مدينة برازيليا

كتابة - آخر تحديث: ١٨:١٨ ، ٢٨ مايو ٢٠٢٠
مدينة برازيليا

مدينة برازيليا

تعد برازيليا (بالإنجليزية: Brasilia) العاصمة الحالية لدولة البرازيل، وسبقها في ذلك مدينة سالفادور ثم مدينة ريو دي جانيرو،[١] تمتاز مدينة برازيليا بتصميمها وتخطيطها الذي يظهر على شكل طائرة عند النظر إليها من الجو، وهي المدينة الوحيدة في العالم التي تمتلك هذه الميزة،[٢] حيث كان المهندس المعماري البرازيلي لوسيو كوستا مسؤولاً عن تصميم برازيليا، أما المهندس المعماري البرازيلي أوسكار نيماير فقد صمم العديد من المباني في المدينة. وتعد برازيليا عاصمة البرازيل منذ 57 عامًا، إذ تأسست في 21 أبريل 1960، لذلك تعتبر برازيليا مدينة جديدة نسبيًا مقارنة بمعظم المدن البرازيلية،[٣]وللتعرّف على المدن البرازيلية، يمكنك قراءة مقال مدن برازيلية.


ولمعرفة مزيد من المعلومات حول عاصمة البرازيل، يمكنك قراءة مقال ما هي عاصمة البرازيل.


جغرافية برازيليا

الموقع والمساحة

تقع مدينة برازيليا في القطاع الفدرالي (بالإنجليزية: Federal District)، وتقع بين منابع كل من أنهار توكانتينس (Tocantins)، وسان فرانسيسكو (São Francisco)، وبارانا (Paraná)، ومنطقة الهضبة الوسطى في البرازيل بالقرب من ولاية غوياس على ارتفاع 1,100 متر عن سطح البحر،[٤] وتقع مدينة برازيليا من الناحية الفلكية عند دائرة العرض -15.78 وخط الطول -47.93،[٥] وتمتد برازيليا المدينة على مساحة 5,802كم2 تتوزع على أراضٍ مُسطحة في المعظم أو مُتموجة بشكل بسيط، وُتعتبر المياه الجوفية المصدر الرئيسي للمياه في هذه المدينة، كما أنها تحتوي على بحيرة اصطناعية تُعرف ببحيرة لاغو بارانوا (Lago Paranoa) يتم استخدامها لممارسة العديد من الرياضات والأنشطة كركوب الأمواج، والصيد، وركوب ألواح التزلُج.[٦]


المناخ

تتمتع برازيليا بمناخٍ استوائي أو ما يُعرف باسم مناخ السافانا المداري وفقاً لتصنيف كوبن للمناخ؛ حيث تكون درجات الحرارة مُعتدلة ولطيفة ودافئة بشكلٍ عام على مدار السنة؛ فهي لا تنخفض عن خمس درجات مئوية ولا تزيد عموماً على 30 درجة مئوية، وتشهد المدينة موسماً جافاً نسبياً يمتد من نهاية شهر آذار/ مارس أو بداية شهر نيسان/ أبريل إلى نهاية شهر أيلول/ سبتمبر أو بدايات شهر تشرين أول- أكتوبر، وتبلغ نسبة الرطوبة في هذه الأشهر حوالي 20%، بينما يبلغ معدل درجة الحرارة خلالها حوالي 28 درجة مئوية، وتُعتبر أشهر حزيران/ يونيو، وتموز/ يوليو، وآب/ أغسطس، أكثر الأشهر جفافاً وأكثر الأشهر التي تسطع فيها الشمس على مدار اليوم، بينما يُعتبر شهر أيار شهراً يُتوقع أن تتساقط الأمطار خلاله، بينما يتركز التساقط الرئيسي للأمطار خلال الفترة المحصورة بين شهر تشرين أول إلى شهر شباط؛ حيث تكون نسبة الرطوبة في الجو حوالي 80%، ولا تقل درجات الحرارة خلال فترات الليل عن 16 درجة مئوية.[٧][٨]


وللتعرّف إلى جغرافية ومساحة البرازيل بشكل عام، يمكنك الاطّلاع على مقال: أين تقع البرازيل، وما هي مساحة البرازيل.


