كيف تلد الأفعى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٨
كيف تلد الأفعى

الأفاعي

تنتمي الأفاعي إلى طائفة الزّواحف، ورتبة الحرشفيات، وهي كجميع الزّواحف من ذوات الدّم البارد. تتميّز الأفاعي بجسم متطاول عديم الأرجل، وهي تختلف عن معظم السّحالي التي تشترك معها في الرّتبة ذاتها بعدم وجود فتحات آذان خارجيّة لها ولا جفون متحركّة، وبأنّ فكوكها أكثر مرونة؛ وهو تكيّف يساعد الأفاعي على ابتلاع فريستها كاملة. على الرّغم من السّمعة غير المحببة للأفاعي كحيوانات مخيفة إلا أنّ لها أهمية كبيرة في المحافظة على توازن البيئة، وتساعد في السّيطرة على أعداد الحشرات والقوارض التي تضر المحاصيل الزراعيّة، وتنقل الأمراض، لذلك كانت الأفاعي تحظى بالتّبجيل لدى قدماء المصريين، وفي بعض المجتمعات الحديثة كما في الهند، ويُستخدَم رسم الأفعى في زمننا الحالي كرمز للصيدلة والطّب.[١]


كيفيّة ولادة الأفعى

يتكاثر ما يقارب 70% من أنواع الأفاعي عن طريق وضع البيض، وتشمل الأفاعي البيوضة (بالإنجليزيّة: Oviparous) معظم أفراد عائلة الأحناش ومعظم أفراد عائلة العرابيد، وفي معظم الحالات تتخلى الأم عن البيض مباشرةََ بعد وضعه، إلا أنّ بعض الإناث تحضن البيض لتدفئته، أمّا أنثى الكوبرا الملك فتبني عشاََ لوضع البيض، وتحضن البيض حتّى يفقس، وتظل مع الصّغا ر فترةً.[٢]


تتكاثر بقية الأفاعي عن طريق الولادة، فينمو الجنين داخل جسم الأم في بيئة تتمتّع بدرجة حرارة ثابتة تقريباً، ويكون محمياََ في الوقت نفسه من الحيوانات المفترسة، بعض إناث الأفاعي تنتج بيضاََ ولكنها تحتفظ به داخل جسمها ولا تخرجه، وعندما يفقس البيض تلد الأنثى صغاراََ حيّة، أما قشور البيض التي كانت تحيط بالجنين فتظل داخل جسم الأم، وتُوصف هذه الأفاعي بأنّها بيوضة ولودة (بالإنجليزيّة: Ovoviviparous)، بعض إناث الأفاعي لا تنتج بيوضاََ على الإطلاق، بل تلد صغارها مثلها في ذلك مثل الثّدييات المشيميّة، وتُوصف بأنّها أفاعي ولودة (بالإنجليزيّة: Viviparous) فيتكوّن الجنين داخل كيس المح ويحيط به كيس شفاف، ويرتبط الجنين بأمه عن طريق [[كيف تتكون المشيمة |المشيمة]]، وعندما يصبح الجنين مكتملاََ يخرج من فتحة المذرق ثم يتخلّص من الغشاء الشفاف الذي يحيط به، وتُعد هذه الطّريقة بالتّكاثر غير مألوفة في عالم الزّواحف، وفي الحالتين (الأفاعي البيوضة الولودة، والأفاعي الولودة) تكون الصّغار عند ولادتها شبيهة بالأفاعي البالغة ولكنها أصغر حجماََ، وتكون مستعدة تماماََ للعيش بمفردها، وتتمكّن من الدّفاع عن نفسها والبحث عن غذائها، ومن أشهر الأفاعي التي تتكاثر بالولادة: معظم الأفعويات، وجميع الأفاعي المجلجلة، والأصلات، مثل: البوا العاصرة، والأناكوندا.[٢][٣]


تكاثر الأفاعي

يبدأ موسم تزاوج الأفاعي التي تعيش في المناطق الباردة في نهاية فصل الرّبيع وبداية الصّيف، بينما يمكن للأنواع التي تعيش في المناطق الاستوائيّة التّزواج طوال العام طالما أنّ هناك وفرةً في الطّعام، ودرجات الحرارة ملائمة. في عالم الأفاعي يعود القرار للأنثى لتختار شريكها، لذلك تتعارك الذّكور لتلفت انتباه الأنثى، وفي هذه الحالة يجب على المهزوم أن يبتعد ليبحث له عن فرصة أخرى بالتّزاوج، أما الذّكر المنتصر فيتوجّب عليه الابتعاد عن الأنثى بعد التّزاوج مباشرةً؛ وذلك لأنّ الأنثى تصبح عدوانيّة، ولأنّ الذّكر سيسرع للبحث عن فرصة أخرى للتزاوج، ولكن في بعض الحالات قد يظل الذّكر قريباََ من الأنثى لفترة إذا كان متعباََ.[٤]

تتزاوج الأفاعي التي تعيش في المناطق المعتدلة حيث يكون الموسم الدّافئ قصيراََ بطريقة مختلفة، فتبدأ الذّكور بالبحث عن الإناث بعد فترة قصيرة من خروجها من السّبات الشّتوي، وعندما تلتقط رائحة الفرمونات التي تفرزها الأنثى لتعلن عن استعدادها للتزاوج تندفع الذّكور باتجاه الأنثى وتشكّل ما يُسمى بكرة التّزاوج، وداخل هذه الكتلة يبدأ كل ذكر بمحاولة التّزاوج مع الأنثى، وأحياناََ قد تلجأ الذّكور للقوة فتتبدأ بالضّغط على الأنثى وخنقها لتفتح المذرق (فتحة تستخدم الأفاعي للتزاوج، وللتخلّص من البراز) لإخراج البراز كرد فعل طبيعي للضغط الذي تمارسه الذّكور على جسمها، فتستغل الذّكور المتربصة هذه الفرصة فتتزاوج معها، ومن الأمثلة على الأفاعي التي تشكّل كرة التّزاوج، أفاعي الرّباط أو الغرطر، والأناكوندا الخضراء.[٥]


