فوائد شرب الخميرة باللبن

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ١٦ نوفمبر ٢٠٢٠
فوائد شرب الخميرة باللبن

فوائد شرب الخميرة باللبن

يستخدم بعض الأشخاص مزيجاً من الخميرة واللبن أو الحليب لاعتقادهم أنّه يمكن أن يساعد على تقليل الوزن أو تعزيز صحة الجسم، إلّا أنّه لا توجد أيّ أدلّة علمية أو دراسات تُبيّن أنّ لهذا المزيج فوائد للصحة، وتنقسم الخميرة المُستخدمة عادةً لهذا المزيج إلى نوعين؛ أمّا النوع الأول فهو الخميرة الغذائية الناتجة عن نوعٍ من الخمائر يُعرف بفطريات الخميرة، أو السكيراء الجعويّة (الاسم العلميّ: Saccharomyces cerevisiae)، والتي تختلف عن خميرة الخَبْز بأنّها تخضع لعملية تسخين وتجفيف لجعلها غير نشطة،[١]


أمّا النوع الثاني فهو خميرة البيرة (بالإنجليزيّة: Brewer's yeast)، وهي خلايا فطريات الخميرة، لكنّها تكون مُجفّفة ومُعطّلة.[٢] كما يمكن أن يُشير مصطلح خميرة البيرة إلى الشكل النشط من فطريات الخميرة المُستخدمة في التخمير، أو بقاياها الناتجة عن عملية التخمير، وهي تُستخدَم كمكمّل غذائي، ويمتاز هذا الشكل بنكهته المرّة القوية، وتجدر الإشارة إلى أنّ خميرة البيرة المُستخدمة في المكمّلات تُصنع عادةً على وسطٍ غذائي من الذرة أو أنواع أُخرى من الحبوب.[٣]


الفوائد العامة للخميرة

تُبيّن النقاط الآتية فوائد الخميرة وفق نوعها:

  • الخميرة الغذائية: تُعدّ الخميرة الغذائية مصدراً غنيّاً بالبروتين، حيث إنّها تحتوي على جميع الأحماض الأمينيّة الأساسيّة التسعة التي يجب الحصول عليها من الطعام، كما أنّها تحتوي على بعض أنواع فيتامينات ب، ويجدر الذكر أنّ الأصناف غير المُدعّمة تحتوي على كمية معتدلة من فيتامينات ب، والتي تتشكّل بشكلٍ طبيعيّ مع نموّ الخميرة، بينما تحتوي الخميرة الغذائية المُدعّمة على كميةٍ أكبر من فيتامينات ب؛ حيث تُضاف كميات إضافية منها أثناء عمليات التصنيع، وبشكلٍ خاص فيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وفيتامين ب6، وفيتامين ب12، ولذلك يمكن للنباتيين إدراجها في أنظمتهم الغذائية للتقليل من خطر الإصابة بنقص فيتامين ب12، والذي يوجد بشكلٍ طبيعيٍّ في المنتجات الحيوانيّة فقط، ويجب على الأشخاص النباتيين استكمال نظامهم الغذائي بأحد المصادر النباتيّة المُدعّمة لتجنُّب الإصابة بالنقص.[٤]
كما تحتوي الخميرة الغذائية على مجموعةٍ من المعادن الضرورية لعمليات تنظيم الجينات، وعمليات الأيض، والنموّ، والمناعة؛ مثل: الزنك، والمنغنيز، والسيلينيوم، والموليبدنوم، ويجدر الذكر أنّ القيمة الغذائيّة للخميرة الغذائيّة تخلتف بين العلامات التجارية، ولذلك يجب قراءة الملصق الغذائي دائماً لاختيار النوع الذي يُلبّي احتياجات الشخص.[٤]


