كيفية أداء صلاة القصر والجمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٦
كيفية أداء صلاة القصر والجمع

الصلاة

الصلاة عماد الدين، ولأهمّيتها هي الثانية بين أركان الإسلام حيث يعتمد صلاح أعمال العبد على تمام إقامة صلاته، وهي أوّل ما يُحاسب عليه المرء في القبر، وهي خمسة فروضٍ يؤدّيها المسلم في اليوم والليلة، وهي على الترتيب صلاة الفجر، تليها الظهر، فالعصر، من ثمّ المغرب والعشاء، وكلّ فرضٍ له وقتٌ محددٌ لتأديته يبدأ من وقت الأذان يستمرّ حتى الأذان التالي عدا صلاة الفجر فوقتها حتى الشروق.


الرخص الشرعية

إنّ الدين الإسلامي دين يسرٍ؛ فقد سّهل المشرّع على المسلم جميع أمور الدين ومنها الصلاة،  فعلى سبيل المثال يُشتَرط للصلاة الطهارة والوضوء ويلزم لإتمامه توفّر الماءٍ، لكن قد يمرّ المسلم في ظروفٍ لا يجد ماءً يتوضّأ به، فمن رحمة الخالق بعباده أن منحه رخصة التيمم بالتراب بدلاً من الماء ويؤدي الصلاة المفروضة، كما أعطى المريض غير القادر على تأدية الصلاة واقفاً رخصةً بأن يصليها وهو جالسٌ على كرسيّ، أو مضطجعاً على جنبه.


كيفيّة أداء صلاتي الجمع والقصر

الجمع والقصر نوعٌ من أنواع الرخص التي منحها الشرع للمسلم للتسهيل عليه في تأدية فريضة الصلاة أثناء سفره، إذ من الممكن أن يواجه المسافر الكثير من المشقّة والتعب في سفره فيتكاسل عن تأدية صلاته أو يؤخرها ولذلك سمح الشرع للمسافر أن يجمع ويقصر في الصلاة.


صلاة القصر

القصر هو أن يقصر المصلّي من عدد ركعات الصلاة الرباعية إذا كانت المسافة التي يقطعها في سفره ثمانين كيلو متراً أو يزيد وهو خاصٌّ بالصلاة الرباعيّة فقط، فيصلّي الأربع ركعات ركعتين، فالظهر يصلّى ركعتين سرّاً، والعصر ركعتين سرّاً، والعشاء ركعتين جهراً.


صلاة الجمع

الجمع في الصلاة يُقصد به تأدية فرضي صلاة مع بعضهما كصلاة الظهر مع العصر، أو صلاة المغرب مع العشاء، ولكلتا الحالتين شروطٌ محدّدةٌ، فيجوز للمسلم أن يصلي صلاتين في وقتٍ واحدٍ في حال السفر مسافة 80كم أو أكثر، وفي حالات الظروف الجويّة الصعبة حيث يكون الخروج للمساجد فيها خطراً على المصلّين، فإما أن يقدّم صلاةً عن وقتها فيجمعها بصلاةٍ دخل وقتها أو أن يؤخّر صلاةً دخل وقتها إلى حين دخول الصلاة التي تليها، فيجوز الجمع بين صلاة الظهر والعصر فتصليا في وقت الظهر، ويسمّى جمع تقديم أو تصليا في وقت العصر ويسمّى جمع تأخير، وكذلك الجمع بين المغرب والعشاء مع مراعاة الترتيب حيث يصلّى الظهر أولاً، ثمّ يقيم الصلاة مرّةً أخرى للعصر وهكذا، ويجب الانتباه إلى أنّه لا يجوز الجمع بين صلاة الفجر مع العشاء ولا الفجر مع الظهر، وأيضاً لا يجوز جمع العصر مع المغرب.