فوائد الكركديه المغلي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٧ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد الكركديه المغلي

الكركديه

يُسمى نبات الكركديه علميّاً بـ Hibiscus sabdariffa L، وهو من النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة الخبازية (بالإنجليزيّة: Malvaceae)، كما أنَّه من النباتات الزهرية التي تعود أصولها إلى غرب، ووسط إفريقيا، وينمو هذا النبات في المناطق الاستوائيّة، وشبه الاستوائيّة، فهو يحتاج إلى بيئةٍ معتدلةِ الحرارة، ويصل ارتفاع هذا النبات إلى ما يقارب 1.5 متر، وتنمو لهذا النبات أزهارٌ مميّزةٌ تُحصد قبل نضجها، وتُستخدم هذه الأزهار لصنع مشروب الكركديه، ومن الجدير بالذكر أنَّ استخدام هذا النبات يشيع في مصر، وإيران، وإفريقيا، وغيرها من الدول، كما يُمكن استخدام الأجزاء المختلفة لهذا النبات في تحضير المربّى، والصلصات، والشوربات، ومن جهةٍ أخرى فإنّه يُزرع كنباتٍ للزينة.[١][٢]


للاطّلاع على المزيد من المعلومات حول الكركديه يمكنك قراءة مقال ما هو الكركديه.


القيمة الغذائية لشاي الكركديه

يُبيّن الجدول الآتي العناصر الغذائية التي يوفرها 100 غرامٍ من شاي الكركديه المخمَّر:[٣]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 0 سعرة حرارية
الماء 99.58 مليليتراً
الكالسيوم 8 مليغرامات
المغنيسيوم 3 مليغرامات
الحديد 0.08 مليغرام
الفسفور 1 مليغرام
البوتاسيوم 20 مليغراماً
الصوديوم 4 مليغرامات
الزنك 0.04 مليغرام
المنغنيز 0.477 مليغرام
الفولات 1 ميكروغرام


هل للكركديه المغلي أو الساخن فوائد خاصّة

يُحضّر شاي الكركديه من خلال وضع بعض أجزاء نباته في الماء الساخن، ويمتاز هذا النوع من المشروبات بمذاقه المشابه للتوت البري، ومن الممكن تناوله ساخناً، أو بعد تبريده، ومن الفوائد الكركديه المعروفة أنه يساهم في تقليل ضغط الدم[٤] وقد أشارت دراسة واحدة فقط إلى وجود فرق في تأثير تناول الكركديه الساخن أو البارد على ضغط الدم وهي دراسة نشرتها مجلة International Journal of Academic Scientific Research وأشارت إلى أنّ شُرب الكركديه البارد قد ساهم في تقليل ضغط الدم بشكلٍ أكبر مُقارنةً بالكركديه المغلي لدى النساء المُشاركات في الدراسة لكنّ هذا التأثير استمر مدّة 15 دقيقة بعد شرب الكركديه، ويُعتقد في أن السبب وراء هذا التأثير يعود إلى احتواء الكركديه على الأنثوسيانين الذي يثبّط نشاط إنزيم محول للأنجيوتنسين (بالإنجليزيّة: Angiotensin-converting enzyme) ممّا يقلّل الضغط وقد يُسبّب غلي أو تسخين الكركديه تثبيط هذه الخاصيّة فيه، إلّا أنّ هذه النتائج ما زالت بحاجة للمزيد من الدراسات لإثباتها، وتجدر الإشارة إلى أنّ مشروب الكركديه قد حُضّر في هذه الدراسة بإضافة لتر من الماء البارد إلى مقدار 10 غرامات من أزهار الكركديه،[٥] ويجدر التنويه إلى أنّ تناول الكركديه قد يسبّب انخفاض كبير في الضغط لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم لذلك يُنصح باستشارة الطبيب قبل تناوله.[٦]


