فاكهة الجريب فروت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٥ ، ٣٠ أغسطس ٢٠١٨
فاكهة الجريب فروت

فاكهة الجريب فروت

الجريب فروت (بالإنجليزية: Grapefruit) هو فاكهةٌ مهجّنةٌ من البوملي والبرتقال، وقد تمّ التعرّف عليها لأول مرةٍ في القرن الثامن عشر، وتتميز هذه الفاكهة باختلاف ألوانها، فمنها الأصفر، والأحمر، والوردي، والأبيض، أمّا طعمها فيتراوح بين الحامض والحلو، وهي مصدرٌ غنيٌّ بفيتامين ج، كما أنّها توفر عدّة فوائد صحيّة لجسم الإنسان، وتقلل من خطر الإصابة بالأمراض، وتجدر الإشارة إلى أنّه يجب تخزين فاكهة الجريب فروت في مكانٍ جاف وبارد، بعيداً عن أشعة الشمس.[١]


فوائد فاكهة الجريب فروت

تُعدّ فاكهة الجريب فروت غنيّةً بالمغذيات، ومضادات الأكسدة، والألياف، كما أنّها تمدّ الجسم بالكثير من الفوائد، ونذكر من أهمّها:[٢]

  • تعزيز صحة الجهاز المناعي: حيث إنّها غنية بفيتامين ج المضاد للأكسدة، والذي يحمي خلايا الجسم من البكتيريا والفيروسات الضارة، كما أنّها تحتوي على فيتامين أ الذي يقلل من الالتهابات والعدوى، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الجريب فروت يحتوي على بعض المغذيات التي تعزز من صحة الجهاز المناعي، ومنها الزنك، وفيتامينات ب، والنحاس، كما أنّ هذه المركبات تحافظ على البشرة التي تحمي الجسم من الإصابة بالعدوى.
  • تنظيم الشهية: حيث تحتوي فاكهة الجريب فروت على كمية مناسبة من الألياف الغذائية، وقد أشارت الدراسات إلى أنّ الحميات الغذائية الغنية بالألياف تحفز الشعور بالشبع والامتلاء، وذلك لقدرتها على إبطاء عملية إفراغ المعدة، وعليه يمكن القول إنّ تناول الجريب فروت يساعد على التقليل من كميات الطعام والسعرات الحرارية المتناولة خلال اليوم.
  • المساعدة على فقدان الوزن: حيث إنّ فاكهة الجريب فروت تحتوي على كمية قليلة من السعرات الحرارية، كما أنّها غنية بالماء الذي يساعد على فقدان الوزن، وكما ذكر سابقاً فإنّ محتوى هذه الفاكهة من الألياف يساعد على تقليل الشهية والكميات المتناولة من الطعام، وقد أشارت دراسةٌ شارك فيها 91 شخصاً يعانون من السمنة أنّ تناول نصف حبةٍ من فاكهة الجريب فروت الطازجة قبل تناول الوجبات ساهم بإنقاص الوزن بشكلٍ كبير وملحوظ مقارنةً بالأشخاص الذين لم يتناولوا هذه الفاكهة، ويجدر التنبيه إلى أنّ هذه الفاكهة لا تقلل الوزن وحدها، ويجدر استعمالها مع اتّباع نظامٍ غذائي صحي.
  • التحسين من مقاومة الإنسولين والسكري: فقد وُجد أنّ تناول فاكهة الجريب فروت بشكل دوري يمكن أن يساهم في الوقاية من مقاومة الإنسولين، كما يساعد تناول نصف حبة من فاكهة الجريب فروت قبل استهلاك الوجبات على خفض مستوى الإنسولين بشكل كبير بالمقارنة مع عدم تناولها، ويرتبط تناول هذه الفاكهة بالتحسين من مستويات السكر في الدم، ويقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • التحسين من صحة القلب: فقد أشارت الدراسات إلى أنّ تناول فاكهة الجريب فروت ثلاث مرات في اليوم لمدّة 6 أسابيع يقلل من ضغط الدم بشكلٍ كبير، كما أنّه يحسن من مستويات الكوليسترول السيئ والكلي في الجسم، وربما يكون ذلك بسبب احتواء الجريب فروت على البوتاسيوم، والألياف، ومضادات الأكسدة، وهي مواد ترتبط بأداء وظيفة القلب بشكل مناسب، ويُعتقد أنّ تناول فاكهة الجريب فروت بشكل منتظم كجزء من النظام الغذائي بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • مصدرٌ غنيّ بمضادات الأكسدة: وهي مركبات تحمي الخلايا من الأضرار الناجمة عن الجذور الحرة، ومن هذه المركبات: فيتامين ج، ومركبات البيتا-كاروتين، والليكوبين، والفلافونويدات.
  • التقليل من خطر الإصابة بحصى الكلى: تحتوي فاكهة الجريب فروت على حمض الستريك (بالإنجليزية: Citric acid)، والذي يُعدّ فعّالاً في منع ارتباط الكالسيوم داخل الكلية، ودفعه إلى خارج الجسم، ممّا يقلل من خطر تكوّن حصى أكسالات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium oxalate) في الكلى، وإضافةً إلى ذلك فإنّ حمض الستريك يزيد من حجم البول ودرجة حموضته، ممّا يقلل من حصى الكلى أيضاً.


