مضار المخدرات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٦
مضار المخدرات

المخدرات

المخدرات هي مواد كيميائية أو مسكنة أو منومة تسبب الإدمان وغياب الوعي والنوم والنعاس للإنسان، وتعمل على تسميم الجهاز العصبي، وهي تضر به من الناحية النفسية والاجتماعية والجسمية، وعُرفت المخدرات منذ القدم، واشتقت الكلمة من اللغة الإغريقية، ومن أنواع المخدرات الكوكا، والقنب، والأفيون، والحشيش، والكوكايين، وأدوية الهلوسة، والإيتانول، والقات.


وقد عُرّفت المخدرات من قبل لجنة المخدرات في الأمم المتحدة بأنها: (كل مستحضر أو مادة تحتوي على عناصر منومة أو مسكنة من شأنها عند استخدامها في غير الأغراض الطبية أو الصناعية أن تؤدي إلى حالة من التعود أو الإدمان عليها، مما يضر بالفرد والمجتمع جسمانيًا ونفسياً واجتماعياً).


أنواع المخدرات

للمخدرات عدة أصناف تتمثل في:

  • فئة القنبيات، مثل: القنب، والبانج، والجانجا، والماربوتا.
  • فئة الكحوليات، مثل: المشروبات الكحولية.
  • فئة الكوكايين، مثل: أوراق الكوكا، والكراك، والكوكايين.
  • فئة الامفيتامينات، مثل: الميتامفتيامين، والامفيتاين.
  • فئة المواد الطيارة والقات.
  • فئة المهلوسات، مثل: الهلاوس، والميسكالين، والليبيرجايد.
  • فئة الشاي والبن.
  • فئة البنوديازبينات والباربيتورات التي تعرف باسم الكييتيل، والفاليوم، والترانكسان.


أنواع المخدرات من حيث طبيعتها ومصدرها

  • المخدرات الطبيعية، التي تؤخذ من أصل نباتي سواء كان زرعاً أو برياً، مثل: الأفيون، والقات، والكاكا، والحشيش.
  • المخدرات التخليفية، التي تنتج عن مواد متفاعة كيماوية مثل: البنزوديازيبنات، والمهلوسات، والباربيتورات، والأمفيتامينات.
  • المخدرات التصنيعية، التي تؤخذ من النباتات الطبيعية لكنها تكون أكثر تركيزاً مثل: المورفين، والهيروين.


مضار المخدرات

المضار الصحي

تتلخص مضار تناول المخدرات على صحة الإنسان في: التهاب الرئة المزمن، والإصابة بمرض السرطان، وإتلاف عضو الكبد، وحدوث مشاكل في الجهاز الهضمي واضطرابه مثل: سوء الهضم، وانتفاخ البطن، وتكوّن الغازات، والإمساك، وعدم قدرة الجسم على مقاومة الأمراض، وحدوث اضطراب في حاسة السمع، وحاسة البصر، والصداع المستمر، والدوخة، وقلة النشاط الجنسي، واحتقان العينيْن واحمرارهما.


المضار النفسي

المضار النفسي الذي يسببه تناول المخدرات يكمن في: التوتر، والقلق، والاكتئاب، والعصبية، والحساسية، والهلوسة، والانفصام في الشخصية، والشعور بعقاب النفس، والرغبة في النوم، واليأس، والخوف، والعدوانية مع الآخرين، وعدم التميز بين تحديد المكان والزمان، والانانية، والابتهاج الزائد غير الطبيعي، والسعادة الزائدة، وعدم القدرة على أداء العمل، وأيضاً ضعف في حيوية الجسم.


المضار الاجتماعي والأسري

تتمثل مضار تناول المخدرات على المجتمع والأسرة في: التفكك الأسري، وتشرد الأولاد، وعدم الانتماء إلى الأسرة، وعدم الشعور بالمسؤولية تجاه الأسرة، وأيضاً العزلة عن المجتمع، وعدم المشاركة في مناسبات الأسرة، واكتساب السلوك السيئ مثل: الكذب، والسرقة، والنصب، والاحتيال، وارتكاب الجرائم، وانتشار الفسق والرذيلة، وانعدام الأخلاق، والتعامل السيء مع الآخرين.