فوائد التوت البري وأنواعه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد التوت البري وأنواعه

التّوت البريّ

التّوت البريّ؛ نوعٌ نباتيٌّ صغير الحجم، ويُعتبَر من الفواكِه طيّبة الطّعم، وتتعدّد ألوانه؛ فمنه الأحمر، والأسود، والأزرق، والأرجوانيّ، وغيرها، ويُعرَف بفوائده المُتعدّدة لعلاج كافّة المَشاكل التي يَتعرّض لها الإنسان، ويرجع اختلاف الألوان فيه لاحتوائه على عناصر نباتيّةٍ ومواد مضادّة للأكسدةِ متركّزة في كلّ نوعٍ منه. يتكوّن التّوت البريّ من: حِمض الفوليك، وفيتامين (A,C)، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والصّوديوم، والمَنغَنيز، والألياف الغذائيّة، والكربوهيدرات.


أنواع التّوت البرّي

  • التّوت البريّ الأسود، الذي يتركّز في شمال غرب المحيط الهادي.
  • توت المُستَنقَع، ويتواجدُ في المناطق الرّطبة، والرّملية.
  • توت البلسان الذي يَكثر في مناطق الولايات المتّحدة الأمريكيّة.
  • هيكل برّي، ويتواجد في شمال غرب المحيط الهادي.
  • سيرفس بري.
  • توت أوريغون.
  • توت السلمون.
  • توت العليق.


كيفيّة تناول التّوت

  • يُمكن تناولها مع رقائق الفطور.
  • تُؤكل مع اللّبن بالفاكهة.
  • تُضاف للسّلطات الفواكه المتنوّعة.
  • تُضاف أطباق الحلويات والكيك.
  • تُمزج مع الحليب ويفضّل أن يكون حليباً قليل الدّسم.
  • تُصنَع منه مختلف أنواع المُرَبَيّات.
  • تُصنَع منه العصائر.
  • يمكن تناولها حباً طازجاً أو مثلجاً.


فوائد التّوت البرّيّ

  • تُقلّل الوزنَ الزّائد وتُخلّص من السّمنة.
  • تُحسّن من أداء الجهاز الهضميّ، وتقي من الإمساك، وتحدّ من الإصابة بقرحة المعدة؛ من خلال مكافحتها لالتصاق البكتيريا في مناطق معيّنة من المعدة.
  • تفيد الدّماغ، وتُنشّط الذّاكرة، وتزيد من القدرة على التّركيز.
  • تُحفّز من أداء جهاز المناعَة للتّصدي لمُختلَف أنواع الأمراض.
  • تكافح مختلف أنواع السّرطانات.
  • تخفّض ارتفاع ضغط الدّم.
  • تقلّل نسبة الكولسترول الضّار بالجسم؛ لاحتوائها على حمض التنيك المركز.
  • تفيد القلب، وتَقي من مشاكله؛ كالسكتات القلبية، والنّوبات، وتحافظ على سلامته.
  • تُنشّط الدّورة الدّموية في الجسم.
  • تُخلّص من التهابات المثانة؛ فعند تناولها تنتج مادة (Hippuric acid) في البول، وهذه المادة تُقلّل من نسبة التصاق البكتيريا على جدار المثانة.
  • تُفيد العَينَين وتحدّ من مشاكلهما.
  • تُفيد البَشرة، وتحدّ من علامات الشّيخوخة المبكّرة؛ كظُهور التّجاعيد، والخطوط الدّقيقة فيها، وتُسرّع من عمليّات التئام الجروح.
  • تُعالج التهابات البروستات للرّجال.
  • تُكافح مرض السكّري؛ لاحتوائها على مركّبات نشطةٍ بيولوجياً تُسهم في تنظيم نسبة السّكر بالدّم.
  • تقِي من مَظاهر التّعب، والوَهن، والإجهاد، وخاصّةً بعد مُمارسة مجهودٍ بدنِيّ كبير.
  • تُنشّط الدّورة الدّموية في جسم الإنسان.
  • تَقي من أزمات الرّبو.
  • تُخلّص من حصى الكلى.
  • تَحدّ من الرّائحة الكريهة للبول للأشخاص الذين لا يستطيعون التحكّم بعملية التّبول.


يُحفَظ التّوت البريّ مبرّداً في الثّلاجة بوضعه في إناءٍ عازِلٍ للرّطوبة لمدّة يومين أو ثلاثة أيام، ويُنصَح بعدم غَسلِه إلّا عند تناوله، ويُغسَل بماءٍ باردٍ، وبكلّ لطفٍ.