أضرار المخدرات الرقمية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٦ ، ١٧ مايو ٢٠١٦
أضرار المخدرات الرقمية

المخدرات الرقمية

Digital Drugs، وكما تعرف أيضاً بـ iDoser، وهي نوع من أنواع المخدرات لكن بشكل مختلف تماماً وبأسلوب تعاطي مختلف أيضاً، إذ إنّ هذا النوع يتسلل إلى أنحاء الجسم عبر الأذن فهي عبارة عن مقطع صوت أو نغمة يتم سماعها بواسطة سماعات بكلتا الأذنين، فيتم في هذا الأسلوب بث ترددات بمستوى معين في الأذن اليمنى وترددات أقل في الأذن اليسرى فيساوي شق الدماغ هذه الترددات مع بعضها البعض، ويعود تاريخ نشأة المخدرات الرقمية إلى سنة 1839م حيث اكتشفها العالم الألماني الفيزيائي هينريش دوف تحت مسمى النقر بالأذنين، وبدأ شيوع استخدامها كأسلوب للعلاج لبعض الحالات النفسيّة سنة 1970م، ويمكن وصف تعاطيها بالتعاطي الإلكتروني حيث تحفز هذه المقاطع أو النغمات الدماغ على إفراز مواد منشطة للمزاج بشكل إلكترونيّ.


ومن الجدير بالذكر أنّ هناك مواقع خاصة ببيع هذا النوع من المخدرات عبر الإنترنت، وما يزيد الأمر خطوة هو الافتقار للرقابة الرسميّة على هذا النوع من المواقع والنغمات، وتعتبر مواقع التواصل الاجتماعيّ مرتعاً وخيماً من هذه الناحية حيث تعتبر المكان الأكثر بيعاً للمخدرات الرقميّة.


آليّة عمل المخدرات الرقمية

يدخل دماغ الإنسان عند سماعه هذه التردّدات في حالة من عدم الاستقرار نظراً لبذله مجهوداً كبيراً سعياً للمساواة بين الترددين اللذين يدخلان عبر الأذن اليمنى واليسرى ليكونا في مستوى واحد، فيكون الدماغ تحت تأثير الإشارات الكهربائيّة التي يتم إرسالها، فيصل الدماغ إلى حالة من النشوة نتيجة إفراز الدماغ لمواد منشطة للمزاج إلى أنه يصل إلى حد الإفراط فيدخل الإنسان بحالة هستيريّة.


أنواع المخدرات الرقميّة

تتفاوت أنواع المخدرات الرقمية، إذ ينفرد كل نوع منها بتردد خاص به، ومن الأمثلة على أنواعها الكوكائين وميثانفيتامين الذي يشتهر باسم كريستال ميث، ومثل هذه الأنواع تؤدّي إلى وصول الإنسان إلى حالة من الاسترخاء التام والهلوسة.


أضرار المخدرات الرقمية

  • توصل الإنسان إلى حالة من الرجفة والتشنجات.
  • تؤثر بشكل كامل في الحالتين النفسيّة والجسديّة.
  • تفضي إلى انطواء المدمن وانعزاله عن الآخرين عن العالم الخارجيّ.
  • الشرود الذهني.
  • يؤثر سلباً في كهرباء المخ.
  • يقلل تركيز الإنسان كثيراً إلى حد الفقد.


مكافحة المخدرات الرقمية

  • ضرورة استحداث قوانين صارمة تجرّم استخدام مثل هذا النوع من المخدرات.
  • تأهيل فرق المكافحة وتدريبها على التعامل مع المواقع المروّجة لهذا النوع من المخدرات ورصدها وحجبها.
  • خلق نوع جديد من التعاون الدولي للوصول إلى هذه المصادر والمواقع واتخاذ الإجراء القانوني اللازم بحقها.
  • تقديم حلقات التوعية والإرشاد للفئة المراهقة والشابة.
  • توعية الأهل والأسر من خلال التواصل معها وتوعيتهم بضرورة فرض الرقابة الذاتية على الأبناء.
  • تعزيز أسس وسبل التوعية في المدارس والجامعات.