الشاي الأخضر وفوائده

كتابة - آخر تحديث: ١٨:١٠ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٧
الشاي الأخضر وفوائده

الشاي الأخضر

يعتبر الشاي الأخضر أو الشاي الياباني واحداً من أشهر أنواع الشاي الطبيعيّ الذي تنتشر زراعته في العديد من المناطق حول العالم، وخاصة الآسيوية منها، بما في ذلك فيتنام، والصين، واليابان، حيث يقبل على شربه فئة لا محدودة من الأشخاص حول العالم، وخاصة النساء، وذلك بفضل مذاقه المناسب، وتركيبته الطبيعيّة الغنية بالمغذيات، والفيتامينات، والمعادن الأساسية للجسم، والتي تعالج المشكلات البدنية، والنفسية، والجمالية، ونظراً لأهميته اخترنا أنّ نستعرض في هذا المقال أبرز الفوائد التي تعود على الجسم من تناول الشاي الأخضر مع السكر.


فوائد وأضرار الشاي الأخضر

فوائد الشاي الأخضر

  • يخفض معدّل الكولسترول الضار في الدم، الأمر الذي يحول دون تأكسده، حيث يحتوي على العديد من المضادات الطبيعيّة النشطة للأكسدة، والتي تقاوم مشاكل الشرايين، والقلب، والأوعية الدموية.
  • يخفض مستوى ضغط الدم، ويعين على التخفيف من الأعراض والعلامات، والمضاعفات الخطيرة المرافقة لذلك.
  • تخفيف الكثير من أعراض السكري، لذلك يعد جيداً للمرضى الذين يعانون من داء السكري.
  • مقاومة مرض السرطان بأنواعه، وذلك من خلال محاربة الجذور الحُرة المُسببة لذلك، كونه يحتوي على نسبة عالية من المضادات الطبيعيّة للأكسدة.
  • المحافظة على ليونة وسيولة الدم، ويحول دون التعرض للجلطات.
  • القضاء على الوزن الزائد، كونه يحسن الهضم، ويزيد معدّل حرق الدهون، ويحسن الأيض، ويزيد ليونة ومرونة الأمعاء، بشرط أنّ يتمّ شربه بشكل يومي، ودون إضافة السكر.
  • القضاء على الإمساك، وطرح الفضلات والسموم والغازات خارج الجسم.
  • تقوية المناعة ضد العدوات المرضية المختلفة، كونه يحارب الفيروسات والجراثيم.
  • المحافظة على صحة الفم والأسنان، والوقاية من تفاقم مشاكلها ومشاكل اللثة، كونه يحتوي على نسبة عالية من معدن الفلورين، الذي بدوره يقضي على الميكروبات والجراثيم في الفم.
  • القضاء على الزهايمر، ومقاومة ضعف الذاكرة، وتعزيز كفاءة الدماغ والأعصاب، ومحاربة شلل الرعاش.
  • مقاومة الاكتئاب، وتحسين الحالة النفسية والمزاجية، والتخفيف من التوتر.


أضرار الشاي الأخضر

إن الإكثار من شرب الشاي الأخضر يعرض لارتفاع الضغط، والاضطرابات الهضمية، بما في ذلك الإسهال، كما يوصى بعدم شربه من قبل الأشخاص الذين يعانون من ضعف في العظام والأسنان، كونه يقلّل من امتصاص الكالسيوم، كما يزيد حدة الأرق، ومن حالة اليقظة، لذلك يجب شربه باعتدال، وعلى الريق، وتجنب شربه في ساعات المساء.