الفوائد العامة للكركديه

يعدّ الكركديه من الأعشاب الغنيّة بمُضادات الأكسدة القويّة؛ وهي جزيئات تساعد على مكافحة الجذور الحرة الضارّة في الجسم ويُمكن أن تُساعد على الحدّ من الأمراض التي تنتج بسبب تراكم الجذور الحرة في الجسم، وقد أشارت إحدى الدراسات التي نشرتها مجلة Drug and Chemical Toxicology إلى أنَّ مستخلصات هذا النبات قد زادت الإنزيمات المضادة للأكسدة، وقلّلت الآثار الضارّة المرتبطة بالجذور الحرة بنسبةٍ كبيرةٍ في الفئران، ولكنّ معظم الدراسات أجريت باستخدام تراكيز عاليةٍ من الكركديه، وما زال تأثيرها بحاجةٌ إلى المزيد من الدراسات على الإنسان لاثبات هذا التأثير،[٤][٧] وبالإضافة إلى ذلك يحتوي الكركديه على عدّة مركبات مفيدة للصحة مثل: حمض الأسكوربيك (بالإنجليزية: Ascorbic acid) الذي يُعدّ الشكل الطبيعي لفيتامين ج، وعلى حمض الستريك، والبيتا كاروتين (بالإنجليزية: Beta carotene)، ومُركبات البوليفينول (بالإنجليزية: Polyphenols) المضادة للأكسدة.[٨]وفيما يأتي بعض الدراسات التي بحثت في فوائد هذا المشروب:

  • أشارت دراسة نُشرت في مجلة food and function journal إلى أنَّ تناوله قلّل وزن الجسم، ومؤشّر كتلة الجسم، ونسبة الدهون، ونسبة الخصر إلى الورك لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن.[٩]
للاطّلاع على المزيد من المعلومات حول تأثير الكركديه على الوزن يمكنك قراءة مقال فوائد الكركديه للرجيم.
  • أشارت دراسة أولية نُشرتها مجلة العلوم البيولوجية والتكنولوجيا الحيوية والكيمياء الحيوية إلى أنّ مُستخلص البوليفينولات في الكركديه قد ساهم في تقليل خطر الإصابة بمرض الكبد الدّهني وذلك قد يعود لدوره في تقليل الإجهاد التأكسدي، وتقليل أكسدة الدهون، وتعزيز نشاط إنزيم الكاتالاز (بالإنجليزية: Catalase).[١٠]
للاطّلاع على المزيد من المعلومات يمكنك قراءة مقال فوائد الكركديه للكبد.
  • نشرت مجلة Nutrients عام 2019 دراسة صغيرة بيّنت أنّ تناول مُستخلصات الكركديه مع الفطورقد حسّن بعض وظائف الأوعية الدموية، وأشارت الدراسة إلى أنّ الكركديه قد يكون من الإضافات الجيّدةً للنظام الغذائي الصحي لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.[١١]
للاطّلاع على المزيد من المعلومات حول الفوائد التي يقدمها الكركديه للقلب يمكنك قراءة مقال فوائد الكركديه للقلب.
  • أشارت دراسة نُشرت في مجلّة Journal of Alternative and Complementary Medicine إلى أنّ شاي الكركديه يمتلك تأثيراً كبيراً في خفض الدهون في الدم لدى مرضى السكري حيث ساهم تناوله بتقليل مستويات الكوليسترول الكلي، والكوليسترول الضارّ، والدهون الثلاثيّة لديهم.[١٢]


أضرار الكركديه

درجة أمان الكركديه

يُعدّ الكركديه غالباً آمن في حال تناوله بكميات معتدلة، كما انّه من المُحتمل أن يكون آمن عندما يؤخذ بكميات أكبر من ذلك وبطريقة مُناسبة، وقد يُسبب بعض الأعراض الجانبية مثل: اضطرابات وآلام المعدة، والغازات، والغثيان،والصداع، وغيرها، كما أنّه من المُحتمل عدم أمانه للحامل والمُرضع في حال تناوله بكميات كبيرة.[١٣]


محاذير استخدام الكركديه

هناك عدّة محاذير ترتبط بتناول الكركديه ومن أهمّها ما يأتي:[١٤]

  • مرض السكري: قد يسبّب تناول الكركديه انخفاض في مستويات السكر في الدم، لذلك يُمكن أن يحتاج مرضى السكري لاستشارة الطبيب لتعديل جرعات أدويتهم في حال تناول الكركديه.
  • انخفاض ضغط الدم: قد يؤدي تناول الكركديه إلى انخفاض شديد في مُستويات ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يُعانون من انخفاض في ضغط الدم.
  • العمليات الجراحيّة: إذ يُمكن أن يؤثّر تناول الكركديه على مستويات السكر في الدم ممّا قد يصعب السيطرة على مستويات السكر في الدم أثناء الجراحة و بعدها، لذلك يُنصح بالتوقف عن استخدامه قبل الجراحة بأسبوعين على الأقل.


