فوائد البابونج للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ١٣ مارس ٢٠١٦
فوائد البابونج للتنحيف

البابونج

يعتبر البابونج من أشهر وأهم النباتات العشبية الزهرية العطرية التي تتميز بتركيبتها الفريدة التي تجعل منها علاجاً طبيعياً فعالاً للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية والجمالية، كما يعتبر عاملاً وقائياً من العديد من الأمراض الخطيرة، وقد استخدم من القدم حتى وقتنا الحاضر في العديد من المجالات، وتختلف طرق استخدامه ما بين شربه أو دهنه موضعياً، أو إدخاله في تصنيع الأطباق الغذائية والحلويات حيث يضفي مذاقاً طيباً ورائحة عطرة، مما يزيد من إقبال الناس عليه واستخدامه لأغراض عدة.


فوائد البابونج للتنحيف

يحتوي في تركيبته على مجموعة من العناصر الطبيعية والمعدنية والأحماض الأمينية التي تجعل منه عنصراً مساعداً على التنحيف والتخلص من الوزن الزائد أو السمنة، وإزالة الدهون المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، وذلك من خلال شربه كخلطة طبيعية مع عناصر طبيعية أخرى لها نفس الدور أو أكبر في التنحيف، أو من خلال دهنه فوق المناطق المراد تخسيسها، حيث ينصح المختصون في مجال الحميات الغذائية الخاصة بالتخلص من البدانة وذلك بتناول البابونج مع الليمون، أو البابونج مع المرامية، وكذلك بخلطه مع إكليل الجبل، وذلك من خلال شرب هذه الخلطات على الريق يومياً في الصباح، دون إضافة أية محليات.


فوائد البابونج العامة

  • يحتوي البابونج في تركيبته على عناصر مضادة للأكسدة، مما يجعله يقاوم الجذور والشقوق الحرة التي تعتبر أساساً للأمراض الخطيرة بما فيها مرض السرطان وخاصة سرطان الجلد، كما يحافظ على شباب وحيوية الجلد ويقي من الشيخوخة، كما يخفف من تهيج البشرة واحمرارها ويزيد من نضارتها وإشراقتها.
  • يعتبر من العناصر المُطهّرة والمعقّمة، مما يجعله علاجاً فعالاً للالتهابات المختلفة والحروق بما فيها الحروق الناتجة عن أشعة الشمس، ويشفي الجروح الطفيفة، ويقلل من آثار الحبوب والندوب.
  • يساعد على التخلص من الخايا الميتة ويجدد من حيوية الجسم وطاقته، وخاصة إذا ما تم خلطه مع الحليب المجفف.
  • يعتبر مفيداً جداً لصحة الشعر، حيث يساعد غسل الشعر بالبابونج على الحفاظ على لونه الطبيعي مشرقاً ومضيئاً ولامعاً، كما يقضي على القشرة وجفاف فروة الرأس، ويزيد من الملمس الناعم ويقي من مشاكل التساقط والتقصّف.
  • يساعد على استرخاء العضلات والمفاصل ويخفّف من أوجاع وتشنّجات الرحم وخاصة خلال فترة الحيض، كونه يحفّز من إنتاج الجلايسين الذي يزيد من مرونة العضلات ويساعد الجسم على الاسترخاء.
  • يعتبر من أقوى مضادات البكتيريا والجراثيم مما يقي من الأمراض الناتجة عنها، وبالتالي يقوّي من عمل الجهاز المناعي في الجسم.