرات الحرارية؛ إذ يحتوي كلّ كوب، أو ما يُعادل 154 غراماً من البطيخ على 46 سعرة حرارية فقط، وهي أقلّ حتى من التوت الذي يُعدّ من الفواكه قليلة السكر، وبالإضافة إلى ذلك يُعدّ البطيخ خالياً من الدهون تقريباً.[٢][٣]


وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك دراسةً نُشرت في مجلّة Nutrients عام 2019 توضّح أنّ تناول البطيخ يؤدي إلى خفض وزن الجسم، ونسبة الخصر إلى الورك، ومؤشر كتلة الجسم، أو ما يُعرف بالـ (BMI)، كما أنّ البطيخ يزيد من الشعور بالشبع لمدّةٍ تصل إلى 90 دقيقة مُقارنةً بالوجبات الخفيفة التقليدية التي تحتوي على الكربوهيدرات المُكرّرة؛ ولذلك يُمكن لتناول البطيخ الطازج أن يساعد على التقليل من الشهية والتحكُّم بوزن الجسم عند تناوله عوضاً عن تلك الوجبات الخفيفة.[٤]


ويجدر التنبيه هنا إلى أنّه عندما يتعلّق الأمر بخسارة الوزن، فإنّ البطيخ وحده لن يستطيع تحقيق هذه الخسارة؛ حيث إنّ من المهم تناول الفواكه والخضراوات الأُخرى في النظام الغذائي على المدى الطويل لتقليل عدد السعرات الحرارية، وزيادة العناصر الغذائية المهمّة.[١]


القيمة الغذائية للبطيخ

يُبيّن الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من البطيخ الطازج:[٥]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 91.45 مليلتراً
السعرات الحرارية 30 سعرة حرارية
البروتين 0.61 غرام
الدهون الكليّة 0.15 غرام
الكربوهيدرات 7.55 غرامات
الألياف الغذائية 0.4 غرام
السكريّات 6.2 غرامات
الكالسيوم 7 مليغرامات
الحديد 0.24 مليغرام
المغنيسيوم 10 مليغرامات
الفسفور 11 مليغراماً
البوتاسيوم 112 مليغراماً
الصوديوم 1 مليغرام
الزنك 0.1 مليغرام
النحاس 0.042 مليغرام
المنغنيز 0.038 مليغرام
السيلينيوم 0.4 ميكروغرام
فيتامين ج 8.1 مليغرامات
فيتامين ب1 0.033 مليغرام
فيتامين ب2 0.021 مليغرام
فيتامين ب3 0.178 مليغرام
فيتامين ب6 0.045 مليغرام
الفولات 3 ميكروغرامات
فيتامين أ 569 وحدة دولية
فيتامين هـ 0.05 مليغرام
فيتامين ك 0.1 ميكروغرام


ما هو رجيم البطيخ

قد يلجأ بعض الأشخاص لحمياتٍ قاسيةٍ جداً بهدف خسارة الوزن؛ منها حمية البطيخ، والتي تُصنَّف من هوس الحميات غير الصحية (بالإنجليزيّة: Fad diets)، وهناك بعض الطرق لحمية البطيخ، والأكثر شعبيةً منها هو النوع الذي يهدف إلى تنظيف الجسم؛ وهي تتضمّن فترة حرمانٍ شديدة وقصيرة المدّة نسبياً، ثمّ يليها العودة إلى النظام الغذائي المُعتاد، وخلال المرحلة الأولى، لا يتم تناول أيّ شيء آخر سوى البطيخ، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تجنُّب هذه الحميات الغذائية التي تعتمد على نوعٍ واحد من الغذاء كالبطيخ؛ فقد تساعد هذه الأنواع من الحميات على خسارة الوزن بشكلٍ مؤقت، ولكن سيتم استعادة الوزن المفقود بمجرّد العودة إلى العادات الغذائية السابقة.[٦][١]


وكما ذكرنا سابقاً فإنّ النظام الغذائي المتوازن لا يمنع تناول غذاء معيّن أو مجموعات غذائية معيّنة، بل يتضمّن مجموعة متنوعة من الأغذية من جميع المجموعات الغذائية؛ والذي يشمل على الخضار، والفواكه، والحبوب الكاملة، ومنتجات الحليب قليلة الدسم، ومصادر البروتين الخالية من الدهون، والمكسرات، والبذور، وتجدر الإشارة إلى أنّ أفضل طريقة لخسارة الوزن هي تقليل عدد السعرات الحرارية المُتناولة، وزيادة مستوى النشاط البدنيّ؛ أي أنّ الشخص يحتاج إلى حرق كميّةٍ من السعرات الحراريّة أكبر من التي يحصل عليها من الطعام والشراب، ومن المهم تحديد أهداف واقعية، وقابلة للتحقيق حتى يتم خسارة الوزن تدريجياً، والحفاظ عليه على المدى الطويل.[٧][٨]


الفوائد العامة للبطيخ

يُعدّ البطيخ غنيّاً بمُضادات الأكسدة؛ مثل: الليكوبين (بالإنجليزيّة: Lycopene)، والفلافونويدات (بالإنجليزيّة: Flavonoids)، والكاروتينات (بالإنجليزيّة: Carotenoids)، وثلاثي التربينويد (بالإنجليزيّة: Triterpenoids)، والتي يُمكن أن تساعد جميعها على التخلُّص من الجذور الحرة (بالإنجليزيّة: Free radicals) الموجودة في الجسم،[٩][٣] كما يُعدّ البطيخ مصدراً جيداً لفيتامين ج، وفيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وفتامين ب5، وفيتامين أ، إضافةً إلى البوتاسيوم، والنحاس، والزنك، والمنغنيز، والسيلينيوم، والفلور.[١٠][١١]


وللمزيد من المعلومات حول فوائد البطيخ يمكنك قراءة مقال فوائد البطيخ الأحمر.


