كم مقدار الزكاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ٩ أغسطس ٢٠١٥
كم مقدار الزكاة

شروط الزكاة

الزكاة من أركان الإسلام الخمس والتي يُحاسب عليها المسلم شأنها كشأن العبادات الأخرى من صلاة وصوم، وللزكاة أحكام وفوائد وشروط يجب توافرها فيها ومن أهمّ فوائدها أنّها تُخلّص المجتمع من الفقر إذا قام كلّ مسلم بتأدية هذه الفريضة.


تجب الزكاة في كلّ ما يملكه المسلم من مال بعد مرور عام كامل عليه ويجب أن يكون قد بلغ النصاب، ونصاب الزكاة هو 85 غراماً من الذهب أو ما يُعادل هذا المبلغ بالمال، وهناك أربعة أقسام من المال تجب فيها الزكاة وهي:النقود، وعروض التجارة، والحبوب، والبهائم، ولكل منها مقدار وسنفصّلها كالآتي.


نصاب الزكاة ومقدارها

  • النقود: وتشمل الذهب والفضل والأوراق النقدية ونصاب الذهب 85 غراماً، أمّا الفضة فهو 595 غراماً، والمال نصابه مثل نصاب الذهب أو الفضة، ويجوز تقدير نصاب المال بنصاب الفضة أو الذهب وفي حال ارتفاع سعر الذهب يجوز أيضاً تقدير نصابه حسب سعر غرام الفضة وللتوضيح أكثر إليكم هذا المثال:
لنفرض أنّ لدى شخص ألف دينار يدخرها منذ عام ولم يستخدمها فإنّه سوف يسأل التجار عن سعر غرام الفضة ولنفرض بأنّه ديناراً ثُم يقوم بضرب 2*595= 1190 ثُمّ يُقّسم الناتج على 40؛ لأنّ مقدار الزكاة يساوي 2.5% من قيمة المبلغ أي الربع وتجب الزكاة في كلّ الأموال والحُليّ والفضة التي مضى عليها عام كامل ولا تشمل الزكاة الأثاث والممتلكات الأخرى مثل السيارة وغيرها من هذه الممتلكات.
  • عروض التجارة: تشمل العقارات، والمباني، والحديد، والأخشاب، وكلّ ما هو معروض للتجارة من أمور أي أن يقوم التاجر بحساب قيمة بضاعته بالمال ومن ثمّ يقوم بحساب نصابها كما في المثال السابق سواء أراد النصاب بالذهب أو بالفضة ويٌقسِّم المبلغ على 40 وتجوز الزكاة بحساب قيمة البضاعة وقت شرائها أو حسابها وقتما باعها أي مع الربح الذي حصل عليه بعد بيعها.
  • الحبوب: ونصاب الزكاة في الحبوب تمّ تقديره بكيلوين وأربعين غراماً من الحبوب المختلفة التي يُتاجر بها الإنسان فإذا أراد إخراج الزكاة يُقدّرها بما يعادلها من المال ويُقسم الناتج على 2.5% إذا كانت هذه الحبوب لم تُكلّفه شيئاً في ريِّها أمّا إذا كان قد تكلف المزارع في ريّها فعليه أن يُخرج نصف مقدار الزكاة أي نصف الربع ولا تجب الزكاة في الفواكه والخضراوات المختلفة بل تجب في الحبوب مثل البقوليات وغيرها بشرط أن تُتم النصاب.
  • البهائم: إنّ البهائم التي تجب فيها الزكاة يجب أن تكون قد تغذّت على الأعشاب التي تخرج تلقائياً من الأرض ولا تجوز الزكاة في البهائم التي تأكل من شيء تكلّف به الشخص كأن تأكل الأعلاف التي يتمّ شراؤها، وكذلك لا تجب الزكاة في البهائم التي تُربّى في المنازل بغرض الاستفادة من منتجاتها أمّا البهائم التي تُربى بغرض التجارة فزكاتها مثلها مثل أمور التجارة التي سبق ذكرها والبهائم التي تجوز فيها الزكاة هي الإبل، والأبقار، والأغنام.


نرى أنّ مقدار الزكاة ثابت وهو الربع من قيمة المال ويستطيع المسلم زيادة مال الزكاة كنوع من عمل الخير والصدقة ومقدار الزكاة قيمة ليست كبيرة ويستطيع أي مسلم إخراج الزكاة تأدية لفريضة أمرنا الله بها ونيل ثوابها من جهة ولكي يُساعد المحتاجين في بلده من جهة أخرى.