ما هي فوائد وأضرار الخل

ما هي فوائد وأضرار الخل

فوائد الخل

يُستخدم الخل منذ القِدَم في جميع أنحاء العالم كنوع توابل أساسيّ لتحضير وطهي بعض الأطعمة، وهو يمتاز بطعمه الحادّ الذي يعطيه العديد من الفوائد والاستخدامات،[١] حيث إنّه يُضيف الطعم الحامض إلى الأطعمة، ويساعد على موازنة النكهات، وتجدر الإشارة إلى أنّه نكهة الخل تزداد مع زيادة عُمره؛ ومن أنواعه: خل التفاح، وخل البلسميك، والخل الأبيض المُقطّر، وخل الشعير، وخل الأرز، وغيرها،[٢] وفي هذا المقال سوف يتم ذكر فوائد أنواع الخل الآتية:


فوائد خل التفاح

يُستخدم خل التفاح في الطبخ، والخَبْز، وتتبيل السلطات، وفي حفظ الأطعمة،[٣] بالإضافة إلى امتلاكه لبعض الخصائص الصحية؛ مثل: المساعدة على خسارة الوزن، والتقليل من مستويات الكوليسترول والسكر في الدم، وعلى الرغم من أنّه لا يحتوي على العديد من العناصر الغذائية من الفيتامينات والمعادن، إلّا أنّه يحتوي على كمياتٍ صغيرةٍ من البوتاسيوم، وبعض الأحماض الأمينية الموجودة في العلامات التجارية عالية الجودة، كما أنّ له العديد من الخصائص الصحية المُضادة للأكسدة والميكروبات،[٤] حيث إن لمُضادات الأكسدة دوراً في التقليل من خطر تلف خلايا الجسم.[٥]


ومن الجدير بالذكر أنّ من الشائع احتواء خل التفاح العضوي غير المُصفّى على مادة تُسمّى Mother التي تُعطيه المظهر المُعكّر، وهي تتكوّن من البروتينات، والإنزيمات، والبكتيريا النافعة،[٤] كما يحتوي خل التفاح على البروبيوتيك التي تساعد على دعم الجهاز الهضمي، ولكن لا توجد أبحاثٌ كافيةٌ لدعم الادعاءات الأُخرى لفوائد خل التفاح.[٣]


ولمعرفة المزيد من المعلومات حول فوائد خل التفاح يُمكنك قراءة مقال فوائد شرب خل التفاح على الريق.


فوائد خل البلسميك

شاع استخدام خل البلسميك في تتبيل السلطات واللحوم والعديد من الأطعمة الأُخرى، وهو يمتاز بنكهته اللاذعة والمُعقّدة،[٦] ومن فوائده العامّة أنه يحتوي على العناصر الغذائية المفيدة؛ مثل: البروبيوتيك (بالإنجليزيّة: Probiotics)، والتي بدورها تساعد على الهضم، وتُعزّز صحة الأمعاء، وتدعم وظيفة المناعة بشكلٍ عام،[٦] بالإضافة إلى اعتباره احتوائه على بعض العناصر المعادن؛ كالكالسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، كما يحتوي أيضاً على حمض الخلّيك (بالإنجليزيّة: Acetic acid).[٧]


ولمعرفة المزيد من المعلومات حول فوائد خل البلسميك يُمكنك قراءة مقال فوائد خل البلسمك.


فوائد خل جوز الهند

يُعدّ خل جوز الهند من العناصر الرئيسية في مطبخ جنوب شرق آسيا والهند، وتزداد شعبيته في الغرب، وهو يُصنع من نسغ أزهار أشجار جوز الهند، ويمتاز بمظهره المُعكّر باللون الأبيض، ومذاقٌ أخفّ من مذاق خل التفاح، كما أنّه يُمكن أن يُضيف طعماً حلواً إلى تتبيلة السلطات واللحوم، والشوربات، والأطباق الدافئة.[٨]


ويمتلك خل جوز الهند العديد من الفوائد الصحية؛ وذلك بسبب احتوائه على البروبيوتيك، والبوليفينولات، وبعض الفيتامينات والمعادن؛ مثل: فيتامين ج، والبوتاسيوم، والكولين، وفيتامينات ب، والحديد، والنحاس، والبورون، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والفسفور، والزنك، ولكنّه عادةً ما يُستخدم بكمياتٍ صغيرة، ممّا لا يساهم في إضافة كمياتٍ كبيرةٍ من العناصر الغذائية إلى النظام الغذائي.[٨]


