ما هي فوائد التمر الصحية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٦ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٦
ما هي فوائد التمر الصحية

التمر

التمر ثمرةٌ طيبة مباركة تُنتِجها شجرة النخيل، تصلُح لعدّة أغراض، فهي فاكهة وغذاء ودواء وشراب وحلوى. ولكثرة فوائدها الصحية للجسم سٌمّيت بالصيدليّة، وسمّاها البعضُ بالمنجم. فهي تحتوي على نسبٍ عاليةٍ من السكريّات، والأملاح، والعناصر المعدنيّة، كذلك بعض الفيتامينات، مثل: أ1، ج، ب1، ب2، ب3، ب5، ب6، لتكون غذاءً متكاملاً يُغني الجسمَ عن كثير من الأطعمة ويُشعِره بالشِّبَع ويمدّه بالطاقة، فضلاً عن دوره الكبير في إنقاص الوزن الزائد، وبالتالي الحصول على جسمٍ رشيقٍ وجميلٍ.


مراحل نمو التمر

يمرّ التمر بعدّةِ مراحل في طور نموّه ابتداءً بالطلع، مروراً بالخلال حيث يصبحُ لون الثمرة مخضراً، يليه البُسْر ذو اللون الاصفر أو الأحمر، ثم الرُّطَب ذات الطعم الحلو والقوام المائيّ، وأخيراً الطور النهائيّ، وهو ثمرة التمر الناضجة ذات اللون القاتم، والقوام المتماسك، والقشر المتجمّد.


أكل التمر وتراً

حثّ نبيّنا الكريم مُحمّد -صلى الله عليه وسلّم- على أكل التمر بعددٍ فرديّ، فوجب علينا التنزام أمره سواءً علمنا الحكمة من ذلك أم لم نعلم، وقد أثبت العلم الحديث بعضاً من فوائد أكله بهذه الطريقة، ولعلّ أهمَّها تكوّنُ هالةٍ زرقاء تحيط بجسم الإنسان تحميه من الإصابة بالسحر والعين والجنّ.


فوائد التمر الصحية

  • اعتبارُه غذاءً متكاملاً يمدُّ الجسم بالعديد من العناصر الغذائيّة والمعدنية، ممّا يضفي شعوراً بالشبع، وبالتالي إنقاص الوزن الزائد.
  • علاج ووقاية من السحر والسمّ، وذلك اتباعاً لسنة النبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم- الذي أوصانا بتناول سبع تمراتٍ من العجوة على الريق.
  • دواء فعالٌ لمرض فقر الدم لغناه بالحديد.
  • علاجٌ نافعٌ لأمراض القلب، ومليّن للأوعية الدموية، وخافض لضغط الدم.
  • مقوٍّ عامّ للجسم، ومصدر للطاقة لغناه بالسكريات الطبيعية ومنشط للجسم.
  • غناه بالألياف التي تسهل عملية الهضم، حيث يعزّز من رطوبة الأمعاء ومرونتها وسهولة حركتها.
  • مقوٍّ للكبد ومنظف جيّد له.
  • معالج للإمساك لغناه بسكر الفواكه الفركتوز.
  • مفيدٌ لصحة المرأة الحامل وجنينها، وفيه مادة تقوي عضلات الرحم وعملها، ومهمة جداً في تسهيل عملية الولادة.
  • قاتل للدود في حال تناوله على الريق.
  • مقوٍّ للرؤية ومحافظ على بريق العين ورطوبتها.
  • مهدّئ ومقوي للأعصاب والعضلات، وخافض لحدة القلق والتوتر.
  • منشط للغدة الدرقية.
  • مانع للالتهابات لاحتوائه على بعض المضادات الحيويّة.
  • محسِّن لعمل الدماغ، ومقلل لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • واقٍ من العديد من الأمراض، مثل: القولون والبواسير.
  • خافض للحرقة حموضة المعدة.
  • علاج لبعض حالات الفشل الكلويّ.
  • معزز لصحّة العظام والأسنان؛ لغناه بعنصر الكالسيوم.