فوائد الطماطم للرجيم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:١٧ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد الطماطم للرجيم

هل الطماطم مفيدة للرجيم

فوائد الطماطم للرجيم

لا تتوفر أدلة علمية أو دراسات تثبت وجود فوائد لتناول الطماطم أو البندورة (بالإنجليزية: Tomatoes) للرجيم، ولكن يمكن القول إنّ إضافتها إلى نظامٍ غذائيٍّ مناسب لخسارة الوزن يُعدّ مفيداً، وذلك لأنّها تُعدّ مصدراً للألياف الغذائية،[١] فثمرة الطماطم الواحدة التي تَزِنُ 91 غراماً تحتوي على 1.1 غرام من الألياف،[٢] وتُعدّ الألياف الغذائيّة مفيدةً لتعزيز الشعور بالشبع، ممّا يُساهم في تقليل كميّات الطعام المتناولة، ممّا قد يكون مفيداً لخسارة الوزن.[٣]


وتجدُرُ الإشارة إلى أنّه لا يُوجد طعام مُحدد أو طريقةٌ واحدة تؤدي وحدها إلى خسارة الوزن،[٤] كما أنّ خسارة الوزن الصحيّة لا تتعلق فقط باتباع نظامٍ أو برنامجٍ غذائيٍّ محدد، وإنّما بإجراء تغييراتٍ شاملةٍ وطويلة الأمد على نمط الحياة، تشمل تغييراتٍ تخصّ نوع الأطعمة المتناولة، والنشاطات البدنيّة التي يمارسها الشخص.[٥]


أضرار الطماطم للرجيم ومحاذير استخدامها

لا تتوفر معلومات حول وجود أضرارٍ لتناول الطماطم للرجيم تحديداً، ولكن هناك بعض المحاذير التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند استهلاك الطماطم لبعض الفئات، ومن هذه الفئات نذكر ما يأتي:

  • المُصابون بالارتجاع المعدي المريئي: (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease) فقد يُسبب تناول الأطعمة الحمضية مثل الطماطم بعضاً من الأعراض للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة، مثل؛ حرقة المعدة، والتقيؤ، وتختلف الأعراض المُراففة من شخص لآخر.[٦]
  • الأشخاص الذين يُعانون من حساسية الطماطم: وقد يسبب تناول هؤلاء الأشخاص للطماطم حدوث ردّ فعلٍ تحسسي، ويجب على المصابين بالحساسية اتجاه الطماطم تجنب تناولها أو تناول منتجاتها، وفي حال ظهور أيّ من أعراض الحساسية عند تناول الطماطم يجب مراجعة الطبيب بشكلٍ فوريّ، ومن الأعراض التي قد تظهر عند تناول الطماطم لمن يعانون من الحساسية اتجاهها نذكر الآتي:[٧]
    • الشرى (بالإنجليزية: Hives)، والإكزيما.
    • الشعور بآلام في المعدة، بالإضافة إلى التقيؤ، والإسهال.
    • الشعور بحكة في الحلق، والعطاس، والسعال، وظهور صوت صفير عند التنفس، وسيلان الأنف
    • انتفاخ الفم، واللسان، والوجه، والحلق
    • صدمة الحساسية (بالإنجليزية: Anaphylaxis)، وهي حالةٌ نادرة الحدوث، ولكنها خطيرة.


هل عصير الطماطم مفيد للرجيم

فوائد عصير الطماطم للرجيم

كما ذكرنا سابقاً؛ فإنّ عصير الطماطم لن يساعد وحده على خسارة الوزن،[٣] إلّا أنّ بعض الدراسات تشير إلى أنّ استهلاكه كجزءٍ من النظام الغذائيّ لخسارة الوزن قد يساعد على ذلك؛ ففي دراسةٍ نُشرت في مجلة Nutrition عام 2015، وضمّت 30 امرأةً؛ لوحظ أنّ شرب عصير الطماطم مع الالتزام بالنظام الغذائيّ وممارسة التمارين الرياضية مدة شهرين ساهم في إنقاص الوزن، ونسبة الدهون في الجسم، وقياسات الخصر، ومؤشر كتلة الجسم، ومستوى الكوليسترول في الدم، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ هذه الدراسة صغيرة وغير مؤكدة، وما زالت هناك حاجةٌ لإجراء المزيد من الدراسات لمعرفة تأثير عصير الطماطم في الوزن.[٨]


