كيف تعرف العسل الطبيعي

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٢٥ ، ١٠ مايو ٢٠١٩
كيف تعرف العسل الطبيعي

العسل الطبيعي

استُخدِم العسل منذ القدم كعلاجٍ، وغذاء، وهو سائلٌ لزِجُ القوامِ وحُلوُّ المذاقِ، ويُصنّع هذا السائل بواسطة النحل، حيث يَجمَع رحيق أزهار النباتات الغنيّ بالسكّر، ثمّ يَنقُله إلى الخليّة، ويستهلكه، ويهضمِه، ويُخرجه بشكلٍ متكرّر حتى يُنتج العسل، ثُمّ يُخزّن كغذاءٍ للنَحل، ومن الجدير بالذكر العسل يحتوي على السكّريات، ومنها: سكّر الفركتوز، والجلوكوز، والسكروز، والمالتوز، بالإضافة إلى كمياتٍ بسيطةٍ من المعادن، والفيتامينات، كما أنّه لا يحتوي على أيّةِ دهونٍ، أو أليافٍ، أو بروتين، وهو غنيٌّ بالمركّبات النباتيّة المفيدة.[١]


طرق معرفة العسل الطبيعي

أدّت زيادة الطلب على العسل إلى زيادة غشّ هذا المنتج إمّا بشكلٍ مباشر، وذلك بإضافة مختلف أنواع شراب السكر، أو بشكلٍ غير مباشر، وذلك بتغذيةِ النحل على موادّ مغشوشة، وفي هذه الحالة يصعب تحديد ما إذا كان المنتج أصلياً أم لا، ولذلك من المهم فحص المنتجات لتحقيق ثقة المستهلك، وهنالك عدّة فحوصات تُجرى من قِبل المختصين للتأكد من أنّ العسل أصليٌّ أم لا، ومنها فحص الاستشراب اللوني بالطبقة الرقيقة (بالإنجليزيّة: Thin-layer chromatography)، وبالإضافة إلى ذلك فإنّه يمكن استخدام تحليل الخصائص الفيزيائية، والتركيب الكيميائيّ للكشف عن الغش المباشر لهذا المنتج، إلا أنّ هذه الطريقة تحتاج وقتاً طويلاً، وجهداً في تجهيز العيّنات، ويمكن استخدام الطرق الحديثة لذلك،[٢][٣] ومن جهةٍ أخرى توجد العديد من الفحوصات الأخرى التي يمكنها تحديد غشّ العسل، ومن أهمّها ما يأتي:[٤]

  • مجموع المواد الصلبة الذائبة والرطوبة: حيث تتراوح نسبة الرطوبة للعسل الأصلي بين 14% و18%، وتختلف وفق عدة عوامل، مثل: الظروف الجغرافية، والموسم، بينما تصل إلى ما فوق 20% في الأنواع المغشوشة بالنشا، والجلوكوز، والماء المقطّر، ومن جهةٍ أخرى فإنّ نسبة مجموع المواد الصلبة الذائبة (بالإنجليزية: Total Soluble Solids) تقلّ مع زيادة تراكيز هذه المواد التي يُغش العسل بها.
  • الكثافة والوزن النوعي: إذ تعتمد على محتوى العسل من الماء، ولذلك فإنّ العسل النقيُّ أعلى كثافةً من الأنواع المغشوشة، حيث تقلِّ هذه الكثافة عند إضافة الماء المُقطر، أو النشا، أو الجلوكوز، بينما تزداد في حال إضافة الدبس، وتصل كثافة العسل النقيّ إلى 1.407 غرام لكل سنتيمترٍ مكعب.
  • الخاصيّة الشعريّة: وهي تُبيِّنُ مقدار ارتفاع السائل في الأنبوب الشعري، وقد لوحظ أنّ ارتفاع العسل في هذه الأنابيب يزيد إذا كان العسل مغشوشاً.
  • التوتّر السطحي: إذ تبيّن أنّ كثافة العسل، وارتفاعه في الأنبوب الشعري يؤثران في التوتر السطحي له، حيث يمتاز التوتر السطحي للعسل الطبيعي بأنّه منخفض.[٤][٥]
  • درجة الحموضة: حيث يمتازُ العسل عادةً بدرجةِ حموضةٍ متوسّطة تصل إلى ما يقارب 3.9؛ وذلك لاحتوائه على الأحماض العضوية، والأحماض الأمينيّة التي تُعطيه المَذاق المميّز، وقد تقلُّ حُموضة الأنواع التي تُنتَجُ في المناطق الاستوائيّة، وذلك لمحتواها المائي الذي يزيدُ من التخمُّر، مما يُقلِّلُ من دجة الحموضة، بينما تدُلّ درجة الحموضة الأقل من 3.24 على أنّ العسل مغشوش، أو لم يُخزّن بطريقة مناسبة.[٦]


فوائد العسل الطبيعي

يمتاز العسل الطبيعي بفوائد صحيّة جمّة، وفيما يأتي أهم هذه الفوائد:[٧][٨]