التداخلات الدوائية مع الكركديه

يُمكن أن يتداخل الكركديه مع بعض أنواع الأدوية، ومنها ما يأتي:[١٤]

  • خافضات سكر الدم (بالإنجليزية: Antidiabetes drugs)؛ مثل الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin)، ودواء الغليمبريد (بالإنجليزية: Glimepiride)، والميتفورمين (بالإنجليزية: Metformin)، والديلتيازيم (بالإنجليزية: Diltiazem)‏، وغيرها.
  • الأدوية الخافضة لضغط الدم؛ مثل الأميلوديبين (بالإنجليزية: Amlodipine)، والفيرباميل (بالإنجليزية: Verapamil)‏، والنيفيديبين (بالإنجليزية: Nifedipine)، وغيرها.
  • أدوية أخرى: مثل الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، والكلوروكين (بالإنجليزية: Chloroquine) الخاص بتقليل خطر الإصابة بالملاريا‏.


المراجع

  1. Shaun DMello (23-1-2019), "Health Benefits of Hibiscus"، www.medindia.net, Retrieved 7-9-2020. Edited.
  2. "Hibiscus", www.drugs.com, Retrieved 7-9-2020. Edited.
  3. "Beverages, tea, hibiscus, brewed", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 7-9-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Rachael Link (25-11-2017), "8 Benefits of Hibiscus Tea"، www.healthline.com, Retrieved 7-4-2019. Edited.
  5. Afraa Salman, Israa Abdullah, Israa Saib, etc (2017), "Acute Effect of Drinking Cold Hibiscus Beverage on Blood Pressure in Adult Females: A Randomized Controlled Trial", International Journal of Academic Scientific Research, Issue 1, Folder 5, Page 26-34. Edited.
  6. "Hibiscus", www.medlineplus.gov, 22-6-2018, Retrieved 7-9-2020. Edited.
  7. Taofeek O Ajiboye, Nasir A Salawu, Musa T Yakubu, etc (2011), "Antioxidant and drug detoxification potentials of Hibiscus sabdariffa anthocyanin extract", Drug and Chemical Toxicology, Issue 2, Folder 34, Page 109-115. Edited.
  8. Carlos Tello (30-7-2020), "Top 10 Hibiscus Tea Benefits"، www.selfhacked.com, Retrieved 7-9-2020. Edited.
  9. Hong-Chou Chang , Chiung-Huei Peng, Da-Ming Yeh, etc (2014), "Hibiscus sabdariffa extract inhibits obesity and fat accumulation, and improves liver steatosis in humans", food and function journal , Issue 4, Folder 5, Page 734-739. Edited.
  10. Chao-Hsin LEE, Chih-Yi KUO, Chau-Jong WANG And Other (16-12-2011), "A Polyphenol Extract of Hibiscus sabdariffa L. Ameliorates Acetaminophen-Induced Hepatic Steatosis by Attenuating the Mitochondrial Dysfunction in Vivo and in Vitro", Bioscience, Biotechnology, and Biochemistry, Issue 4, Folder 76, Page 646-651 . Edited.
  11. Salisu Abubakar, Moses Ukeyima , Jeremy Spencer And Others (5-2-2019), "Acute Effects of Hibiscus sabdariffa Calyces on Postprandial Blood Pressure, Vascular Function, Blood Lipids, Biomarkers of Insulin Resistance and Inflammation in Humans", Nutrients Journal , Issue 2, Folder 11, Page 341. Edited.
  12. Hassan Khosravi, Beman Khanabadi, Mohammad Ardekani And Others (8-2009), "Effects of sour tea (Hibiscus sabdariffa) on lipid profile and lipoproteins in patients with type II diabetes", Journal of Alternative and Complementary Medicine, Issue 8, Folder 15, Page 899-903. Edited.
  13. "HIBISCUS", www.webmd.com, Retrieved 7-9-2020. Edited.
  14. ^ أ ب "Hibiscus", www.rxlist.com,17-9-2019، Retrieved 7-9-2020. Edited.