أضرار عصير الطماطم للرجيم

بالإضافة إلى الأضرار التي ذكرناها سابقاً للطماطم؛ فإنّ عصير الطماطم يحتوي على كميّاتٍ كبيرةٍ من الصوديوم، كما أنّ بعض منتجات عصير الطماطم الجاهزة يُضاف إليها الملح، ممّا يزيد كميّة الصوديوم فيها، وقد يكون هذا ضاراً لبعض الأشخاص، فقد يسبب ارتفاعاً في ضغط الدم، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ عملية العصر تُقلل كميّة الألياف الغذائيّة الموجودة بشكلٍ طبيعيّ في ثمار الطماطم الكاملة، كما يجدر التنبيه إلى أنّ بعضُ أنواع عصائر الطاطم تُضافُ لها الفاكهة، ممّا يزيد من محتوى السكر والسعرات الحرارية في هذا العصير.[٩]


الفوائد العامة للطماطم

توفر الطماطم العديد من الفوائد، وذلك لأنّها تحتوي على العديد من العناصر الغذائيّة المفيدة للصحة، والتي نذكر منها ما يأتي:[١٠][١١]

  • فيتامين ج؛ فحبة الطماطم المُتوسطة تحتوي على ما يُعادل 28% من الاحتياجات اليوميّة من فيتامين ج، ويتيّز فيتامين ج بخصائصه المضادّة للأكسدة، والتي تقلل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • البوتاسيوم؛ وهو معدنٌ مُهمٌ لصحة القلب، وتحسين ضغط الدم.
  • الفولات؛ أو ما يُعرف بفيتامين ب9، وهو مُهمٌ لنموّ الأنسجة، ووظائف الخلايا، كما أنّه مُهمٌ لصحة الحامل.
  • فيتامين أ الذي يُساهم في تحسين صحة العيون، والتقليل من خطر الإصابة بالعمى الليلي.
  • عناصر غذائيّة أخرى: ومن ضمنها فيتامين ك، والكالسيوم، والليكوبين (بالإنجليزية: Lycopene)؛ وهي عناصر غذائيّة مفيدة لصحة العظام.


وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الطماطم يمكنك قراءة مقال فوائد الطماطم.


نظرة عامة حول الطماطم

تُعدّ الطماطم من أكثر الخضار المُتعارف عليها، كما أنّ العديد من الأشخاص يزرعونها في حدائقهم المنزلية، فهي من الخضار التي يُمكن تناولها بطرقٌ مُختلفة، كما أنّ زراعتها تُعتبر بسيطة، ولا تحتاج إلى مساحات كبيرة،[١٢] وللطماطم العديد من الأنواع التي تختلف بالحجم واللون، وعليه يختلف استخدامها أو أسلوب تناولها، ومنها؛ الطماطم الكرزية، والطماطم الملونة، مثل الطماطم الخضراء، أو الصفراء، أو البرتقاليّة.[١٣]


خضار مفيدة للرجيم

يُعدّ تناول الخضار ضمن الوجبات الغذائيّة -وكجزءٍ من نظام غذائيٍّ صحيّ- عاملاً مُساعداً على خسارة الوزن، فهي تُساهم في زيادة الشعور بالشبع، من دون زيادة في السعرات الحرارية، بالإضافة إلى أنّها مصدرٌ للعديد من المواد الغذائية المُفيدة لصحة الجسم،[١٤] وفي ما يأتي ذكرٌ لبعض الخضار المفيدة للرجيم:

