أفضل علاج للإقلاع عن الترامادول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٢٠ يناير ٢٠١٩
أفضل علاج للإقلاع عن الترامادول

تطهير الجسم من الترامادول

تهدف عملية تطهير الجسم من الترامادول إلى الإقلاع عن تناول الترامادول بأكثر الطرق سرعةً وأماناً، ويمكن أن تحتاج هذه العمليّة إلى أن يتناول الشخص الذي يرغب بالإقلاع عن الترامادول بعضاً من الأدوية لتخفيف الأعراض الانسحابيّة للترامادول، كمضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Non-steroidal anti-inflammatory drugs) ومرخيات العضلات، ومضادات القلق، وقبل أن تبدأ عملية التطهير يُقيّم الطبيب المختص جسم الشخص الذي يرغب بالإقلاع عن الترامادول، كما يُجري الفحوصات المخبريّة للدم لتحديد ما إن كانت هناك مشاكل أخرى تجب معالجتها، وتختلف المدة الزمنية المستغرقة في مرحلة التطهير من جسم لآخر تبعاً لاعتمادية الجسم على الترامادول، ويذكر أنّ الجسم يصل إلى حالة الاستقرار عندما يتخلص من كامل الكميّة الموجودة بداخله، لتبدأ بعدها مرحلة العلاج بالأدوية.[١]


العلاج بالأدوية

تستهدف الأدوية المستخدمة في الإقلاع عن الترامادول كيميائية الجهاز العصبي؛ حيث يعتبر تغيّر المزاج المشكلة الأبرز في هذه المرحلة، وهذه الأدوية هي:[٢]

  • الكلوندين والبنزوديازيبينات: يمكن أن يستخدم الكلوندين (بالإنجليزية: Clonidine) والبنزوديازيبينات (بالانجليزية: Benzodiazepines) في علاج أعراض انسحاب الترامادول الحادّة.
  • مضادات الالتهاب اللاستيرودية: تساعد مضادات الالتهاب اللاستيرودية على التخفيف من أعراض انسحاب الترامادول الحادّة، ولا تحتاج هذه الأدوية وصفة طبية لشرائها.
  • مثبطات استرداد السيروتونين الاختيارية: تظهر الحاجّة لمثبطات استرداد السيروتونين الاختيارية (بالانجليزية: Selective Serotonin Reuptake Inhibitors) بسبب ما يُعرف بمتلازمة السيروتونين والتي تظهر أثناء فترة الانسحاب والتعافي من الترامادول.
  • البيوبرينوفين: يُؤخّر دواء بيوبرينورفين (بالانجليزية :Buprenorphine) ظهور أعراض انسحاب الترامادول مما يقلل من الحاجة إليه، ويوجد البيوبرينوفين على شكل أقراص للبلع أو أقراص مخصصة للوضع تحت اللسان.
  • الميثودون: يُؤخّر الميثادون (بالإنجليزية: Methadone) ظهور أعراض انسحاب الترامادول، ويمكن استخدامه من قبل الحامل والمرضع.


العلاج النفسي والسلوكي

تُقدّم برامج العلاج القائمة على البحوث العلاجات والدعم التي تمكن الأفراد من التعرف على المحفزات التي تدفعهم لإساءة استخدام هذه المواد، وهذا يجعل الفرد قادراً على التعامل مع هذه المحفزات وأن يُحلّ مكانها سلوكيّات أخرى من شأنها أن تقلل من احتمالية الانتكاس، وتشمل هذه العلاجات والبرامج ما يأتي:[٣]

  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • المقابلات التحفيزية.
  • العلاج الأسري والاجتماعي.
  • المشاركة في مجموعة دعم الأقران.
  • العلاج التجريبي لإدارة الحالات العقلية التي تسهم في الإدمان.
  • التمارين الرياضية، والتغذية، والعلاجات الداعمة الأخرى.


المراجع

  1. Carly Vandergriendt (June 27, 2018), "How to Recognize and Treat Tramadol Addiction"، www.healthline.com, Retrieved January 17, 2019. Edited.
  2. Lee Weber (November 20, 2012), "How to Treat Tramadol Addiction"، drug.addictionblog.org, Retrieved January 17, 2019. Edited.
  3. "Is Tramadol Addictive? Can It Cause Withdrawal?", americanaddictioncenters.org,September 24, 2018، Retrieved January 17, 2019. Edited.