قيمة العمل في حياة الفرد

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ٢٢ يوليو ٢٠١٨
قيمة العمل في حياة الفرد

تحسين الحالة العقلية

يُساهم العمل بشكل كبير في تعافي الأشخاص الذين يعانون من مشاكل تتعلق بالصّحة العقليّة، خاصّةً بوجود الدعم الجيّد لهم من المدراء ومقدّمي الرعاية الصحيّة في العمل، ومن المهم التأكيد على أنّ التوظيف الصحيح لهم يُحسّن صحّتهم العقليّة ويحميهم من الانتكاسات النفسيّة، لذلك فإنّ افتقار الأفراد لوجود العمل في حياتهم، قد يؤدي إلى ظهور حالات الاكتئاب، والقلق، وارتفاع معدّلات الانتحار، واستمرار البطالة في المجتمع يؤدي إلى تدهور الصحّة والرفاهية العامّة للأفراد، ومن ناحية أخرى يُحسّن العمل من الحالة النفسيّة والصحيّة وحتّى الاجتماعيّة للمرضى وذوي الاحتياجات الخاصّة.[١]


زيادة الشعور بالرضا عن النفس

يشعر الإنسان بالرضا عن النفس عند عمله بمهنة أو وظيفة ما، لمعرفته بقدرته على القيام بعمل جيّد، وقدرته على كسب المال الذي يُحقّق له الحياة الكريمة، والقدرة الشرائيّة لتوفير احتياجاته، بالإضافة إلى المساهمة في تطوير المجتمع والمساهمة في تحسين الاقتصاد المحلّي، والشعور بكونه إنسان منتج ومهم وفاعل في مجتمعه، كما أنّ وجود عمل محدد في حياة الإنسان يُشعره باحترام الذات ومعرفة قيمتها، ويقوي لديه الإحساس بالمسؤوليّة والاعتماد على الذات، كما أنّه الأساس القوي لبناء مستقبل ناجح.[٢]


تحقيق التواصل الاجتماعي

يُعتبر العمل من أحد العوامل المهمّة جداً في تحقيق التواصل الاجتماعي بين الأفراد، وهو مصدر لتكوين العلاقات الاجتماعية، لذلك فالعمل هو الركيزة الأساسيّة للتنظيم الاجتماعي، ويُعدّ أيضاً سِمة مهمّة في هيكلة الهويّة الشخصيّة والاجتماعيّة، ومهمّ في الروابط الأسريّة والاجتماعيّة، كما يُحقّق العمل مستوى من النشاط الفردي وبالتالي وصول الفرد إلى الرفاه الجسدي والعقلي، والثقة بالنفس، لذلك فالوظائف غير المستقرّة، أو متدنّية الأجور، تُهمّش أصحابها، فالعمل يُعزّز تماسك المجتمع وسلامته وزيادة المشاركة المدنية، وتعزيز التنمية الاجتماعيّة والاقتصاديّة، وتنظيم الحياة الاجتماعيّة.[٣]


المراجع

  1. "Work and employment are important for health and well-being", www.rcpsych.ac.uk, Retrieved 19-7-2018. Edited.
  2. "Introduction to Knowing it's Important", www.youthhood.org, Retrieved 17-7-2018. Edited.
  3. "?Why is work important", www.inworkproject.eu, Retrieved 17-7-2018. Edited.