فوائد الزنجبيل الأخضر للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٦
فوائد الزنجبيل الأخضر للتنحيف

الزنجبيل الأخضر

الزنجبيل نبات ينمو في المناطق الحارّة بطريقة الجذور العقدية تحت الترية، وتشتهر الكثير من الدول بزراعته كالصين، والفلبين، والمكسيك، وكذلك الهند وباكستان، حيث يتمّ أخذ جذوره وسيقانه وأوراقه بعد أن تذبل، وطحنها وتجفيفها ومن ثم تخزينها، فهو يستعمل كمشروب طعمه لاذع ورائحته نفاذة، وكتوابل في الطعام، بالإضافة إلى استخداكم في تحضير الكثير من الحلويات والمربيّات.


فوائد الزنجبيل الأخضر للتنحيف

يعد الزنجبيل من أكثر الأعشاب الطبيعية التي تساعد الجسم على تخفيف الوزن بشكل كبير، فقد كان الصينيّون قديماً يستخدمونه في كثير من العلاجات إلى جانب دوره في حرق الدهون المتراكمة في الجسم، وذلك من خلال تنظيمه وتعزيز لعملية الأيض والهضم بنسبة 20%، كما أكّدت الدراسات أنّه يرفع من معدلات حرق السعرات الحرارية، الأمر الذي يساعد على حرق الدهون وبالتالي خسارة الوزن، وإلى جانب ذلك دوره في التقليل من مستويات الكولسترول والدهون في الدم.


طرق استخدام الزنجبيل للتنحيف

  • يمكن غليه مع القرفة، وتناوله يومياً بمقدار كوب واحد بعد تناول الطعام.
  • يمكن استخدامه كدهون، حيث غلي القليل منه في كوب من الماء، ومن ثم تصفيته جيداً، وإضافة ملعقتين من خل التفاح، وملعقة من اللوز المر، مع ملعقة من ماء الورد إليه، ومن ثم دهن المطقة المراد تنحيفها بهذا الخليط لمدة نصف ساعة، حيث يتمّ تكرار العملية لتتمّ ملاحظة الفرق.
  • يمكن تناوله كخلطة لتخفيف الوزن، وذلك من خلال خلط ملعقة من الزنجبيل المطحون مع كوب من الماء، ونصف كوب من عصير الليمون، وغلي الخليط على النار لمدة خمس دقائق، بعدها تصفيته وشربه، حيث يساعد في حرق الكثير من طبقات الدهن.


فوائد الزنجبيل

لا تقتصر فوائد الزنجبيل على تخفيف الوزن وحرق الدهون، وإنّما له فوائد كثيرة، فهو يساعد في تحسين عمل الجهاز الهضميّ بشكل كبير، الأمر الذي يساعد علاج الإمساك الذي يعاني منه الكثير، كما أنّ له دور كبير في علاج وتخفيف آلام العظام والعضلات، وآلام المفاصل، بالإضافة إلى دوره في علاج الكثير من الأمراض كالربو، وأمراض الكلى، والقلب، كما يساعد تقوية الذاكرة، والتقليل من مستوى السكر في الدم.


يعد الزنجبيل فعّالاً في علاج المغص والغازات، وعلاج التهابات المفاصل، بالإضافة إلى دوره في مكافحة الشيخوخة وتأخير علامات تقدّم السنّ، وكما ذكرت الدراسات والأبحاث إلى أنّه قد يستخدم في علاج الأنواع المتعدّدة من السرطان، وذلك من خلال استخدامه في الأدوية المستخدمة لعلاح هذا المرض.