  • الخضار الورقية: (بالإنجليزية: Leafy Greens) مثل؛ السبانخ، والكرنب الأجعد، السلق، فهذه الخضار تُعدّ قليلةً بالسعرات الحرارية، والكربوهيدرات، كما أنّها تحتوي على الألياف الغذائية بنسبة كبيرة، ولذلك فإنّ تناولها يُساعد على زيادة حجم الحصص الغذائيّة دون إضافة سُعراتٍ حراريّةٍ زائدة.[١٥]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الخضار الورقية يمكنك قراءة مقال فوائد الخضروات الورقية.
  • الخضار الصليبية: (بالإنجليزية: Cruciferous vegetables)، مثل البروكلي، والقرنبيط، والملفوف، وتُعدّ هذه الخضروات غنيّةً بالألياف الغذائية، كما أنَها تعزز الشعور بالشبع، وبالإضافة إلى ذلك؛ تتميّز هذه الخضروات باحتوائها على كميّةٍ أعلى من البروتين مقارنةً بباقي أنواع الخضار، إلّا أنّها لا تُعدّ بديلاً عن مصادر البروتين الحيوانية، أو البقوليات، وعليع يمكن القول إنّ تناول الخضار الصليبية ضمن نظامٍ غذائيٍّ يحتوي على الألياف الغذائية والبروتين، والأطعمة قليلة السعرات الحراريّة قد يكون مفيداً لخسارة الوزن.[١٥]
  • الهليون: (بالإنجليزية: Asparagus) فهو قليل السعرات الحرارية، ويُشكّل الماءُ الجزءَ الأكبرَ من مُكوّناته، ولذلك فإنّ تناوله يُعزز الشعور بالشبع، فهو يزيد حجم الحصص الغذائيّة دون أن يضيف سعراتٍ حراريّة إلى الوجبات.[١٦]
وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الهليون يمكنك قراءة مقال فوائد الهليون.
  • الفلفل الحار: (بالإنجليزية: Chili Peppers)؛ والذي يتميز باحتوائه على مركبٍ يُسمّى الكابسيسين (بالإنجليزية: capsaicin) وهو مُركبٌ كيميائي يُعتقد أنّه قد يساهم في خسارة الوزن، فوفقاً لدراسةٍ نُشرت في مجلة Physiology & Behavior عام 2012 وُجد أنّ تناول غرامٍ واحدٍ من الفلفل الحار يُساهم في تقليل الشهية وزيادة حرق الدهون لدى الأشخاص الذين لا يتناولون الفلفل الحار بكثرة، إلّا أنّ تأثير الفلفل الحار قد يضعُف لدى الأفراد الذين يتناولونه بشكلٍ مُتكرر.[١٥][١٧]
وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الفلفل يمكنك قراءة مقال فوائد وأضرار الفلفل الحار.


فيديو فوائد الطماطم وأهميتها

الفيديو أدناه يوضحُ المزيد من المعلومات حول فوائد الطماطم وأهميتها:[١٨]


المراجع

  1. Vanessa Jones (9-5-2019), "Health Benefits of Tomatoes"، www.medindia.net, Retrieved 21-9-2020. Edited.
  2. Barbie Cervoni (3-8-2020), "Tomato Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 21-9-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Lawrence Robinson, Robert Segal (6-2019), "High-Fiber Foods"، www.helpguide.org, Retrieved 21-9-2020. Edited.
  4. "Cooking For Weight Loss", www.heart.org,26-4-2018، Retrieved 21-9-2020. Edited.
  5. "What is healthy weight loss?", www.cdc.gov, Retrieved 30-9-2020. Edited.
  6. Megan Ware (25-9-2017), "Everything you need to know about tomatoes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-9-2020. Edited.
  7. Michael Kerr (29-9-2018), "Tomato Allergies and Recipes"، www.healthline.com, Retrieved 22-9-2020. Edited.
  8. Yu-Fen Li, Ya-Yuan Chang, Hui-Chi Huang, and others (5-2015), "Tomato juice supplementation in young women reduces inflammatory adipokine levels independently of body fat reduction", Nutrition, Issue 5, Folder 31, Page 691-696. Edited.
  9. Jillian Kubala (14-2-2019), "Is Tomato Juice Good for You? Benefits and Downsides"، www.healthline.com, Retrieved 22-9-2020. Edited.
  10. Adda Bjarnadottir (25-3-2019), "Tomatoes 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 22-9-2020. Edited.
  11. Kris Swartzendruber (17-7-2018), "Tomatoes provide many health benefits"، www.canr.msu.edu, Retrieved 22-9-2020. Edited.
  12. Becky Sideman, "Growing Vegetables: Tomatoes "، www.extension.unh.edu, Retrieved 21-9-2020. Edited.
  13. "Exploring California Tomatoes: Taste Testing", www.whatcomfarmtoschool.org, Retrieved 21-9-2020. Edited.
  14. Jill Corleone, "The Best Vegetables to Eat for Weight Loss"، www.livestrong.com, Retrieved 22-9-2020. Edited.
  15. ^ أ ب ت Kris Gunnars (11-7-2018), "The 20 Most Weight-Loss-Friendly Foods on The Planet"، www.healthline.com, Retrieved 22-9-2020. Edited.
  16. Moira Lawler (19-6-2019), "A Detailed Guide to Asparagus: Health Benefits and Risks, How to Select and Store It, How to Cook It, and More"، www.everydayhealth.com, Retrieved 23-9-2020. Edited.
  17. Mary-Jon Ludy, Richard Matte (1-3-2012), "The effects of hedonically acceptable red pepper doses on thermogenesis and appetite", Physiology & Behavior, Issue 3–4, Folder 102, Page 251-258. Edited.
  18. فيديو فوائد الطماطم وأهميتها.