تمارس الأفاعي في موسم التّزاوج العديد من الطّقوس الفريدة من نوعها، فالذّكور تتعارك فيما بينها للفوز بالأنثى، ولكن هذا العراك لاعنف فيه، في البداية يقف الذّكران بشكل عمودي، ويثبّت كل مهما عينيه على عيني غريمه كمحاولة لقياس قوته، ثم يبدأ كل منهما بمحاولة دفع رأس الآخر للأسفل بذقنه، ويكون الفائز من يتمكّن من إجبار الآخر على خفض رأسه أولاََ، ويمكن مشاهدة هذا النّوع من العراك في كل من الأفعويات وأفاعي الجرذان.[٥]


من المعلومات التي قد تبدو غريبةً للوهلة الأولى أنّ ذكور الأفاعي تتمكّن من التّزاوج مع أنثى ثانية أثناء وقت قصير؛ وذلك لأنّ الذّكر يمتلك عضوَي تناسل بدلاََ من واحد، وكل عضو تناسلي ذكري يستقبل السّائل المنوي الذي تنتجه الخصية المقابلة له، فيستخدّم الذّكر عضواََ للتزاوج في المرة الأولى، ثم يستخدم العضو الآخر للتزاوج في المرة الثّانية، ويمكن لأنثى الأفعى أن تخزّن السّائل المنويّ داخل جسمها لأكثر من عام، كما يمكنها أن تختار السّائل المنوي الذي ترغب باستخدامه لتلقيح البيض، أمّا إناث أفعى براهمني العمياء (بالإنجليزيّة: Brahminy blindsnakes) وأنواع أخرى محدودة فيمكنها أن تتكاثر دون الحاجة إلى الذّكر، فيبدأ البيض بالانقسام الخلوي دون حدوث تخصيب.[٥]


أنواع الأفاعي

يوجد ما يقارب 2900 نوع من الأفاعي؛ منها 700 نوع من الأفاعي السّامة، وبشكلِِ عام تنتمي أنواع الأفاعي جميعها إلى العائلات الآتية:[٦]

  • عائلة العرابيد (بالإنجليزيّة: Elapidae): من أكثر الأفاعي سميّة، وهي تنتج سماََ يهاجم الجهاز العصبي، ولها أنياب مجوفّة غير متحركّة تحقن من خلالها السّم في جسم الفريسة، ومن أشهر أنواعها: المامبا السوداء، والمامبا الخضراء، والكوبرا الهنديّة، والكوبرا الملك، والكوبرا الصفراء، والأفاعي البحريّة.
  • عائلة الافعويات (بالإنجليزيّة: Viperidae): من الأفاعي السّامة، ولها أنياب متحركة تُطوى إلى أعلى الفم عندما لا يتم استعمالها، ومن الأمثلة عليها أفعى راسل، وأفعى الحراشف المنشاريّة، وأفعى الغابون، والمجلجلة الغربيّة ماسيّة الظّهر.
  • عائلة الأحناش (بالإنجليزيّة: Colubridae): من أكبر عائلات الأفاعي، ومعظمها أفاعِِ غير سامة، ولها أنياب غير مجوفّة في الجزء الخلفي في الفم، ومن أشهر أنواعها: أفعى كاليفورنيا الملك، وأفعى الشّجر، وأفعى الذّرة، وأفعى الجرذان السّوداء.
  • الأصلات (بالإنجليزيّة: Boidae): جميع الأصلات غير سّامة، ولقتل فريستها تلتّف الأصلة حولها وتستخدم قوة عضلاتها لخنقها، ولا يوجد للأصلات أنياب بل صفوف من الأسنان الحادة على الفكين العلوي والسّفلي، ومن أشهر أنواعها: البوا الزّمرديّة، والأناكوندا الخضراء، والأصلة العاصرة.
  • عائلة البايثون (بالإنجليزيّة: Pythonidae): من الأفاعي العاصرة غير السّامة، ومن السّهل الخلط بينها وبين الأصلات فهي شبيهة بها من حيث الشّكل وطريقة التّغذية، ومن أشهر أنواعها: الأفعى الشّبكيّة، وبايثون الصّخرة الإفريقي، وبايثون الأشجار الخضراء.


المراجع

  1. "Snake", www.newworldencyclopedia.org,27-7-2018، Retrieved 9-6-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Brandon Cornett (2015), "Which Snakes Lay Eggs, and Which Give Birth to Live Young? ، www.reptileknowledge.com, Retrieved 9-6-2017. Edited.
  3. "Boa", animals.sandiegozoo.org, Retrieved 9-6-2018. Edited.
  4. "SNAKE REPRODUCTION", www.snaketype.com, Retrieved 9-6-2018. Edited.
  5. ^ أ ب ت Joseph Castro (27-10-2014), "Animal Sex: How Snakes Do It"، www.livescience.com, Retrieved 9-6-2018. Edited.
  6. "Facts about the different types of snakes", snake-facts.weebly.com, Retrieved 9-6-2018. Edited.