فوائد الزنجبيل لمرضى ارتفاع الضغط

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
فوائد الزنجبيل لمرضى ارتفاع الضغط

فوائد الزنجبيل لمرضى ضغط الدم المرتفع

يخفّض تناول الزنجبيل قراءات ضغط الدّم المرتفع، ويساعد على السّيطرة على معدّلات ارتفاع ضغط الدّم، وذلك من خلال عدة آليّات أهمّها:[١]

  • يُحسّن تناول الزنجبيل الدّورة الدّموية بشكلٍ عام.
  • يُرخّي العضلات المحيطة بالأوعية الدّموية.
  • يمتلك تأثير مشابه لأدوية مُحَصِّرات قنوات الكالسيوم ( بالإنجليزية: Calcium channel blockers)، من حيث إغلاق قنوات الكالسيوم المُسبّبة لارتفاع ضغط الدم، أي يعمل كمضادِِ لارتفاع الضغط.


الآثار الجانبية لتناول الزنجبيل

يُعتبر الزنجبيل آمناً بشكلٍ عام، لكن قد يعاني بعض الأشخاص من بعض الأعراض عند تناول كميّة تفوق الجرعة اليومية التي يُنصح بها والتي تعادل ٤غرامات يومياً، ومن أهم هذه الأعراض:[٢]
  • الحرقة أو اضطراب المعدة.
  • الدُّوار والدَوْخَة وثِقَل في الرّأس.
  • حساسيّة الزّنجبيل، والتي تتمثّل بحدوث طفح في الفم أو اضطراب في المعدة بعد شرب الزّنجبيل.
  • تميّع الدّم بسبب احتواء الزّنجبيل على مادة الساليسيلات الموجود أيضاً في دواء الأسبيرين.
  • الإسهال.[٣]
  • زيادة النزيف إثناء الدّورة الشهرية.[٣]


محاذير تناول الزنجبيل

يعدّ الزنجبيل آمناً لدى معظم الأشخاص، لكن يجب الحذر عند تناوله لدى فئات مُعينة وهم:[٣]

  • الحوامل، حيث يُستعمل الزنجبيل في بداية الحمل لتقليل أعراض الغثيان في الصباح، لكن يوجد تعارض في الرأي بين الدّراسات حول امكانيّة تناوله خلال فترة الحمل، إذ أنّ تناوله بعد أول ١٢ أسبوعاً قد يزيد من خطر ولادة الجنين مُتوفياً، أو ولادته مُبكراً، أو ولادته بوزن مُنخفض، أو حدوث تغيّيرات في هرموناته، كما قد يسبب تشوّهات لديه بنسبة قليلة، لذا يمكن تناوله فقط خلال أول ثُلث من الحمل، أوعند اقتراب موعد الولادة.
  • المُرضعات، لا توجد دراسات كافية لمنع المُرضع من تناوله، لكن يُفضل أخذ الحيطة والحذر واجتناب تناوله تماماً خلال فترة الرّضاعة.
  • مرضى السكري، يزيد من إفراز هرمون الإنسولين ويُقلل من سكر الدّم، ويتعارض مع أدوية السّكري، لذا يجب أن يتم تناوله تحت إشراف الطبيب لتجنّب هذا التّعارض.
  • مرضى القلب، قد تزيد الجُرعات العالية من الزنجبيل أمراض القلب سوءاً.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي بأمراض المرارة.[٢]


المراجع

  1. Nahida Tabassum,Feroz Ahmad, "Role of natural herbs in the treatment of hypertension"، www.ncbi.nlm.nih.gov. Edited.
  2. ^ أ ب "Does Ginger Tea Have Bad Side Effects?", www.healthline.com,6-7-2017، Retrieved 20-1-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "GINGER", www.webmd.com, Retrieved 20-1-2019. Edited.