فوائد عصير البرتقال للرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ١٣ فبراير ٢٠١٨
فوائد عصير البرتقال للرضع

المحافظة على وزن الجسم

يعتبر عصير البرتقال بالنسبة للأطفال الرضع بمثابة بديل مناسب لعصائر الفاكهة بمختلف أنواعها، فهو غني بالمغذيات، كما أنّ استهلاكه من قبل الأطفال الرضع والأكبر عمراً لا يسبب زيادة في وزن الجسم، وقد قورن الأطفال الذين استهلكوا عصير البرتقال بالذين لم يستهلكوه، فلوحظ أنّ نوعية النظام الغذائي المرتبط بشرب عصير البرتقال أفضل بكثير، ويُوصى بتناول حصة مقدار ما بين 113 إلى 170 غراماً للأطفال من عمر عام إلى ستة أعوام.[١]


تقوية مناعة الجسم ودعمه

يحتوي على فيتامين ج الذي يدعم نظام مناعة الجسم بالنسبة للأطفال الرضع، كما أنّه يحفز على إنتاج الكولاجين اللازم لتطوير عظام الجسم وأنسجته، ويساعد على علاج الجروح والخدوش، إذ إنّ حوالي 117 غراماً من عصير البرتقال يوفر الكمية اليومية الكاملة التي يتحتاجها الطفل من فيتامين ج، من عمر عام إلى ستة أعوام.[١]


المساعدة في بناء عظام قوية وصحية

يحتوي عصير البرتقال على عنصر الكالسيوم المهم لبناء عظام صحية، إذ إنّ الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين عام إلى ثمانية أعوام يحتاجون يومياً ما بين 700 إلى 1000 ملليغراماً من الكالسيوم، ولهذا يعتبر عصير البرتقال مصدراً مهماً للكالسيوم، كما أنّ الكالسيوم يساعد العضلات على العمل بشكلٍ سليم وصحي.[١]


المحافظة على قلب صحي ونبضات قلب منتظمة

يعتبر عصير البرتقال خالياً من عنصر الصوديوم بنسبة 100%، مما يجعله مفيداً لصحة القلب والأوعية الدموية.[١]


مساعدة الجسم على إنتاج الطاقة

يحتوي عصير البرتقال على الثيامين الذي يساعد الجسم في تحويل الغذاء إلى طاقة، إذ إنّ كوباً من عصير البرتقال يحتوي تقريباً على 18% من الكمية اليومية التي يحتاجها الجسم من الثيامين.[١]


المساعدة على تشكيل خلايا جديدة

يحتوي عصير البرتقال على حمض الفوليك الذي يدعم نمو وتطور خلايا الجسم، كما أنّه يُساعد في إنتاج كريات الدم الحمراء التي تمد الجسم بالأكسجين وتساعد في إنتاج الطاقة.[١]


تزويد جسم الطفل بالفيتامينات والمعادن المهمة

حسب دراسة أجرتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، فإنّه من الجيد إعطاء عصير البرتقال للأطفال الرضع الذين هم دون عام واحد، إذ إنه يمد جسمه بالفيتامينات والمعادن الأساسية، كما أنّ عصير البرتقال يحتوي على كمية قليلة من الدهون المشبعة والدهون والملح والكولسترول، وهو مصدر مهم لفيتامين ج والثيامين وفيتامين ب6.[٢]


تزويد الجسم بالمعادن والفيتامينات

يمد جسم الأطفال الرضع بالفيتامينات والمعادن المهمة، كما يحسن صحة الجهاز الهضمي، ويقي الأطفال من الإصابة بعسر الهضم الذي يعتبر شائعاً بالنسبة لهم، كما أنّ عصير البرتقال يحتوي على الألياف التي تقي الأطفال من الإصابة بالإمساك، وفي الوقت نفسه فإنّ عصير البرتقال المخفف بالماء يساعد في التخفيف من الإسهال، وبالإضافة إلى هذا فإنه يقي الأطفال من الإصابة بالكساح لاحتوائه على الكالسيوم والفوسفات المهم لصحة العظام.[٣]


أضرار عصير البرتقال للأطفال الرضع

لعصير البرتقال بعض الأضرار التي تؤثر على الرضيع منها:[٢]

  • يمكن أن يسبب عدم توازن في الطاقة مع مرور الوقت، خصوصاً إذا كان الطفل يأخذ كمية كبيرة من السعرات الحرارية.
  • يمكن أن يسبب اكتساب وزن زائد للطفل نسبةً إلى سنه.
  • يزيد احتمالية إصابة الأطفال بالغازات وانتفاخ المعدة والإسهال، وذلك حسب المقال المنشور في عام 2001م في "طب الأطفال".
  • يمكن أن يسبب الحساسية وتهيج الجلد للاطفال مما هم بعمر أقل من عام واحد، ومن أهم علامات التحسس تورم وانتفاخ العيون والإسهال والتقيؤ وصعوبة التنفس.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Orange Juice Benefits by Age", www.floridacitrus.org, Retrieved 31-1-2018. Edited.
  2. ^ أ ب MICHELLE FISK (13-6-2017)، "Can 1-Year-Olds Have Orange Juice?"، www.livestrong.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-1-2018. بتصرّف.
  3. Sumana Maheswari (6-12-2016), "5 Amazing Benefits Of Oranges For Babies"، www.momjunction.com, Retrieved 12-2-2018.