فوائد الزنجبيل للأعصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤٥ ، ٢٨ يناير ٢٠١٧
فوائد الزنجبيل للأعصاب

الزنجبيل

من أقدم النباتات التي استُخدمت منذ قديم الزمان في العديد من المجالات، وهو من النباتات التي تنمو جذورها تحت التربة، وله أزهارٌ صفراء اللون، ولا يتمّ استخراج الزنجبيل إلّا عندما تذبل أوراقه، ويُطحن بعد تجفيفه، ويحتوي على زيت طيار كما أنّ له رائحة نفاذة وطعمٌ لاذع، وله العديد من الأسماء الأخرى، مثل: الكركم الصباغي، والراسن، ويتوفر على شكلين، إمّا ناضج أو متوسط النضج، الناضج من الزنجبيل له قشرةٌ صلبةٌ يجب إزالتها، أمّا الزنجبيل متوسط النضج فلا يتطلب التقشير، وهو المتوفر في الأسواق، وفي هذا المقال سنتعرف على الفوائد الطبية والعلاجية للزنجبيل وخاصة للأعصاب.


فوائد الزنجبيل للأعصاب

  • يعتبر مشروب الزنجبيل من أهمّ المشروبات الطبيعية التي تفيد الجهاز العصبي بفعالية، حيث يعالج ضعف الأعصاب الناتج عن نقص بعض الفيتامينات والمعادن في الجسم.
  • يقوي الأعصاب بشكلٍ جيد؛ لاحتوائه على مواد مضادة للأكسدة ومادة الكبريت، وهي المادة السؤولة عن توسيع الشرايين، وبالتالي وصول الدم بشكلٍ افضل إلى الأعصاب لحمايتها من التلف.
  • يخفف التوتر والعصبية ويساعد على الاسترخاء، ويعود ذلك إلى أنّه يُرخي الأعصاب المشدودة بشكلٍ فعال.


وصفات الزنجبيل للأعصاب

  • يمكن استعمال الزنجبيل للأعصاب عن طريق مزج ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون في كوبٍ من عصير الأناناس الطازج، ثمّ يتمّ تناول المزيج مرتين يومياً.
  • يمكن تناول مشروب الزنجبيل يومياً للتمتع براحة واسترخاءٍ تامٍ طوال النهار، أو إضافته إلى الحليب للتقليل من حدة طعمه.


فوائد الزنجبيل العامة

  • يخلص الجسم من مشاكل الجهاز التنفسي، حيث يعالج التهاب الحلق، ويخفف السعال والرشح، ويعالج جفاف الحلق ويخلصه من البلغم، ونزلات البرد والإنفلونزا ويمكن استعماله عن طريق مزجه مع العسل وتناوله.
  • يعالج الغثيان، حيث يتمّ امتصاصه بسرعة كبيرة في الجسم؛ لاحتوائه على فيتامين ب6.
  • يخفف الألم في حالة الصداع النصفي، وذلك لقدرته الفعالة على إيقاف البروستاجلاندين، والذي يتسبب في الإصابة بالالتهابات الأوعية الدموية والألم.
  • يعالج آلام الطمث؛ لأنّه يخفض نسبة هرمون البروستاجلاندين، وهو المسبب الأول للتقلصات والآلام، وبالتالي فهو يخفف تشنجات الرحم المؤلمة.
  • يقتل الخلايا السرطانية وخاصة سرطان الرحم، كما يبطّئ نمو الخلايا السرطانية في المستقيم والقولون.
  • يحافظ على صحة الكلى ويخفض نسبة الإصابة بالفشل الكلوي.
  • يساعد بفعالية في التخلص من الوزن الزائد باعتباره مُذيباً للدهون والكولسترول المتراكم في الجسم، كما أنّه يقلل نسبة البروتين الدهني الضار، بالإضافة إلى أنّه يحرق السعرات الحرارية التي يتمّ تناولها خلال النهار، ويفضل تناول كوبٍ من مغلي الزنجبيل بعد كلّ وجبة.
  • يساعد على نمو الشعر وبالتالي يقي من الإصابة الصلع؛ لاحتوائه على مادة الكيراتين، كما أنّه يعالج قشرة الرأس، ويمكن استعماله عن طريق تناول مشروبه، أو مزج ملعقة صغيرة من الزنجبيل المبروش الأخضر مع ربع كوب من زيت الزنجبيل، ثمّ يوزع على الشعر وفروة الرأس ويُترك مدّة عشر دقائق، ثمّ يغسل بالماء والشامبو.
  • يطرد الغازات من المعدة والأمعاء.
  • يوسع الأوعية الدموية، وبالتالي يقي من الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
  • ينشط ويقوي جهاز المناعة باعتباره مضاداً حيوياً قوياًَ.