ما هي أعراض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٥ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٨
ما هي أعراض السكري

مرض السكري

يصاب الفرد بمرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes) عندما يرتفع مستوى السكر في الدم عن مستواه الطبيعي، وذلك نتيجة لعدم قدرة البنكرياس في الجسم على إفراز كميات كافية من هرمون الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin)، أو عدم قدرته على إنتاجه نهائياً، أو عدم قدرة خلايا الجسم على الاستجابة للإنسولين، ويُعدّ سكر الجلوكوز (بالإنجليزية: Glucose) المصدر الرئيسي للطاقة في جسم الإنسان، حيث يحتاج الجلوكوز للإنسولين ليتمكن من الدخول إلى خلايا الجسم المختلفة بهدف تحويله إلى طاقة، ويُعدّ مرض السكري من الأمراض الشائعة، حيث تقدر نسبة الإصابة بالمرض عام 2015 في الولايات المتحدة الأمريكية بما يقارب 10% من عدد السكان، ويعاني تقريباً 25% من الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 عاماً من مرض السكري، ومن الجدير بالذكر أنّه على الرغم من عدم وجود علاج نهائي لمرض السكري إلى الآن، ولكن يمكن السيطرة على مرض السكري بشكلٍ فعال إن التزم المريض بالخطة العلاجية.[١]


أعراض مرض السكري

تختلف الأعراض المصاحبة لمرض السكري حسب ارتفاع مستوى السكر في الدم، حيث إنّ المصابين بمرض السكري من النوع الأول (بالإنجليزية: Type 1 diabetes) غالباً ما تكون الأعراض لديهم أشد من الأنواع الأخرى من مرض السكري، إضافة إلى تتطور الأعراض عندهم بشكلٍ سريع، وعلى الرغم من أنّ مرض السكري من النوع الأول قد يصيب الأشخاص من مختلف الفئات العمرية، إلا أنّ الإصابة به تكون أكثر شيوعاً في مرحلة الطفولة والمراهقة، أما بالنسبة لمرض السكري من النوع الثاني (بالإنجليزية: Type 2 diabetes) ومقدمات السكري (بالإنجليزية: Prediabetes) فقد تتأخر الأعراض بالظهور وتكون أخف من أعراض السكري من النوع الأول، وعلى الرغم من أنّ الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني قد يحدث في أي مرحلة عمرية إلا أنّ الإصابة بهذا النوع من المرض تكون أكثر شيوعاً بعد بلوغ سن الأربعين، وفي ما يأتي بيان لبعض الأعراض المصاحبة لمرض السكري:[٢]

  • زيادة الشعور بالعطش والجوع.
  • الرغبة المتكررة بالدخول إلى الحمام والتبول.
  • ملاحظة عدم التئام الجروح والتقرحات بشكلٍ سريع.
  • الإصابة المتكررة بالعدوى في الجلد، واللثة، والمهبل.
  • فقدان الوزن بشكلٍ غير مبرر.
  • الشعور بالتعب والإجهاد.
  • الإصابة بزغللة العين.
  • ظهور الكيتونات (بالإنجليزية: Ketones) في البول، وهي مركبات تتكوّن نتيجة تكسر الدهون والعضلات بسبب عدم وجود كميات كافية من الإنسولين في الجسم.


أنواع مرض السكري

هناك العديد من الأنواع المختلفة لمرض السكري، نذكرها على النحو الآتي:[٣][٤]

  • مقدمات السكري: وهي ارتفاع مستوى سكر الدم لدرجة أعلى من المستوى الطبيعي وأقل من الحد اللازم لتشخيص الإصابة بمرض السكري، وعلى الرغم من عدم تصنيف مقدمات السكري كأحد أمراض السكري، إلا أنّ معظم الأشخاص الذين يصابون بمرض السكري من النوع الثاني يعانون من مقدمات السكري لفترة من الزمن قبل تطور الإصابة لمرض السكري من النوع الثاني، ومن الجدير بالذكر أنّ الإصابة بمقدمات السكري تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وخطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • السكري من النوع الأول: يكون الجسم في هذه الحالة غير قادر على إنتاج الإنسولين نهائياً، وذلك بسبب تدمير الخلايا المسؤولة عن إنتاج الإنسولين في البنكرياس والمعروفة باسم خلايا بيتا (بالإنجليزية: Beta cells) من قبل جهاز المناعة، ويُعدّ أحد أمراض المناعة الذاتية، ولم يتمكن العلماء من تحديد المسبب الحقيقي للإصابة بهذا النوع من مرض السكري إلى الآن، وتُشكل نسبة الإصابة بمرض السكري من النوع الأول ما يقارب 5-10% من حالات الإصابة بمرض السكري، ويحتاج المصابون بهذا النوع من المرض إلى استخدام حقن الإنسولين للمحافظة على المستوى الطبيعي للسكر في الدم وذلك لبقية حياتهم.
  • السكري من النوع الثاني: تحدث الإصابة بهذا النوع من مرض السكري نتيجة انخفاض قدرة البنكرياس على إنتاج الإنسولين، أو بسبب مقاومة خلايا الجسم للإنسولين التي تُعرف بمقاومة الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin resistance)، وتزداد شدة الإصابة بهذا النوع من مرض السكري مع مرور الزمن، حيث إنّ بعض الأشخاص سوف يحتاجون في النهاية لاستخدام حقن الإنسولين للسيطرة على مستوى السكر في الدم، كما تجدر الإشارة إلى أنّ خطر الإصابة بهذا النوع من مرض السكري يرتفع لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة، والوزن الزائد، وعند الأشخاص الذين لا يمارسون النشاطات البدنية، ويتناولون الأطعمة غير الصحية، حيث أظهرت إحدى الدراسات أنّ شرب علبة واحدة من المشروبات الغازية في اليوم يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري بما نسبته 22% تقريباً، ومن الجدير بالذكر أنّ مريض السكري من النوع الثاني يستطيع السيطرة على المرض والأعراض المصاحبة له من خلال تخفيف الوزن، واتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية.
  • السكري الحملي: ويُطلق عليه عادة سكري الحمل (بالإنجليزية: Gestational diabetes)، يتمثل هذا النوع من مرض السكري بارتفاع مستوى السكر في الدم عند المرأة أثناء الحمل، وتعاني ما نسبته 3-8% من النساء من هذا النوع من مرض السكري، وفي لم تتم السيطرة على مستوى السكر أثناء الحمل، فقد يؤدي ذلك إلى الإصابة ببعض المضاعفات الصحية التي تؤثر في الجنين مثل: زيادة حجم الجنين وإصابته ببعض المشاكل التنفسية، وغالباً ما يتم فحص مستوى السكر بشكلٍ روتيني لدى المرأة الحامل خاصة في الفترة بين الأسبوع 24-28 من الحمل، وذلك بسبب ارتفاع نسبة خطر الإصابة بمرض السكري خلال هذه الفترة من الحمل، ومن الجدير بالذكر أنّ سكري الحمل يزول عادةً بعد انتهاء فترة الحمل، لكنه يدل على زيادة خطر إصابة المرأة بمرض السكري من النوع الثاني في المستقبل.


المراجع

  1. "What is Diabetes?", www.niddk.nih.gov, Retrieved 6-8-2018. Edited.
  2. "Diabetes", www.mayoclinic.org,4-5-2018، Retrieved 6-8-2018. Edited.
  3. "Diabetes Overview", www.healthline.com, Retrieved 6-8-2018. Edited.
  4. "Diabetes: Symptoms, causes, and treatments", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-8-2018. Edited.