فوائد الخل الأبيض

يُصنع الخل الأبيض من تخميرالكحول المُقطّرة، والتي تنتج غالباً من تخمير الحبوب،[٩] وقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Journal of Diabetes and Endocrinology عام 2013 إلى أنّه يُمكن للخل أن يعمل كعاملٍ خافضٍ لسكر الدم، ممّا قد يساعد على التخفيف من مرض السكري من النوع الثاني.[١٠]


ومن الجدير بالذكر أنّ الخل الأبيض يمتلك أقوى نكهةٍ من بين أنواع الخلّ المختلفة الصالحة للشرب، وبالتالي قد يصعب تناوله بمفرده، ومن استخداماته الشائعة: صنع المخللات والأجبان، وإضافته إلى السلطات، وتتبيلات اللحوم، والصلصات، واستخدامه في الخَبْز،[١١] إضافةً إلى استخدامه في التنظيف،[٩] حيث إنّ بعض أنواع الخل الأبيض تحتوي على ما يصل إلى 20% من حمض الخلّيك، ولكن هذه الأنواع مُخصّصة لغايات الزراعة أو التنظيف، وليست للاستهلاك البشري.[١١]


ولمعرفة المزيد من المعلومات حول فوائد الخل الأبيض يُمكنك قراءة مقال فوائد وأضرار الخل الأبيض.


فوائد خل الرمان

تشير العديد من الدراسات إلى أنّ خل الرمان يوفّر فوائد عدّة؛ والتي نذكر منها ما يأتي:

  • يمتلك خل الرمان المُحضّر مخبرياً نشاطاً مُضاداً للأكسدة، كما أنّه يحتوي على المركّبات الفينولية المفيدة للصحة.[١٢]
  • يحتوي خل الرمان على المركّبات الفينولية؛ مثل: الأنثوسيانين (بالإنجليزيّة: Anthocyanins)، ومنها: (Delphinidin)، والسيانيدين (بالإنجليزيّة: Cyanidin)، و(Pelargonidin)، ومركّبات الإيلاجيتانين (بالإنجليزيّة: Ellagitannins)؛ مثل: حمض الإيلاجيك (بالإنجليزيّة: Ellagic acid)، و(Punicalagin)، و(Punicaline)،[١٣] كما قد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Lipids in health and disease عام 2013، والتي أُجريت على الفئران إلى أنّ خل الرمان يساعد على التخفيف من السُمنة من خلال التحكُّم في إنتاج إنزيم (AMPK)، ممّا يُعزّز حرق الدهون في الأنسجة الدهنية، ويُحفّز أكسدة الدهون في الكبد.[١٤]


فوائد خل العنب

يحتوي خلّ العنب على المعادن، وقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Biological Trace Element Research عام 2021 إلى أنّ الخل المصنوع من أصناف العنب الأحمر يحتوي على كمياتٍ أعلى من المعادن؛ كالكالسيوم، والمنغنيز، والحديد، والكروم مقارنةً بالموجودة في أنواع الخل الأُخرى، بينما يتركز البوتاسيوم بشكلٍ ملحوظٍ في أنواع الخل الأبيض.[١٥]


وتجدر الإشارة إلى أنّ خل العنب مع خل التفاح يساهمان في التقليل من وظائف الكبد والكلى، إضافةً إلى التقليل من مستويات الكوليسترول الكلي والضارّ (LDL-c) بشكلٍ أفضل من أنواع الخل الأُخرى؛ وذلك لاحتوائهما على نسبٍ أعلى من الحمض العضوي ومركّبات الفينول.[١٦]


فوائد خل الأرز

يُصنع خل الأرز من الرز المُخمّر، وهو يمتاز بنكهته الخفيفة والحلوة، ويُعدّ من العناصر الأساسية في العديد من الأطباق الآسيوية؛ كالخضراوات المُخلّلة، وأرز السوشي، وتتبيلات السلطات،[١٧] ويحتوي خلُّ الأرز على البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم، والفسفور، كما أنّه يُعدّ من المصادر الجيدة لمُضادات الأكسدة، وخاصةً الداكن منها؛ لأنّه أقلّ تكريراً، ممّا قد يساعد على التقليل من خطر حدوث تلف الخلايا.[١٨]