ديموغرافية برازيليا

تُعتبر مدينة برازيليا من المُدن التي تشهد ازدحاماً سُكانياً كبيراً، فهي رابع المُدن البرازيلية اكتظاظاً بالسكان، ولمعرفة أكبر المدن البرازيلية من حيث عدد السكان، يمكنك قراءة مقال أكبر مدن البرازيل، ويعود السبب في ذلك إلى أهميتها السياسية وتطورها الصناعي بالإضافة إلى طبيعتها الخلابّة، ويتنوع هذا التزاحم العالي للسكان في المدينة بين سكانها الأصليين وغيرهم من المُهاجرين،[٩] بالإضافة إلى وجود بعض الأجانب كمُمثلي السفارات المُختلفة، وقد شهدت المدينة توافداً كبيراً للسُكان الجدد الذين جاء بعضهم من مناطق فقيرة، بالإضافة إلى أولئك الموظفين الحكوميين الذين انتقلوا من مدينة ريو دي جانيرو وغيرها من المناطق التي وُجدت بها الوكالات الحكومية، ونتيجةً لهذا التوافُد الكبير على المدينة زاد عدد قاطنيها بشكل خاص وعدد قاطني المنطقة الوسطى بشكل عام خلال العقد الأول من تشييدها؛ ففي العام 1970م بلغ عدد سكان المدينة ما يُقارب 272 ألف شخص وكان عدد السكان الموجودين في المحافظة الفيدرالية التي تتبع لها برازيليا ما يزيد عن 537 ألف شخص، وفي أوائل القرن الواحد والعشرين شهدت برازيليا والمحافظة الفيدرالية تكافئاً تقريبياً في عدد السكان؛ حيث تجاوز كل منهما المليونيّ نسمة.[٤]


تُعتبر اللغة البرتغالية اللغة الرسمية في مدينة برازيليا على الرغم من أن هناك لغات أخرى يتم تدريسها في مدارس المدينة كاللغة الإنجليزية واللغة الإسبانية، وتُعتبر الديانة الكاثوليكية هي الديانة الرسمية لأغلب السكان، بينما يوجد بعض الأقليات الدينية الأخرى على أرض برازيليا كالمُسلمين واليهود،[٩]وللتعرّف أكثر حول اللغة الرسمية لدولة البرازيل، يمكنك قراءة مقال ما هي اللغة الرسمية للبرازيل.


اقتصاد برازيليا

يبلغ حجم الناتج المحلي للعاصمة برازيليا ما يُقارب 27.6 مليار دولار وهو ما يُشكل نسبة 1.8% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة بأكملها، وتُشكل قطاعات صناعة الخدمات والبناء القطاعات الرئيسية للصناعة في المدينة؛ حيث إن الصناعة في برازيليا تعكس مكانتها الحكومية وليس الاقتصادية، وذلك لكونها مكان وجود المقار الحكومية في البرازيل، وتشتمل صناعة الخدمات على العديد من القطاعات المختلفة كالخدمات الحكومية، والقانونية، والخدمات المالية والمصرفية، فضلاً عن بعض الصناعات الأخرى كالاتصالات، والترفيه، وصناعة الأغذية والأدوية، وإعادة التدوير، والرسومات، وصناعة تكنولوجيا المعلومات والطباعة التي تُعدُّ إحدى أكبر المُساهمات في اقتصاد المدينة، كما تشتهر المدينة بصناعة الأثاث فهي تقوم بتصدير المنتجات الخشبية إلى جميع أنحاء العالم، وتُعتبر برازيليا موطناً للعديد من الشركات مُتعددة الجنسيات.[١٠]


تتميز المدينة بتوفُر الأيدي العاملة المُعدّة بشكلٍ جيد؛ وذلك لاحتوائها على العديد من الجامعات والمدارس ذات السمعة المُميزة، ونظراً للبيئة الطبيعية المُميزة للعاصمة برازيليا فإنها تُعتبر من المناطق المُلائمة للزراعة؛ إذ يتم زراعة أصناف مُختلفة من المزروعات فيها كالمانجا، والفراولة، والبرتقال، والليمون، وفول الصويا، والجوافة، والقهوة، والبابايا.[١٠]

وللتعرّف إلى عملة دولة البرازيل، يمكنك قراءة مقال ما هي عملة دولة البرازيل.


التعليم في برازيليا

يُعد التعليم إلزامياً ومجانياً حتى سن الرابعة عشر؛ حيث يكون الطالب خلال السنوات التسع الأولى في مرحلة التعليم الأساسي الأول ثم ينتقل لما يُعرف بمرحلة التعليم الأساسي الثاني وذلك في حال نجاحه في الامتحانات التي يتم عقدها عند نهاية المستوى الأول، وهذا الأمر هو ما يُفسر وجود طلابٍ بأعمارٍ مُختلفة في الفصل الدراسي الواحد، ويخضع لهذا الأمر أولئك الطلاب الذين يلتحقون بالمدارس الحكومية في المدينة، وتحتوي برازيليا على مدارس خاصة ذات أنظمة تعليمية مُميزة قائمة على الأنظمة التعليمية الأوروبية، ويتم التركيز فيها على المساقات الإنسانية والفنية، كما أن أغلبها تعتمد اللغة الإنجليزية لتدريس موادها، وتمتاز المدارس الخاصة في المدينة بمرافقها ذات المستوى العالِ، ومن الأمثلة على تلك المدارس؛ مدرسة برازيليا الدولية، والمدرسة الأمريكية في برازيليا، والمدرسة السويسرية الدولية، وتُعتبر تلك المدارس الخيار الأنسب الذي تُفضله معظم العائلات المُغتربة التي تعيش في المدينة لتدريس أطفالها.[١١]


