أسرع مهضم بعد الأكل

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ٣ فبراير ٢٠١٩
أسرع مهضم بعد الأكل

أطعمة تحسّن عمليّة الهضم

يقلّل تناول بعض أنواع الأطعمة من اضطرابات سوء الهضم التي يواجهها البعض بعد تناول الطّعام مثل الانتفاخ، والغازات، وآلام البطن، والإسهال، والإمساك، وفيما يلي أهمّ هذه الأطعمة:[١]

  • اللّبن: يحتوي اللبّن على بكتيريا البروبيوتيك، وهي بكتيريا نافعة تعيش في القناة الهضميّة لتحسّن عمليّات الهضم، ولتحافظ على صحّة الجهاز الهضمي.
  • التّفاح: يحتوي التّفاح على نوعٍ من أنواع الألياف يسمّى بالبكتين (بالإنجليزية: Pectin)، ويعمل البكتين على زيادة حجم البراز؛ لذا يستخدم في علاج حالات الإسهال والإمساك، كما يقلّل من حدوث التهابات في المعدة والقولون.
  • الشمر: يمنع تناول الشّمر حدوث الإمساك بسبب محتواه العالي من الألياف، كما يحتوي على موادٍ مضادّةٍ للتّشنّج ترخّي العضلات الملساء في القناة الهضميّة، وتحسّن عمليّة الهضم .
  • بذور الشّيا: تحتوي بذور الشّيا على الألياف التي تكوّن مادة شبيهة بالجيلاتين في المعدة، تدعم هذه المادّة نموّ البكتيريا النّافعة في القناة الهضميّة.
  • البابايا: تحتوي البابايا على إنزيمٍ هاضمٍ يسمّى بالباباين (بالإنجليزية:papain)، يحطّم ألياف البروتين خلال عمليّة الهضم، كما يقلّل من أعراض القولون العصبي كالانتفاخ والإمساك.
  • الشّمندر: يساعد الشّمندر على تحسين عمليّة الهضم من خلال تغذية بكتيريا الأمعاء.
  • الزّنجبيل: يسرّع الزّنجبيل حركة الطّعام خلال الجهاز الهضميّ، مما يخفف من بعض الآثار الجانبية المرتبطة ببطء الهضم.
  • النّعناع: يخفف من أعراض القولون العصبيّ، ويدفع الطّعام للحركة بسرعةٍ أكبر خلال الجهاز الهضميّ.


تأثير تناول السّكر على الهضم

يعدّ السّكر مصدراً مهمّاً للطّاقة، وذلك لسهولة وسرعة استخدامه من قبل الجسم، ولكنّ استهلاك كمياتٍ كبيرةٍ من السّكر يزيد خطر الإصابة بالسّمنة والأمراض المزمنة المرتبطة بها مثل السّكري، وأمراض القلب. وتعود هذه الآثار السّلبية إلى الطريقة التي يُهضم بها السّكر، حيث يقوم الجسم بضخّ السّكرالمتناول إلى مجرى الدّم، وارتفاع مستويات السّكر في الدّم يسبّب زيادة العطش، والغثيان، والدّوخة، واضطرابات الهضم، وتحفيز تخزين الدّهون، ومقاومة الإنسولين. أما نقصان مستويات السّكر في الدّم فتتسبّب بارتفاع هرمونٍ محفّزٍ للشّهيّة، مما قد يؤدّي إلى الإفراط في تناول الطّعام، ويهيّئ الفرصة لزيادة الوزن.[٢]


سوء الهضم وزيادة الوزن

يؤدّي سوء الهضم إلى زيادة الوزن نتيجةً لعدم قدرة الجهاز الهضميّ على التخلص من الأطعمة المتناولة بشكلٍ صحيحٍ، كما يحدّ من قدرة الجسم على التّخلص من الفضلات والسّموم، ويزيد من حدوث اضطرابات الجهاز الهضميّ مثل الإمساك والانتفاخ. ومن الجدير بالذّكر أنّ سوء الهضم يقلّل امتصاص العناصر الغذائيّة الأساسيّة، والفيتامينات، والمعادن، ممّا يثبّط عمليّة التمثيل الغذائيّ في الجسم، ويقلّل من معدّلات حرق السّعرات الحراريّة، ويساهم في زيادة تخزين الدّهون في الجسم.[٣]


المراجع

  1. "The 19 Best Foods to Improve Digestion", www.healthline.com, Retrieved 27-1-2019. Edited.
  2. "Sugar's Effects on Digestion", www.livestrong.com, Retrieved 28-1-2019. Edited.
  3. "Poor Digestion & Weight Gain", www.livestrong.com, Retrieved 28-1-2019. Edited.