ما هو علاج زيادة الوزن

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٠٢ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٨
ما هو علاج زيادة الوزن

ممارسة التمارين الرياضية

تُعد ممارسة الرياضة أو زيادة النشاط البدني إحدى أهم خطوات علاج البدانة، ولتعزيز نشاط الفرد فإن عليه ممارسة التمرينات الرياضية التي بإمكانها حرق سعرات حرارية إضافية، فالأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن يحتاجون إلى 150 دقيقة أسبوعياً من النشاط البدني المعتدل للحفاظ على ثبات وزنهم أو لفقدان كمية قليلة من الوزن، ولتحقيق خسارة وزن أكبر قد يحتاجون إلى ممارسة التمرينات الرياضية لمدة 300 دقيقة أو أكثر أسبوعياً.[١]


تجنّب اكتساب وزن إضافي

يحتاج الجسم إلى تناول كميات أقل من الطعام لإنقاص وزنه؛ أي سعرات حرارية أقل، وبعد عدة أشهر يتباطأ معدل فقدان الوزن بالرغم من الاستمرار في الحمية الغذائية المتبعة، ولكن إذا عاد الشخص لاستهلاك السعرات الحرارية السابقة فمن المحتمل أن يستعيد وزنه السابق، لذا لا بد من الانتباه إلى كميات الطعام التي يتناولها الشخص للحفاظ على وزنه.[٢]


تناول الأطعمة التي تنقص الوزن

يختلف تأثير كل نوع من الأطعمة على هرمونات الجسم والسعرات الحرارية التي يحرقها ومدى شعوره بالجوع، وفيما يأتي عدد من الأطعمة التي تُساعد على خسارة الوزن:[٣]

  • البيض، بحيث يُساعد على سد الشهية وفقدان الوزن.
  • الخضراوات الورقية؛ فهي غنية بالألياف ومنخفضة السعرات الحرارية.
  • سمك السلمون والتونة.
  • اللحوم خالية الدهن.
  • البطاطا المسلوقة؛ بحيث تحد من الشهية وتكبح الرغبة في تناول الطعام.


اتباع استراتيجيات إنقاص الوزن

يُمكن اتباع بعض الاستراتيجيات المفيدة لعلاج زيادة الوزن، ومنها ما يأتي:[٢]

  • تحديد أهداف واقعية لخسارة الوزن، كإنقاص الوزن بنسبة 3% من وزن الجسم الأصلي مما يُقلل من خطر حدوث المضاعفات المتعلقة بالسمنة.
  • الأكل ببطء وتجنب ما يُشتت الانتباه؛ كمشاهدة التلفاز.
  • الحصول على تحفيز العائلة والأصدقاء للمساعدة على إنقاص الوزن.
  • متابعة معدل نقصان الوزن، فمثلاً يُمكن للشخص أن يزن نفسه بانتظام ويدوّن وزنه في مذكراته.


استخدام أدوية إنقاص الوزن

قد يصف الطبيب لبعض الأشخاص أدوية لعلاج الوزن الزائد والسمنة في حال كانت الأنظمة الغذائية الصحية المتبعة وممارسة التمرينات الرياضية غير كافية، ولكن يجب التمسك بعادات التغذية الصحية والاستمرار في ممارسة النشاط البدني بانتظام إلى جانب تناول أدوية إنقاص الوزن.[٤]


المراجع

  1. "Obesity", www.mayoclinic.org,24-10-2018، Retrieved 24-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Treatment - Obesity", www.nhs.uk,15-6-2016، Retrieved 24-10-2018.
  3. Kris Gunnars (11-7-2018), "The 20 Most Weight-Loss-Friendly Foods on The Planet"، www.healthline.com, Retrieved 1-11-2018. Edited.
  4. Jamy D. Ard (1-2-2018), "Treatment for Overweight & Obesity"، www.niddk.nih.gov, Retrieved 24-10-2018.