فوائد الزنجبيل وطريقة استعماله

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٠٧ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
فوائد الزنجبيل وطريقة استعماله

الزنجبيل

يعدّ الزنجبيل أحد الأنواع النباتيّة النامية في المناطق الحارّة، حيث تنتشر زراعته في الهند الشرقيّة، والفلبين، والصين، وجامايكا، ويشار إلى أنّه يتم استخدام جذامير هذا النبات النامي تحت التربة، والتي تتميّز باحتوائها على العديد من المواد المفيدة لجسم الإنسان كالزيوت الطيّارة، والمواد النشويّة والهلاميّة، والجنجرول، كما يتميّز الزنجبيل برائحته النفاذّة، وطعمه اللاذع، ولونه الأبيض المائل للأصفر، وفي موضوعنا هذا سنعرفكم على فوائد الزنجبيل وأضراره، بالإضافة إلى طرق استعماله.


فوائد الزنجبيل

تنظيم مستوى السكر في الدم

يفيد مغلي الزنجبيل مرضى السكري، حيث يزيد امتصاص الجلوكوز في خلايا الجسم دون استخدام الإنسولين، كما أنّه يخفض نسبة السكر في الدم.


التخلص من اضطرابات الجهاز الهضمي

يطرد الزنجبيل الغازات من المعدة، ويساهم في استرخاء عضلاتها، كما يمنع تكوّن الغازات في الأمعاء، ويشار إلى أنّه يعالج عسر الهضم والمغص، والبكتيريا المسببة للإسهال حسب ما أثبتته الدراسات العلميّة.


تعزيز صحة القلب

يخفض الزنجبيل مستويات الكولسترول في الدم، ويمنع تخثره، وهذا ما يقلل فرص التعرّض لأمراض واضطرابات القلب المختلفة، كما أنّه يحتوي على عناصر البوتاسيوم، والمنغنيز اللذين يحافظان على صحة أفضل للقلب.


علاج نزلات البرد والأنفلونزا

يقوي الزنجبيل مناعة الجسم من خلال تحسين التعرّق، كما أنّه يتميّز باحتوائه على مواد مقاومة للسموم، ومضادة للفطريّات، وبالتالي فإنّه خير علاج لنزلات البرد والإنفلونزا.


الحماية من الإصابة بمرض السرطان

يقضي مسحوق الزنجبيل على خلايا سرطان المبيض حسب ما أثبتته الدراسات العمليّة، كما أنّه يبطئ نمو وانتشار خلايا سرطان القولون والمستقيم، وبالتالي الوقاية من الإصابة بأمراض السرطان المختلفة كسرطان الثدي، والجلد، والبروستاتا، والبنكرياس.


تخفيف آلام الطمث

يتميّز الزنجبيل بخصائصه المضادة للالتهابات، وهذا ما يجعله واحداً من مسكنات الألم الطبيعيّة، ولذلك فإنّه يستخدم لتخفيف آلام الطمث من خلال شرب مغلي الزنجبيل أو كبسولاته.


علاج السعال وتخفيف حدّته

يخفف الزنجبيل ألم الحلق، وتهيجه، والتهابه الناتج عن الإصابة بنزلات البرد، كما يخلص الجسم من البلغم المسبب للسعال.


أضرار الزنجبيل

يعتبر استخدام الزنجبيل آمناً عند تناوله بكميّات معتدلة، ولكنّه يصبح مضرّاً بالصحة عند الإفراط في تناوله، ومن أهم المخاطر المترتبة على ذلك ما يأتي:

  • زيادة نسبة حمض المعدة، وحدوث انسداد في الأمعاء، وخاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من القرحة والتهابات الأمعاء.
  • الإصابة بعسر الهضم.
  • اضطراب نبضات القلب.


طرق استعمال الزنجبيل

  • استخدام الزنجبيل في الطهي: استخدام الزنجبيل بأشكاله المختلفة سواء كان مطحون ناعماً، أم قطعاً طازجة، حيث يدخل في تحضير العديد من وجبات الطعام، والأكلات الحلوة أو المالحة، مثل: تتبيل الدجاج، والعصائر بأنواعها، أو البسكويت.
  • استخدام الزنجبيل للعناية بالجسم: يدخل الزنجبيل في تحضير العديد من وصفات العناية بالشعر، والبشرة، والجسم من خلال خلط المسحوق الناعم مع المكوّنات المختلفة كاللبن، أو العسل، او البيض.
  • استخدام الزنجبيل في العلاج: ويكون ذلك من خلال شرب الزنجبيل كمشروب مغلي، أو عصير الزنجبيل، أو من خلال مضغ جذوره الطازجة.