أضرار الخل

أضرار خل التفاح

درجة أمان خل التفاح

فيما يأتي توضيحٌ لدرجة أمان خل التفاح لدى مُختلف الفئات:

  • عند تناوله عن طريق الفم: يُعدّ تناول خلّ التفاح بالكميات الموجودة في الطعام غالباً آمناً، كما أنّ من المُحتمل أمان تناوله بكمياتٍ كبيرةٍ لفترةٍ قصيرة لدى مُعظم الأشخاص البالغين، ولكن من المُحتمل عدم أمان تناوله بكمياتٍ كبيرةٍ لفترةٍ طويلة، إذ إنّه قد يؤدي إلى حدوث بعض المشاكل الصحيّة؛ كانخفاض مستويات البوتاسيوم في الجسم.[١٩]
  • استخدامه على الجلد: إنّ من المُحتمل عدم أمان استخدام الخل على الجلد؛ لأنّه سبّب حروقاً كيميائية حتى عند استخدامه لمرةٍ واحدة.[١٩]
  • فترة الحمل والرضاعة الطبيعية: لا توجد معلوماتٌ كافيةٌ حول درجة أمان استخدام خل التفاح كدواءٍ خلال فترتي الحمل والرضاعة الطبيعية، ولذلك يُنصح بتجنُّب تناوله خلال هاتين الفترتين.[٢٠]


محاذير استخدام خل التفاح

يُمكن لخل التفاح أن يُقلّل من مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، ولذلك يُنصح بمراقبة مستوياته باستمرار، واحتمالية الحاجة إلى تغيير جرعات أدوية السكري.[٢١]


التداخلات الدوائية مع خل التفاح

قد يتداخل خل التفاح مع تأثير بعض أنواع الأدوية؛ والتي نذكر منها ما يأتي:[٢٢]

  • الديجوكسين (بالإنجليزيّة: Digoxin).
  • الإنسولين.
  • أدوية السكري؛ مثل: الغليمبريد (بالإنجليزيّة: Glimepiride)، والغليبيوريد (بالإنجليزية: Glyburide)، والبيوغليتازون (بالإنجليزيّة: Pioglitazone)، والروزيغليتازون (بالإنجليزيّة: Rosiglitazone)، والكلوربروباميد (بالإنجليزيّة: Chlorpropamide)، والغليبيزيد (بالإنجليزيّة: Glipizide)، والتولبوتاميد (بالإنجليزيّة: Tolbutamide)، وغيرها.
  • الأدوية المُدرّة للبول؛ مثل: الكلوروثيازيد (بالإنجليزيّة: Chlorothiazide)، والكلورثاليدون (بالإنجليزيّة: Chlorthalidone)، والفيوروسيميد (بالإنجليزيّة: Furosemide)، والهيدروكلوروثيازيد (بالإنجليزيّة: Hydrochlorothiazide)، وغيرها.


أضرار خل البلسميك

درجة أمان خل البلسميك

بشكلٍ عام، يُعدّ استخدام خل البسميك آمناً ما لم يُعاني الشخص من الحساسية.[٦]


محاذير استخدام خل البلسميك

من المُمكن أن يؤدي استخدام خل البلسميك بكمياتٍ مُفرطةٍ إلى حدوث بعض المشاكل الصحية؛ مثل:[٧][٦]


ولذلك فإنّ من الضروري الانتباه إلى كميات الخل المُستهلكة، والتوقُّف عن استخدامه في حال الإصابة بحموضة المعدة أو مشاكلٍ فيها.[٢٣]


التداخلات الدوائية مع خل البلسميك

لا تتوفّر معلوماتٌ حول التداخلات الدوائية مع خل البلسميك.