فوائد إضافة الفواكه للرجيم

تُعدّ الفاكهة من الأغذية الغنيّة بالعناصر الغذائية؛ كالفيتامينات والمعادن، ومنخفضةً بالسعرات الحرارية، ولذلك فإنّه يُمكن لإضافتها إلى النظام الغذائي أن يساعد على تقليل عدد السعرات الحرارية المُتناولة يومياً، وتزويد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية، كما تحتوي الفواكه على كميةٍ عاليةٍ من الألياف والماء؛ حيث تتحرك الألياف في الجسم ببطء، وتزيد من مدّة عملية الهضم، ممّا يعزز الشعور بالشبع مدةً أطول، وقد بّينت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Nutrition عام 2010 أنّ تناول الفواكه يرتبط بخسارة الوزن بشكلٍ أكبر.[١٢][١٣]


ولذلك يُعدّ تناول المزيد من الفواكه والخضراوات إلى جانب الحبوب الكاملة، واللحوم الخالية من الدهون، والمكسرات، والبقوليات طريقةً آمنةً وصحيةً لفقدان الوزن أو الحفاظ عليه، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّه وعلى الرغم من أنّ الفواكه والخضراوات تحتوي على سعرات حرارية أقلّ مُقارنةً بالعديد من الأغذية الأُخرى، إلّا أنّه في حال تناول الشخص الفواكه والخضراوات بالإضافة إلى ما يتناوله بالعادة ستزيد السعرات الحرارية المُتناولة، وقد يزيد الوزن، ولذلك يجب تناول الفواكه والخضراوات عوضاً عن الأغذية الأُخرى ذات السعرات الحرارية العالية؛ وفيما يأتي بعض النصائح لاختيار الفاكهة المناسبة خلال الرجيم:[١٤]

  • تناول الفواكه والخضراوات بشكلها الطازج، أو بطُرق الطبخ دون إضافة الكثير من مصادر الدهون إليها.
  • اختيار منتجات الفواكه التي لا تحتوي على السكر المُضاف، أو الشراب المُركّز، أو الصلصات الكريمية، أو أيّ مكونات أُخرى تزيد من سعراتها الحرارية، في حال الرغبة في استهلاك الخضراوات المُعلّبة أو المُجمّدة؛ وهي تُعدّ من الخيارات الجيدة، وتحتوي على العناصر الغذائية كالأصناف الطازجة.
  • اختيار الفاكهة الكاملة بدلاً من المشروبات والعصائر؛ تجنُّباً لخسارة الألياف الغذائية التي تساعد على الشعور بالشبع.
  • اختيار الفاكهة الكاملة كوجبةٍ خفيفة؛ حيث إنّها تُعدّ أكبر حجماً من نفس النوع المُجفّف، وبنفس عدد السعرات الحرارية؛ أي أنّ ربع كوب يحتوي على ما يُقارب 100 سعرة حرارية، والذي يساوي كوباً واحداً من العنب الطازج بنفس عدد السعرات الحرارية.


وللمزيد من المعلومات حول الفواكه التي تساهم في تخفيف الوزن يمكنك قراءة مقال ما هي الفواكه التي تنقص الوزن.


فيديو فوائد البطيخ

ليس لذيذاً فحسب، ولكنّه راعي الصيف الرسمي:


المراجع

  1. ^ أ ب ت Kristeen Cherney (7-7-2019), "Is Watermelon Healthy? A Detailed Guide to Eating the Fruit and Reaping Its Possible Benefits"، www.everydayhealth.com, Retrieved 23-11-2020. Edited.
  2. Kerri-Ann Jennings (9-8-2018), "Top 9 Health Benefits of Eating Watermelon"، www.healthline.com, Retrieved 23-11-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Debra Manzella (5-2-2020), "Watermelon Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 23-11-2020. Edited.
  4. Tiffany Lum, Megan Connolly, Amanda Marx and others (12-3-2019), "Effects of Fresh Watermelon Consumption on the Acute Satiety Response and Cardiometabolic Risk Factors in Overweight and Obese Adults", Nutrients, Issue 3, Folder 11, Page 595. Edited.
  5. "Watermelon, raw", www.fdc.nal.usda.gov, 1-4-2019، Retrieved 24-11-2020. Edited.
  6. Katherine Marengo (17-4-2020), "The Watermelon Diet: Fact or Fiction?"، www.healthline.com, Retrieved 29-11-2020. Edited.
  7. "Weight loss", www.mayoclinic.org, 6-6-2020، Retrieved 3-12-2020. Edited.
  8. "How to lose weight safely", www.bupa.co.uk, Retrieved 5-12-2020. Edited.
  9. Megan Ware (6-12-2020), "What are the health benefits of watermelon?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  10. Adda Bjarnadottir (7-3-2019), "Watermelon 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 6-12-2020. Edited.
  11. Megan Ware (18-12-2019), "What are the health benefits of watermelon?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-12-2019. Edited.
  12. Rachael Link (15-8-2017), "Does Fruit Help You Lose Weight?"، www.healthline.com, Retrieved 9-12-2020. Edited.
  13. Kerstin Schroder (2010), "Effects of fruit consumption on body mass index and weight loss in a sample of overweight and obese dieters enrolled in a weight-loss intervention trial", Nutrition , Issue 7-8, Folder 26, Page 727-734. Edited.
  14. "How to Use Fruits and Vegetables to Help Manage Your Weight", www.cdc.gov, Retrieved 9-12-2020. Edited.
1100 مشاهدة
Group 8 Group 8 Copy