كيف تبدأ مشروعاً بدون رأس مال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٠ ، ١٦ مايو ٢٠١٧
كيف تبدأ مشروعاً بدون رأس مال

رأس المال

رأس المال (بالإنجليزيّة: Capital) هو كافة الأصول الماليّة التي يتمُّ إيداعها في حسابات الودائع المصرفيّة، كما يشكل المكونات الماديّة لبيئة العمل، مثل المعدات الإنتاجيّة، والآلات، والمباني وغيرها من المكونات الأخرى،[١] ويُعرَّف رأس المال بأنّه الأموال المستثمرة في مجال ما، مثل البدء بإنتاج منتج جديد، أو شراء حصة ماليّة من الأسهم التابعة لشركة ما، ويعتبر تدفق رؤوس الأموال في الاستثمارات المتنوعة عنصراً مهماً من عناصر النمو الاقتصاديّ.[٢] من التعريفات الأخرى لرأس المال هو المال المستخدم للبداية بنشاط تجاريّ أو تطبيق استثمار ماليّ، ويشكل رأس المال كافة الممتلكات التي تكون ضمن ملكيّة الأفراد أو الشركات.[٣]


المشروع

المشروع (بالإنجليزيّة: Project) هو نشاط مُخطَّط له يتمُّ الانتهاء من العمل عليه خلال فترة زمنيّة مُحددة؛ من أجل المساهمة بتحقيق هدف معين،[٤] ويجب أنّ يساهم المشروع بإنتاج تدفقات نقديّة بمعدلات تؤدي إلى تغطية ديونه التمويليّة.[٥] من التعريفات الأخرى للمشروع أنه مهمة تحتاج إلى الكثير من الجهد والوقت؛ من أجل استخدام المال بهدف المساهمة في التنمية المحليّة.[٦]


كيفية البدء بمشروع دون رأس مال

يسعى الكثير من الأشخاص للبدء بمشروعاتهم الخاصة، وقد تواجههم مشكلة في عدم توفر رأس المال الكافي لتنفيذها، ولكن من الممكن البدء بالعديد من المشروعات، والنشاطات التجاريّة والخدميّة دون الحاجة لوجود رأس مال، وفيما يأتي مجموعة من النصائح التي تساعد على تنفيذ هذه المشروعات:

  • بدء المشروع بمجال معروف: هو تفكير صاحب المشروع بأكثر الأشياء التي يتقنها؛ من خلال الاعتماد على مهاراته، ومعرفته، وخبرته الشخصيّة للمساهمة في وضع الأُسس الأولى للمشروع، وهكذا لا يعتمد صاحب المشروع على استخدام مستشارين ومخططين للمشروعات.[٧]
  • بيع وتقديم الخدمات: هي الاعتماد على بيع الخدمات بدلاً من المنتجات المصنوعة أو التي تحتاج إلى إنتاج؛ إذ إنّ المشروعات الخدميّة المعتمدة على المهارات الشخصيّة لصاحب المشروع تساعد على تحقيق الأرباح دون الحاجة لرأس المال، مثل تقديم خدمة تدقيق الحسابات الماليّة للشركات، وتعتمد على تميز صاحب المشروع بمهارات محاسبيّة متقدمة.[٨]
  • الاستفادة من الخدمات المجانيّة أو منخفضة التكلفة: هي استخدام صاحب المشروع للمواقع الإلكترونيّة التي تقدّم خدمات مجانيّة للتعريف بالمشروع، والإعلان عن منتجاته وخدماته، كما من الممكن الاعتماد على هذه الخدمات في بناء شركة خاصة؛ ممّا يساهم في تطور المشروع مع مرور الوقت.[٨]
  • الاستعداد للزحام في السوق: هو استعداد صاحب المشروع لتنفيذ الأعمال الشاقة والضروريّة؛ بهدف البدء بتنفيذ المشروع دون رأس مال، فيجب عليه تخصيص كافة مهاراته وإمكانيّاته لجعل الأعمال الخاصة بالمشروع ناجحة، والحرص على توفير الاتصال الدائم مع العملاء، ومتابعة الفواتير الماليّة، والأمور المحاسبيّة، وكلّ جزء يتكوّن منه المشروع.[٧]


أفكار مشروعات دون رأس مال

توجد الكثير من الأفكار المناسبة لتطبيق مشروعات متنوّعة دون الحاجة لوجود أيّ رأس مال، وتحتاج هذه المشروعات إلى توفر المهارة والخبرة المناسبة عند صاحب أو أصحاب المشروع؛ ممّا يساهم في تحقيق الأهداف المطلوبة، وفيما يأتي مجموعة من أفكار المشروعات التي من الممكن تطبيقها دون رأس مال:[٩]

