ما هي الرياضات الهوائية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ١٤ مايو ٢٠١٩
ما هي الرياضات الهوائية

الرياضات الهوائية

تُعرّف الرياضات الهوائية (بالإنجليزية: Aerobics) أو تمارين الكارديو (بالإنجليزية: Cardio) على أنّها الأنشطة الرياضية التي يقوم بها الشخص لأكثر من عدّة دقائق، والتي تحفز القلب، والرئتين، والعضلات للعمل بشكلٍ أكثر من المعتاد، وينتج عنها تعّرق الجسم، والتنفّس بشكل أكثر صعوبة، وخفقان القلب، وتدفق الدم عبر الأوعية الدموية لإيصال الأكسجين إلى العضلات بهدف الحفاظ على الحركة والاستمرار في النشاط لفترة أطول.[١]


أمثلة على الرياضات الهوائية

من الأمثلة على الرياضات الهوائية ما يأتي:[٢]

  • ركوب الدراجات: يعتبر ركوب الدراجات من الأمثلة على التمارين الهوائية، ويختلف عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الشخص أثناء القيادة بناءً على السرعة وشدة التمرين، وعمومًا يمكن لتمرين ركوب الدراجة متوسط الشدة أن يحرق 476 سعر حراري خلال الساعة الواحدة.
  • المشي: يحرق المشي متوسط الشدة من 250 إلى 300 سعر حراري في الساعة، ولحرق المزيد من السعرات يُمكن المشي على تضاريس أكثر انحدراً، أو حمل أمتعة على الظهر لزيادة شدة التمرين، ولممارسة هذا التمرين يُنصح بارتداء زوج جيّد من الأحذية.
  • القفز على الحبل: يعد هذا التمرين من الأنشطة الصعبة التي تركّز على الكثير من العضلات بدءًا من الساقين وحتى الكتفين والقلب، ويُشار إلى أنّ ساعة من القفز على الحبل يُمكن أن تحرق ما يُقارب من 660 سعر حراري.
  • الركض: يعدّ الركض واحدًا من التمارين الأكثر فعالية، وهو يحسّن صحة القلب، ويحرق الدهون والسعرات الحرارية، ويُحسّن الحالية المزاجية، ويُنصح بممارسته مرّتين إلى ثلاث مرّات أسبوعيًا مدة تتراوح بين 20-30 دقيقة.[٣]
  • السباحة: تعدّ السباحة واحدة من التمرينات منخفضة التأثير؛ لذا فإنّها جيّدة للأشخاص المعرّضين للإصابة أو المتعافين من الإصابة، او المتعايشين مع محدودية حركة المفصل، ويُنصح بممارستها مرتين إلى خمس مرات أسبوعيًا مدة تتراوح بين 10-30 دقيقة.[٣]
  • الزومبا: يُمكن ممارسة الزومبا مرّة إلى ثلاث مرّات أسبوعيًا، مدة ساعة كاملة، وهي خيار مناسب للأشخاص الذين يحبّون الرقص، ويُنصح خلالها بشرب الكثير من الماء، وأخذ قسط من الراحة عند الشعور بالتعب.[٣]


فوائد الرياضات الهوائية

للرياضات الهوائية فوائد عديدة نذكر منها ما يأتي:

تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية

أوصت جمعية القلب الأمريكية والعديد من الأطباء بأهمية التزام الأشخاص المصابين بأمراض القلب أو المعرّضين لخطر الإصابةِ بها بممارسة التمارين الهوائية؛ إذ أنّها تحسّن صحة القلب، وتعزز عملية ضخ الدم بكفاءة أكثر للجسم، كما تُساهم التمارين الهوائية في خفض ضغط الدم، ورفع مستوى الكوليسترول الجيّد (HDL)، وخفض مستوى الكوليسترول الضار (LDL) في الدم؛ لذا يُنصح بممارسة التمارين الهوائية المعتدلة إلى الشديدة لمدة أربعين دقيقة من ثلاث إلى أربع مرات أسبوعيًا.[٤]


تنظيم نسبة السكر في الدم

إنّ النشاط البدني المنتظم يُساهم في تنظيم مستويات الأنسولين في الجسم، وخفض نسبة السكر في الدم، إضافةً للحفاظ على وزن صحّي، وقد أُجريت دراسة على الأشخاص الذين يُعانون من مرض السكري من النوع الثاني، ووجدت أنّ أي شكل من أشكال الحركة سواء الهوائية أو لا هوائية قد يكون لها أثر إيجابي على الجسم.[٤]


التقليل من آلام الظهر

تُساهم تمارين القلب والأوعية الدموية خصوصًا الأنشطة ذات التأثير المنخفض منها؛  كالسباحة أو التمارين الرياضية المائية عمومًا  في تحسين العضلات لتعمل بشكل طبيعي، وإنقاص الوزن الذي يؤدي بدوره إلى تخفيف آلام  الظهر المزمنة.[٤]


المراجع

  1. Richard Weil, "Aerobic Exercise"، www.medicinenet.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  2. Laura Williams, "Examples of Aerobic Exercise"، exercise.lovetoknow.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Jane Chertoff (3-5-2018), "10 Aerobic Exercise Examples: How to, Benefits, and More"، www.healthline.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Ashley Marcin (2-7-2018), "What Are the Benefits of Aerobic Exercise?"، www.healthline.com, Retrieved 24-4-2019. Edited.