فوائد بذور عباد الشمس المحمصة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ١٨ يناير ٢٠١٧
فوائد بذور عباد الشمس المحمصة

بذور عباد الشمس

يوجد أسماء عديدة لبذور عبّاد الشمس وهي : زهرة الشمس، أو دوّار الشمس، أو تبّاع الشمس، أو ميّال الشمس، وهي نبتة استخدمها الهنود الحمر قديماً في قوتهم اليومي، إذ استخرجوا منها الزيت بسبب احتوائها على مجموعة من الأحماض الدهنية غير المشبعة، وكذلك صنعوا منها طحين الخبز، كما يعتبر محصول زهرة الشمس من أهم المحاصيل الموجودة في عصرنا الحالي، وتتميز بأزهارها الكبيرة التي تدور مع الشمس وأشعتها أينما وُجدَت، لذلك سُميت باسم دوّار الشمس.


كيفيّة تحميص بذور عباد الشمس

وضع البذور في قدر معدني، وإضافة القليل من الماء والملح وأي نكهات أخرى إلى البذور، وتحريك المكوّنات حتى يتبخر الماء وتبقى البذور، وتحرك قليلاً ثمّ يُرفع القدر عن النار ويُترك ليبرد ثمّ تُحفظ البذور لحين الاستخدام.


فوائد بذور عباد الشمس المحمصة

تقوية صحة القلب والأوعية الدمويّة

تحتوي زهرة دوّار الشمس على فيتامين E الذي يقي القلب والأوعية الدموية من الأمراض، فعند حدوث عملية أكسدة الكولسترول تلتصق الشوارد الحرة بجدران الأوعية الدموية وتتراكم عليها مما يؤدي إلى تصلب وانسداد الشرايين وبالتالي حدوث النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، لكن فيتامين E يقضي على الشوارد الحرة ويعمل كمضاد لعملية أكسدة الكولسترول في الجسم.


مضادة للالتهابات

يمنع فيتامين E الموجود في بذور نبتة دوّار الشمس تلف أنسجة وخلايا الجسم التي تحتوي على الدهون مثل خلايا الدماغ وأغشية الخلايا، وبالتالي يحمي مكوّنات الجسم الخلوية والجزيئية مما يقلل حدوث أمراض الربو، والتهابات المفاصل وغير ذلك من الالتهابات.


الوقاية من السرطان

تحتوي بذور دوّار الشمس على السيلينيوم الذي يصلح ويعدّل الحمض النووي الخاص بجسم الإنسان، مما يقلل ويمنع من انتشار الخلايا السرطانية في الجسم ويمنع تدمير الخلايا لنفسها، كما يساعد إنزيم البيركسيديز جلوتاثيون على التخلص من السموم الكبدية أي التي توجد داخل الكبد، وعند انخفاض الإنزيم في جسم الإنسان تزداد الجزيئات الضارة فيحدث إتلاف للخلايا والحمض النووي، وبالتالي تزداد فرصة نمو الخلايا السرطانية، وأيضاً يقي فيتامين E من الإصابة بسرطاني القولون والمثانة.


تقوية صحة العظام

يحمي المغنيسيوم الموجود في بذور دوّار الشمس بحماية وتقوية عظام الإنسان، حيث يستقل جزء منه في التركيب الداخلي للعظام ويبقى الجزء الآخر على سطحها، كما يعطي النحاس المُستَخلَص من بذور عبّاد الشمس المرونة للعظام والمفاصل.


حماية الأعصاب

تمنع بذور دوّار الشمس تراكم الكالسيوم في الأعصاب، مما يؤدي إلى استرخائها، كما أنّ قلة المغنيسيوم في جسم الإنسان تؤدي إلى زيادة ضغطه، وتشنج عضلاته، وشعوره بالتعب والإرهاق الدائم، وباحتواء عبّاد الشمس على عنصر المغنيسيوم فإنّ جميع الأمراض السابقة تقل نسبتها وقد لا تظهر، كما يتم التخلص من مشاعر الخوف والتوتر عند تناول بذور عبّاد الشمس المحمصة بسبب احتوائها على مادة التربتوفات التي تفرز السرتونين الضروري لتهدئة الأعصاب والاسترخاء.


حماية الجلد

يحمي فيتامين E الجلد بشكل كبير، حيث يحمي البشرة أثناء تعرضها للأشعة فوق البنفسجية، ويفتّحها ويزيد درجة بياضها دون حدوث أي تلف أو ضرر عليها.