القيمة الغذائية لفاكهة الجريب الفروت

يوضح الجدول التالي العناصر الغذائية في نصف حبة، أو ما يساوي 123 غرام من فاكهة الجريب فروت النيئة التي تمتلك اللون الوردي أو الأحمر:[٣]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 52 سعرة حرارية
الماء 108.31 غرام
البروتينات 0.95 غرام
الدهون 0.17 غرام
الكربوهيدرات 13.11 غرام
السكريات 8.47 غرام
الألياف 2.0 غرام
الكالسيوم 27 ملغرام
الحديد 0.10 ملغرام
البوتاسيوم 166 ملغرام
المغنيسيوم 11 ملغرام
الزنك 0.09 ملغرام
الفسفور 22 ملغرام
فيتامين أ 1414 وحدة دولية
فيتامين هـ 0.16 ملغرام
فيتامين ج 38.4 ملغرام
الفولات 16 ميكروغرام
فيتامين ب1 0.053 ملغرام
فيتامين ب2 0.038 ملغرام
فيتامين ب3 0.251 ملغرام
فيتامين ب6 0.065 ملغرام


أضرار الجريب فروت ومحاذير استخدامه

يُعدّ الجريب فروت آمناً عند استخدامه بالكميات الموجودة في الطعام، ولكنّ تناول كميات كبيرةٍ منه يُعدّ غير آمن، كما أنّه يجب استشارة الطبيب في حال كان الشخص يتناول أيَّ نوعٍ من الأدوية وذلك لأنّه يتعارض معها، كما أنّ بعض الأشخاص يُحذّرون من تناول الجريب فروت، ومن هؤلاء الأشخاص:[٤]

  • الحامل والمرضع: حيث إنّه ليس هناك معلوماتٌ تحدد سلامة استخدام فاكهة الجريب فروت خلال فترة الحمل والرضاعة، ولذلك فإنّ النساء يُنصحن بتجنّبها في هذه الفترات.
  • النساء اللاتي تجاوزن سنّ انقطاع الطمث: يُعتقد أنّ شرب النساء اللاتي تجاوزن سنّ انقطاع الطمث لحوالي لترٍ من عصير الجريب فروت يومياً كنّ أكثر عرضةً للإصابة بسرطان الثدي بنسبةٍ تتراوح بين 25-30%، وذلك لأنّ عصير الجريب فروت يقلل من تحطّم الإستروجين، ممّا يزيد من مستوياته في الجسم، ولكنّ ذلك غير مؤكّد، وعلى الرغم من ذلك يجدر بالنساء خلال هذه العمر الاعتدال في شرب عصير الجريب فروت، وخصوصاً في حال الإصابة بسرطان الثدي، أو زيادة خطر الإصابة به.
  • الأشخاص المصابون بالأمراض الحساسة للهرمونات: حيث إنّ تناول كميات كبيرةٍ من عصير الجريب فروت يمكن أن يزيد من مستويات الهرمونات في الجسم، وقد يزيد ذلك من خطر الإصابة بالحالات الحساسة للهرمونات، ولذلك يُنصح الأشخاص المصابون بهذه الحالات بتجنّب استهلاك فاكهة الجريب فروت.


المراجع

  1. Megan Ware (23-10-2017), "Why is grapefruit so good for you?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-8-2018. Edited.
  2. Brianna Elliott (18-2-2017), "10 Science-Based Benefits of Grapefruit"، www.healthline.com, Retrieved 10-8-2018. Edited.
  3. "Basic Report: 09112, Grapefruit, raw, pink and red, all areas", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 10-8-2018. Edited.
  4. "GRAPEFRUIT", www.webmd.com, Retrieved 10-8-2018. Edited.