  • امتلاكه خصائص مضادّة للبكتيريا: حيث أشارت إحدى الدراسات إلى احتواء العسلِ على بروتين الدفنسين-1 (بالإنجليزيّة: Defensin-1)، الذي قد يكون مسؤولاً عن مُكافحةِ البكتيريا، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ لانخفاض محتوى هذا الغذاء بالماء ودرجةِ الحموضة لهذا الغذاء، قد يُساهم في تثبيطِ نمو البكتيريا، وقد استُخدم العسل منذ القدم لتقليل خطر الإصابة بالعدوى، وذلك من خلال وضعِه على الجروح، حيثُ إنّه يسرّع عمليّة التئامِها.
  • غنيّ بمضادات الأكسدة: إذ يمتاز العسل باحتوائه على مركبات الفلافونويدات (بالإنجليزيّة: Flavonoids)، وهي مُضادّات أكسدة تحمي الخلايا من التأثير الضارّ للجذور الحرّة؛ إذ يمكن لهذا التأثير أن يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، والعديد من الأمراض المزمنة، وقد أثبتت إحدى الدراسات أنّ مضادات الأكسدة في العسل قد تحمي من خطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعيةِ الدمويّة، وذلك عبر حمايةِ الكوليسترول السيّء من التأكسُد، وتوسيع الأوعية الدمويّة؛ ممّا قد يُقلِّلُ من ضغط الدم.
  • تعزيز المناعة: حيث يُعتبر العسل علاجاً فعّالاً للحساسيّة، ومكافحة الربو، إذ إنّ تناوله يرفع من مستوى مضادات الأكسدة في الخلايا، ويُقلّل من نفاذيّة، وهشاشة الشعيرات الدمويّة، كما أظهرت إحدى الدراسات أنّه يؤثّر في الأشخاص المصابين بحساسيّة حبوب اللقاح، حيث إنّ تناوله يُعوِّد الجسمَ على هذه الحبوب، ويُقلّل الاستجابة المناعيّة التي تنتج عن التعرّض لها، وبالإضافة إلى ذلك يمتَلك هذا الغذاء خَصائص مضادّة للسرطان، والأورام.
  • المساعدة على خسارة الوزن: إذ يحتوي العسل على مجموعةٍ من المعادن المُهمّة لعمليّة الأيض، مما يقي من السُمنة، كما يُعتقد أنّ عصير اللّيمون مع العسل صباحاً قد يُسرِّعُ من فقدان الوزن، ويمكن أن يكون فعّالاً للأشخاص الذين يتناولون الطعام بشراهة لمساعدتهم على الهضم.
  • تعزيز التحمُّل لدى الرياضيين: إذ يمكن لتناول العسل قبل التمارين، وبعدها أن يُعوّض الجسم بالمعادن، والكربوهيدرات التي فقدها، كما أنّ تناوله كبديلٍ لمشروبات الطاقة قد يُساعدُ على بناءِ العَضلاتِ.
  • علاج السعال: حيث بيّنت الدراسات أنّ بعض أنواع العسل فعّالةٌ في تقليل السُعالِ عند الأشخاص الذين يعانون من عدوى الجهاز التنفسيّ العلويّ، والسعال الليليّ.[٩]


القيمة الغذائيّة للعسل

يوضح الجدول الآتي محتوى ملعقة كبيرة واحدة، أو ما يعادل 21 غراماً من العسل من العناصر الغذائيّة:[١٠]

العنصر الغذائي القيمة
السعرات الحراريّة 63.8 سُعرٍ حراريٍّ
الماء 3.59 مليليتراً
البروتين 0.06 غراماً
الكربوهيدرات 17.30 غراماً
السكريات 17.2 غراماً
الكالسيوم 1.26 مليغراماً
الحديد 0.088 مليغراماً
الفسفور 0.84 مليغراماً
البوتاسيوم 10.9 مليغرامات
الصوديوم 0.84 مليغراماً
الزنك 0.046 مليغراماً
فيتامين ج 0.105 مليغرام


المراجع

  1. Kris Gunnars (5-9-2018), "10 Surprising Health Benefits of Honey"، www.healthline.com, Retrieved 12-4-2019. Edited.
  2. Liming Wu, Bing Du, Yvan Vander Heyden and others (1-2017), "Recent advancements in detecting sugar-based adulterants in honey – A challenge", Trends in Analytical Chemistry, Folder 86, Page 25-38. Edited.
  3. Blanka Zábrodská, Lenka Vorlová (14-1-2015), "Adulteration of honey and available methods for detection – a review", Acta Veterinaria Brno, Issue 10, Folder 83, Page 85-102. Edited.
  4. ^ أ ب N.M. El-Bialee, M. A. Sorourb (11-2011), "Effect of adulteration on honey properties"، www.ijastnet.com, Retrieved 12-4-2019. Edited.
  5. Mahantayya V. Math, Rita M. Khadkikar, Yashoda R. Kattimani (12-2013), "Honey - A nutrient with medicinal property in reflux oesophagitis"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 12-4-2019. Edited.
  6. Haya I. Aljohara, Hadir M. Mahera, Jawza Albaqami and others (4-2018), "Physical and chemical screening of honey samples available in the Saudi market: An important aspect in the authentication process and quality assessment", Saudi Pharmaceutical Journal, Issue 7, Folder 26, Page 932-942. Edited.
  7. Holly Klamer, "What Are the Health Benefits of Honey?"، www.caloriesecrets.net, Retrieved 12-4-2019. Edited.
  8. Krishna Bora (11-1-2019), "Honey: Health Benefits of the Golden Liquid"، www.medindia.net, Retrieved 12-4-2019. Edited.
  9. " Honey", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-4-2019. Edited.
  10. "Honey", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 12-4-2019. Edited.