السياحة في برازيليا

تحتوي مدينة برازيليا على العديد من المعالم السياحية الشهيرة والتي تتميز بحداثتها، وتُعد أعمال المعماري أوسكار نيماير أبرز المعالم السياحية الموجودة في المدينة، ويُمكن زيارة تلك المعالم السياحية ومُشاهدتها من خلال الجولات السياحية التي يتم تنظيمها عبر حافلات سياحية تمر بالسياح عبر جميع المعالم السياحية البارزة، ويتم فيها تقديم الإرشادات السياحية بلغات مُختلفة،[١٢] وفيما يأتي بعض أشهر المعالم السياحية في مدينة برازيليا:[١٣]

  • مجلس الشيوخ الوطني: (بالإنجليزية: National Congress)، يعدُّ أحد الأماكن السياحية التي تأسست مع تأسيس المدينة من قِبل المُهندس أوسكار نيماير، يفتح المجلس أبوابه للزوار ليتمكنوا من رؤية روعة البناء والتصميم؛ حيث يتكون من بُنية مُسطحة مع اثنين من المباني العالية، ويحتوي المجلس على مكاتب كل من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب.
  • مركز بنك البرازيل الثقافي: (بالإنجليزية: Bank of Brazil Cultural Center)، يعتبر مكاناً جامعاً لمقرات العديد من المراكز الثقافية المُختلفة والتي تنتشر في أنحاء مُختلفة من الدولة، وهو يحتوي على العديد من الغرف لعرض الأفلام كما تقام فيه المعارض الفنية، والعروض المسرحية، والحفلات الموسيقية.
  • حديقة ايتيكويرا: (بالإنجليزية: itiquira park)، تعدُّ بمثابة واحة طبيعية تحتوي على مناظر خلابة، وتُعتبر شلالات ايتيكويرا أبرز المعالم الطبيعية الموجودة فيها، فهذه الشلالات التي ترتفع 168 متراً عن أرض الحديقة تُعتبر الشلالات الأعلى على مستوى البرازيل بأكملها، ويستطيع زوار هذه المدينة ممارسة التأمل والاسترخاء في الطبيعة أو حتى السباحة في مياه شلالها.
  • المسرح الوطني كلاوديو سانتورو: (بالإنجليزية: Cláudio Santoro National Theater)، يحتوي هذا المسرح على ثلاث قاعات كبيرة يتم فيها عرض المسرحيات وإقامة الحفلات الموسيقية بالإضافة إلى عقد المؤتمرات، وتتسع هذه القاعات لما يُقارب 1,800 شخص، وقد تم بناء هذا المسرح في العام 1966م، وتمت تسميته نسبة إلى المُلحن والعازف البرازيلي كلاوديو سانتورو.
  • نصب جوسيلينو كوبيتشيك التذكاري: (بالإنجليزية: JK Memorial)، يقع هذا النُصب التذكاري بالقرب من متنزه بلدية برازيليا، وقد تم تشييده تكريماً لمؤسس العاصمة برازيليا الرئيس جوسيلينو كوبيتشيك، ويمتد التمثال لارتفاع 4.5 متر فوق منصة من الاسمنت، ويحتوي هذا النُصب التذكاري على العديد من الأوسمة والميداليات التي حصل عليها الرئيس خلال حياته.

وللاطّلاع على السياحة في دولة البرازيل، ومعرفة أهمّ المعالم السياحية الموجودة فيها بشكل عام، يمكنك قراءة مقالي: السياحة في البرازيل، وأهم المعالم السياحية في البرازيل.


ولمعرفة مزيد من المعلومات حول دولة البرازيل، يمكنك قراءة مقال معلومات عامة عن دولة البرازيل.


المراجع

  1. "CITY OF Brasilia", www.visitbrasil.com, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  2. "The Founding of Brasilia, Brazil", blogs.umb.edu, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  3. Marques Hayes (18-1-2018), "What Is The Capital Of Brazil?"، www.worldatlas.com, Retrieved 7-4-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Brasília", www.britannica.com,8-11-2019، Retrieved 24-1-2020. Edited.
  5. "Where Is Brasilia, Brazil?", www.worldatlas.com,2-10-2015، Retrieved 24-1-2020. Edited.
  6. "Brasilia Map, Capital of Brazil", www.mapsofworld.com,12-10-2017، Retrieved 24-1-2020. Edited.
  7. "The climate of Brasilia", www.whatstheweatherlike.org, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  8. "Climate", 8.worldwaterforum.org, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  9. ^ أ ب "Brasilia Population 2020", worldpopulationreview.com, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  10. ^ أ ب "Invest in Brasilia", investinbrazil.biz, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  11. Emilie Martin (6-12-2018), "Life in Brasilia"، www.internations.org, Retrieved 24-1-2020. Edited.
  12. "Brasilia Tourist Information and Tourism", www.world-guides.com,7-9-2019، Retrieved 24-1-2020. Edited.
  13. RICARDA REININGER (9-2-2017), "The Top 10 Things To Do and See in Brasília"، theculturetrip.com, Retrieved 24-1-2020. Edited.