ما هي طريقة استخدام الخل

تزيد حموضة الخل العالية من نكهة الطعام، وبالتالي توازن نكهة الأطباق، وهو يُستخدم في تتبيلات السلطات، والصلصات، والمايونيز، والكاتشب، كما أنّه يُستخدم في تتبيل اللحوم والأسماك، وزيادة طراوتها من خلال تكسير التركيب الكيميائي للبروتين، بالإضافة إلى استخدامه في صناعة جبن القريش عن طريق إضافته إلى الحليب لفصل روائب الحليب الصلبة عن مصل اللبن السائل، كما ويُستخدم الخل في حفظ الأطعمة؛ كالمخللات لإطالة العمر الافتراضي للأطعمة القابلة للتلف، وذلك من خلال قتل البكتيريا، ويتضمّن ذلك نقع الأطعمة في محلولٍ من الخ، والماء، والسكر، والملح، ممّا يُغيّر أيضاً من نكهته،[٩] ومن النصائح التي يُمكن اتّباعها عند استخدام الخل نذكر ما يأتي:[٢٤]

  • تجنُّب خلط الخل مع محلول التبييض؛ لأنّه يؤدي إلى إطلاق غاز الكلور الذي يُسبّب التهيُّج الشديد في الممرات الهوائية، والعينين، والأنف، والحنجرة.
  • تجنُّب استخدام المكمّلات الغذائية التي تحتوي على الخل دون موافقة مقدّم الرعاية الصحية.
  • تجنُّب استخدام الخل على الجلد لعلاج الحمّى، أو حروق الشمس، أو غيرها من الحالات؛ لأنّه قد يُسبّب الحروق.
  • حفظ الخل والمكمّلات الغذائية المحتوية عليه بعيداً عن متناول الأطفال.


أسئلة شائعة حول فوائد الخل

هل هناك فوائد لشرب الخل مع الماء

يعتقد البعض أنّ شُرب الماء مع الخل قد يساهم في تخفيف الوزن، بالإضافة إلى زيادة الترطيب أكثر من استخدام الماء وحده،[٢٥] حيث أشارت دراسةٌ أُجريت على الفئران، ونُشرت في مجلّة Food & Nutrition Research عام 2017 إلى امتلاك خل ماء جوز الهند خصائص مُحتملة مضادةً للسُمنة والالتهابات،[٢٦] ولكن تجدر الإشارة إلى أنّه لم تكن هناك دراساتٌ علميةٌ تُثبت صحة هذا التأثير في جسم الإنسان، ولذلك فإنّه من الضروري توخّي الحذر عند إضافة خل التفاح إلى الروتين اليومي.[٢٥]


هل هناك فوائد لشرب الخل صباحاً

لا توجد أيّة أدلّةٍ تُشير إلى فائدة استهلاك الخلّ في أوقات مُحددةٍ من اليوم،[٢٧] حيث إنّ من الشائع تناول جرعةٍ من الخلّ على معدةٍ فارغةٍ في الصباح، وذلك للتقليل من الجوع، وإزالة السموم من الجسم، وإنقاص الوزن كما يدّعي العديد من خبراء الصحة، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ الأبحاث حول هذه الأبحاث محدودة، وغير أكيدة، كما أنّ مُعظمها أُجريت على الحيوانات وليس على البشر، ومن الجدير بالذكر أيضاً أنّ التأثير الخفيف لخلّ التفاح في مستويات الجوع لا يؤثر بشكلٍ واضحٍ في قياس محيط الخصر ما لم يقترن مع زيادة مستوى النشاط البدنيّ وإجراء التعديلات الصحيّة على النظام الغذائيّ.[٢٨]


وتجدر الإشارة إلى أنّ من غير المُحتمل أن تؤثر الجرعات الكبيرة من خل التفاح في الصباح في فقدان الوزن بشكلٍ كبير، كما أنّه لا يُعدّ ضارّاً بشكلٍ عام لدى مُعظم الأشخاص، إلّا أنّه يجب الحدّ من كمياته إلى جرعاتٍ يوميةٍ بمعدّل 1-2 ملعقة كبيرة؛ مُخفّفة في كوبٍ من الماء، ومن ثم شطف الفم بالماء بعدها؛ للوقاية من تآكل الأسنان.[٢٨]


