مبادئ البحث التربوي

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٤ ، ٩ فبراير ٢٠١٦
مبادئ البحث التربوي

البحث التربوي

لقد صار تطبيق أسلوب البحث العلميّ في المناهج التربوية جزءاً أساسيّاً في التعليم في كافة أنحاء العالم، فالبحث العلمي يُقدّم حقائق حول الظاهرة التي دُرست، ويقدّم النتائج العملية، والطرق الفعلية لحلها، بمنهج علميّ، ومنهجي بحت، دون الوقوع في فخ الفرضيات، والتخمينات التي لا أساس واقعيّ وعلميّ لها.

البحث التربويّ أحد أنواع البحث العلميّ، وقد يكون أهمها، لأنه يلخص الخطوات التي لا بد من القيام بها عند البدء في دراسة ظاهرة تربويّة جديدة بمنهج علمي ومنطقي، ومن خلال السطور القادمة سنتعرف على تعريفه، ومبادئه، وأهميته.


تعريف البحث التربوي

يُعرّف البحث التربوي بأنّه جهود منظّمة، ومفيدة تهدف إلى فهم الظواهر التربويّة، والتنبؤ بها، وضبطها، من أجل تحسين الممارسات التربويّة، وتعظيم عوائد العمليّة التعليميّة، والتوصل إلى حل المشكلات التربويّة في مختلف المجالات، مثل: العلوم السياسيّة، والتطبيقية.


أهميّة البحث التربوي

  • البحث التربوي هو الذي طور النظريات المختلفة، وولّد معارف جديدة، في مجال التربية، والتعليم عن طريق الإثارة، والاستجابة.
  • يحلّ بعض المشكلات التربوية عن طريق الأبحاث، ويمكن أيضاً فهم المشكلات، والقدرة على حلّها.
  • المساعدة في تحسين ممارسات التعليم، أي تعديل إجراءات العمليّة التربوية، والدراسات، والأبحاث، وهي التي تعطينا الخلفيّة التي يمكن من خلالها تعديل السلوك، والممارسات التربويّة القديمة.
  • يساعد البحث التربوي في زيادة الخبرة لدى الباحث في التحليل، والتمحيص، واستخلاص النتائج، وتبوبيها في عناوين واضحة، وتطبيقها بشكل عملي على أرض الواقع.


عوائق البحث التربوي

  • عدم وجود تحديد دقيق للمفاهيم، والنظريّات التربويّة.
  • صعوبة إخضاع الأساليب التربوية للتجريب، وكذلك من الصعب إخضاع الظواهر للتجريب وهذا يشكل عائقاً أمام البحث التربويّ.
  • الأبحاث التربويّة مكلفة نوعاً ما، وهناك ضعف عام في التمويل لها.
  • ضعف تأهيل الباحثين في المجالات التربويّة.
  • الفجوة بين البحث ونتائجه، والممارسات الميدانيّة.
  • عدم وجود سياسات البحث التربويّ الصحيحة بشكل مطلق.
  • ضعف الإدراة المحليّة العلمية في البحوث التربوية.
  • توجه الباحثين إلى مشاكل هامشيّة بغرض الحصول على شهادات، دون النظر للمشاكل الجوهريّة.


مبادئ البحث التربوي

يدرس البحث التربويّ جوانب البحث العلميّ كافة، وخصوصاً تلك المتعلّقة بالعملية التربوية، وذلك من خلال:

  • تعريف المشكلة أو الظاهرة التربويّة التي تحتاج للدراسة، والتحليل.
  • وضع الفرضيّات، والخطط العلمية التي تساعد على حل تلك الظاهرة والخروج بالنتائج.
  • تنفيذ الخطة العلميّة في حل المشكلة المحدّدة.
  • تدوين النتائج التي توصّل إليها الباحث العلميّ من خلال دراسته.
  • تطبيق النتائج بشكل عَمَلِي في تحسين، وتطوير العمليّة التربوية.
  • دراسة شخصية الباحث، والغاية التي من أجلها سعى لتطبيق البحث، ودراسته.