ترشيد استهلاك المياه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٧ ، ٢٨ مايو ٢٠١٧
ترشيد استهلاك المياه

ترشيد استهلاك المياه

يعرف ترشيد استهلاك المياه بأنّه مجموعة من السياسات، والاستراتيجيّات والأنشطة التي يتم من خلالها الاستخدام الأمثل للمياه العذبة والصالحة للاستهلاك، وحماية البيئات المائيّة، والقدرة على تلبية المطالب البشريّة منه في الوقت الحاضر والمستقبل بأقل التكاليف الممكنة، وفي كثيرٍ من الأحيان تتعرّض الموارد المائيّة لزيادة الضغط عليها بسبب مجموعة من العوامل المتمثلة في زيادة عدد السكان، والتغييرات المناخيّة، والاستخدام المتواصل لها في مجالات الصناعة والزراعة، وهذا ما يحتّم علينا ترشيد استهلاك المياه لنتمكن من مواصلة الحصول عليها لقضاء حوائجنا، ولذلك سنقدم لكم في موضوعنا التالي أنواع هدر المياه، وطرق ترشيد استهلاكه.


أنواع هدر المياه

  • الهدر عند المستهلك: وذلك من خلال استهلاك كميّات زائدة عن الحاجة في الماء، سواء كان ذلك في المصنع أو المنزل أو المكتب، ويكون على عدّة أشكال؛ أهمها: إهمال إصلاح صنبور الماء التالف بفعل تآكل المواسير، والاستهلاك غير القانوني لماء الشرب والزائد عن الحاجة من شبكة المياه العامة.
  • الهدر في خطوط الشبكة: ويتمثل هذا النوع من الهدر في كميّة الماء المفقودة من الخطوط الرئيسيّة للشبكة خلال عمليّة توصيل الماء من مصدرها إلى منازل المستهلكين، ويكون ذلك بسبب حدوث خلل في ضبط المياه نتيجة لتعرّض المواسير للكسور، وتآكل الوصلات بينها.


الهدف من ترشيد استهلاك المياه

  • تجنّب إسراف المياه المنهي عنه.
  • تقليل قيمة فاتورة استهلاك المياه.
  • الترشيد العام في استهلاك الماء في القطاعات المختلفة؛ كالفلاحة، والسياحة، والري.
  • المحافظة على المياه الصالحة للشرب، وتوجيه الأفراد للاستخدام الأمثل لها.


كيفية تحقيق الأمن المائي

  • تحفيز إدخال واستخدام وسائل الري المتطورة.
  • توزيع المياه بكفاءة عالية، وترشيد استخدام الماء لمختلف الأغراض.
  • إجراء البحوث والدراسات العلميّة الكافية، وذلك من أجل الوصول إلى سياسة لتخفيض تكلفة تحلية المياه.
  • تطوير مصادر الحصول على الماء التقليديّة وغير التقليديّة، والمحافظة عليها قدر الإمكان.


نصائح لترشيد استهلاك المياه

  • الحرص على جعل مستوى الماء منخفضاً نسبيّاً في أحواض السباحة، وذلك لأنّ ملأها جيّداً يُذهب كميّة كبيرة من الماء من خلال خروجها من الحوض بشكلٍ تلقائي عند نزول الأشخاص فيها.
  • إغلاق صنبور الماء أثناء الحلاقة وتنظيف الأسنان.
  • غسل السيارة الخاصة في محطات الوقود، وذلك لأنّها تكرر المياه المستخدمة في الغسيل.
  • تقليل المدة الزمنيّة المستهلكة خلال الاستحمام، والإبتعاد قدر الإمكان عن الاستحمام في الحوض كونه يتطلّب كميّات كبيرة من الماء، بالإضافة إلى إغلاق صنبور المياه عند فرك الشعر أو الجسم.
  • تجنّب استخدام الجلايّة إذا لم تكن مليئة بشكلٍ كامل بالصحون، والفناجين، والأكواب.
  • استخدام المياه النظيفة في ري النباتات.
  • غسل الخضار والفاكهة في وعاءٍ عميق بعد تعبئته، والابتعاد عن غسلها تحت صنبور الماء الجاري.
  • استخدام مستوى مناسب للغسيل في الغسالات العادية، والانتباه أنّ زيادة الماء في حوضها لا يعني زيادة في التنظيف.
  • نغسل كميّة كاملة من الملابس في الدورة الواحدة للغسالة، حيث يوفر ذلك في المياه، والكهرباء، ومسحوق تنظيف الملابس.