  • تنفيذ أنشطة الويب الإلكترونيّة: هي استخدام شبكة الإنترنت في نشر المحتويات الإلكترونيّة، والمدعومة بمجموعة من الإعلانات؛ بهدف التسويق لها في بيئة العمل المطلوبة، وتوجد العديد من أفكار النشاطات التي من الممكن تطبيقها عبر الويب، مثل تقديم الخدمات الاستشاريّة في مجال الاقتصاد، أو تطبيق التجارة الإلكترونيّة، أو غيرها من المشروعات الأخرى التي من الممكن تنفيذها عبر الإنترنت.
  • تقديم استشارات إعلاميّة: هي من المشروعات المناسبة للخبراء في الإعلام؛ إذ تستخدم وسائل الإعلام وتحديداً المعتمدة على شبكة الإنترنت؛ بهدف مساعدة أصحاب الشركات على الإعلان عن خدمات ومنتجات شركاتهم، وتحتاج هذه العمليّة لوقت طويل يدفع أصحاب الشركات للبحث عن أصحاب مشروعات الاستشارات الإعلاميّة؛ لمتابعة وسائل الإعلام الخاصة بشركاتهم.
  • تقديم الخدمات للمستهلكين: هي من المشروعات التي تقدّم خدمات للأفراد مقابل الحصول على أجر ماليّ؛ إذ يبحث العديد من الأفراد المستهلكين على أشخاص يساعدونهم على تنفيذ بعض الأشياء الخاصة بهم، مقابل دفعهم مبالغ ماليّة لهم، ومن الأمثلة على هذه الخدمات: تنظيف المنازل، أو ترتيب حفل زفاف، أو زراعة الحدائق.
  • تطوير التطبيقات الإلكترونيّة الخاصة بالهواتف: هي من المشروعات الناجحة، وتعتمد على امتلاك صاحب المشروع خبرة في صناعة التطبيقات الإلكترونيّة؛ إذ إنّ التطبيقات التي يتمّ طرحها على الهواتف المحمولة تحقق الكثير من الأرباح الماليّة، وخصوصاً بعد بيعها إلى العملاء المستهدفين.


أخطاء عند البدء بمشروع

تظهر العديد من الأخطاء التي يرتكبها الأفراد عند البدء بمشروع جديد؛ وخصوصاً إن كان لا يعتمد على توافر رأس مال، فمن المهم الحرص على تجنب هذه الأخطاء؛ من أجل ضمان نجاح المشروع في تحقيق الأهداف الخاصة به، وفيما يأتي مجموعة من الأمثلة على هذه الأخطاء:[١٠]

  • تجاوز خطة العمل: هي من الأخطاء التي يرتكبها أصحاب العمل؛ بسبب اعتقادهم بسهولة تجاوز خطة العمل، فمن السهل أن يكون صاحب العمل متحمساً لفكرة المشروع، ولكن قد يفشل بتطبيق نموذج العمل المناسب، فامتلاك عمل تجاريّ ليس للأشخاص الضعفاء.
  • سوء تقدير وقت إطلاق المشروع: هو عدم اختيار الوقت المناسب لافتتاح المشروع؛ ممّا يؤدي إلى ظهور مشكلات أثناء افتتاحه؛ لذلك من المهم التخطيط لمدة عشرة أيام على الأقلّ، قبل الاستعداد لتحديد الوقت الرسميّ لافتتاح المشروع.
  • عدم الاعتماد على ملاءة ماليّة كافية: هي من الأخطاء التي يرتكبها معظم أصحاب المشروعات التي تحتاج إلى رأس مال؛ إذ يبدأ بعض منهم مشروعاتهم دون توفر المال الكافي لتسديد الديون، وتوفير الأموال الكافية التي تساند البدء بالمشروع.[١١]


المراجع

  1. "Capital", Investopedia, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  2. "capital", the free dictionary, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  3. "Capital - Business", Cambridge Dictionary, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  4. "project", Cambridge Dictionary, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  5. "Project", The Free Dictionary, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  6. "project", Collins, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  7. ^ أ ب JONATHAN LONG (2-9-2014), "8 Musts to Start Your Business With Little to No Capital"، Entrepreneur, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  8. ^ أ ب Sujan Patel (20-10-2014), "No Money to Start a Business? No Problem. Try These 5 Options."، Entrepreneur, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  9. Anita Campbell (23-5-2016), "10 Businesses You Can Start With Little Capital"، The U.S. Small Business Administration, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  10. Paul Evans (10-2-2016), "5 Mistakes to Avoid When Starting Your First Business"، Entrepreneur, Retrieved 2-5-2017. Edited.
  11. "ستة أخطاء يجب تجنبها عند بداية مشروع جديد"، جريدة البورصة - مصر، 22-3-2014، اطّلع عليه بتاريخ 15-5-2017. بتصرّف.