المراجع

  1. "VINEGAR", www.sciencedirect.com, 2003، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  2. Jacqueline Marcus (2019), "Culinary Considerations for the Aging"، www.sciencedirect.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Apple Cider Vinegar"، www.webmd.com, 3-10-2019، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  4. ^ أ ب Kris Gunnars (8-4-2021), "6 Health Benefits of Apple Cider Vinegar, Backed by Science"، www.healthline.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  5. "Exploring the Health Benefits of Apple Cider Vinegar", www.health.clevelandclinic.org, 30-4-2021، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث Jenna Fletcher (24-5-2018), "What are the health benefits of balsamic vinegar?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Health Benefits of Balsamic Vinegar"، www.webmd.com, 17-8-2020، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  8. ^ أ ب Alina Petre (20-12-2018), "5 Benefits and Uses of Coconut Vinegar"، www.healthline.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Vinegar", www.hsph.harvard.edu, 10-2019، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  10. Mehdi Mahmoodi, Seyed-Mostafa Hosseini-zijoud, Gholamhossein Hassanshahi and others (1-2013), "The effect of white vinegar on some blood biochemical factors in type 2 diabetic patients", Journal of Diabetes and Endocrinology , Issue 1, Folder 4, Page 1-5. Edited.
  11. ^ أ ب Ansley Hill (31-7-2018), "White Vinegar: Ingredients, Uses and Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  12. Samira Kharchoufi, Juan Gomez, Cristina Lasanta, and others (15-3-2018), "Benchmarking laboratory‐scale pomegranate vinegar against commercial wine vinegars: antioxidant activity and chemical composition", Journal of the Science of Food and Agriculture, Issue 12, Folder 98, Page 4749-4758. Edited.
  13. Serkan SELLİ (10-2017), "PHENOLIC COMPOUNDS IN POMEGRANATE VINEGARS ", Journal of Science and Technology, Issue 4, Folder 7, Page 144-149. Edited.
  14. Elly Ok, Gyeong-Min Do, Yeni Lim, and others (2-11-2013), "Pomegranate vinegar attenuates adiposity in obese rats through coordinated control of AMPK signaling in the liver and adipose tissue", Lipids in Health and Disease, Issue 1, Folder 12, Page 1-8. Edited.
  15. Justyna Antoniewicz, Karolina Jakubczyk, Patrycja Kupnicka, and others (25-3-2021), "Analysis of Selected Minerals in Homemade Grape Vinegars Obtained by Spontaneous Fermentation", Biological Trace Element Research, Page 1-10. Edited.
  16. Sahar Soltan and Manal Shehata (1-2012), "Antidiabetic and Hypocholesrolemic effect of Different Types of Vinegar in Rats ", Life Science Journal, Issue 4, Folder 9, Page 2141-2151. Edited.
  17. Rachael Link (31-1-2018), "The 6 Best Substitutes for Rice Vinegar"، www.healthline.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  18. "Rice Vinegar: Is it Good for You?"، www.webmd.com, 29-9-2020، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  19. ^ أ ب "Apple Cider Vinegar", www.webmd.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  20. "APPLE CIDER VINEGAR", www.rxlist.com, 17-9-2019، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  21. "Apple Cider Vinegar", www.emedicinehealth.com, 17-9-2019، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  22. "Apple Cider Vinegar", www.medicinenet.com, 17-9-2019، Retrieved 18-5-2021. Edited.
  23. Kathryn Watson (8-3-2019), "7 Balsamic Vinegar Health Benefits for Weight Loss, Skin, and More"، www.healthline.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  24. "Vinegar", www.poison.org, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  25. ^ أ ب Brynne Chandler (5-8-2019), "Benefits of Drinking Water With Apple Cider Vinegar"، www.livestrong.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  26. Nurul Mohamad, Swee Yeap, Huynh Ky, and others (21-9-2017), "Dietary coconut water vinegar for improvement of obesity-associated inflammation in high-fat-diet-treated mice", Food & Nutrition Research, Issue 1, Folder 61. Edited.
  27. Mathieu Rees (9-3-2021), "Does drinking apple cider vinegar in the morning aid weight loss and health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
  28. ^ أ ب Jillian Kubala (11-6-2020), "Is Drinking Apple Cider Vinegar in the Morning Beneficial?"، www.healthline.com, Retrieved 18-5-2021. Edited.
239 مشاهدة
Top Down