وتُعدّ الخميرة الغذائية مصدراً غنيّاً بمُضادات الأكسدة؛ مثل: الجلوتاثيون (بالإنجليزيّة: (Glutathione)، والسيلينوميثيونين (بالإنجليزيّة: Selenomethionine)؛ وهي مركّبات تساعد على تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة التي يُسبّبها الإجهاد التأكسدي (بالإنجليزيّة: Oxidative stress)،[٤] حيث تُعرّف مُضادات الأكسدة على أنّها مركّبات تُقلّل من الضرر الناتج عن الأكسجين؛ كالضرر الذي تُسبّبه الجذور الحرّة؛ وهي جزيئات شديدة التفاعل وغير مستقرة، والتي ينتجها الجسم بشكلٍ طبيعي كمنتجٍ ثانوي لعملية التمثيل الغذائي، أو عن طريق التعرُّض للسموم من البيئة الخارجية.[٥][٦]
  • خميرة البيرة: تتشابه خميرة البيرة بشكلٍ كبير مع الخميرة الغذائية من ناحية مُحتواها من العناصر الغذائية؛[٧] حيث إنّها تحتوي على فيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وفيتامين ب5، وفيتامين ب6، وحمض الفوليك، والبيوتين أو فيتامين ب7؛ وهي فيتامينات تساعد على تحليل الكربوهيدرات، والدهون، والبروتينات التي تمدّ الجسم بالطاقة، كما أنّها تدعم الجهاز العصبي، وتساهم في الحفاظ على العضلات المُستخدمة في عملية الهضم، وتحافظ على صحة الجلد، والشعر، والعينين، والفم، والكبد، ولكنّ هذا النوع من الخميرة لا يحتوي على فيتامين ب12،[٨] كما تحتوي خميرة البيرة على كميات جيّدة من المعادن؛ مثل: الحديد، والزنك، والسيلينيوم، والبوتاسيوم.[٣]
وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد خميرة البيرة يمكنك قراءة مقال فوائد خميرة البيرة.


الفوائد العامة للبن

يحتوي اللبن على كمية كبيرة من البروتين الحيواني (حوالي 9 غرامات من البروتين في 170 غراماً من اللبن)، كما أنّه يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الأُخرى الضرورية لصحة الجسم؛ مثل: البوتاسيوم، والمغنيسيوم، وفيتامين ب2، وفيتامين ب12 الموجود فقط في مُعظم المنتجات الحيوانية، كما أنّه يُعدّ مصدراً ممتازاً للكالسيوم سهل الامتصاص، ومصدراً جيداً للفسفور الذي يلعب دوراً مهماً في عمليات الجسم الحيوية.[٩][١٠]


كما يحتوي اللبن على المُعينات الحيوية (بالإنجليزيّة: Probiotics)؛ وهي بكتيريا مفيدة للجسم توجد بشكلٍ طبيعي في الجهاز الهضمي، وتوجد سلالات حية من هذه البكتيريا في بعض أنواع الألبان، ويمكن أن يساهم استهلاكها في المحافظة على توازن البكتيريا الضروري لصحة الجهاز الهضمي، وتعزيز الجهاز المناعي، كما يمتاز اللبن بانخفاض محتواه من السعرات الحرارية.[٩][١١]


وللاطّلاع على المزيد من الفوائد للبن يمكنك قراءة مقال فوائد اللبن للجسم.


القيمة الغذائية لكل من الخميرة واللبن

القيمة الغذائية للخميرة بأنواعها

يوضّح الجدول الآتي محتوى العناصر الغذائية الموجودة في ملعقة كبيرة، أو ما يساوي 12 غراماً من الخميرة الغذائية،[١٢] وملعقة كبيرة، أو ما يساوي 15 غراماً من خميرة البيرة المطحونة:[١٣]

العنصر الغذائي الخميرة الغذائية (12 غرام) خميرة البيرة (15 غرام)
السعرات الحرارية (سعرة حرارية) 39 57.4
البروتين (غرام) 4.85 7
الدهون الكليّة (غرام) 0.913 0.75
الكربوهيدرات (غرام) 4.95 6.5
الألياف الغذائية (غرام) 3.23 3.5
الصوديوم (مليغرام) 6.12 4.95
الحديد (مليغرام) 0.26 0.45
السيلينيوم (ميكروغرام) 0.948 21
فيتامين ب1 (مليغرام) 1.32 1.05
فيتامين ب2 (مليغرام) 0.48 0.348
فيتامين ب3 (مليغرام) 4.82 4
فيتامين ب6 (مليغرام) 0.18 0.16


القيمة الغذائية للبن

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرام من اللبن قليل الدسم:[١٤]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 85.07 مليلتراً
السعرات الحرارية 63 سعرة حرارية
البروتين 5.25 غرام
الدهون الكليّة 1.55 غرام
الكربوهيدرات 7.04 غرامات
الألياف الغذائية 0 غرام
السكريّات 7.04 غرامات
الفسفور 144 مليغراماً
البوتاسيوم 234 مليغراماً
المغنيسيوم 17 مليغراماً
الكالسيوم 183 مليغراماً
الصوديوم 70 مليغراماً
الزنك 0.89 مليغراماً
الحديد 0.08 مليغراماً
النحاس 0.013 مليغراماً
المنغنيز 0.004 مليغراماً
السيلينيوم 3.3 ميكروغرامات
فيتامين ج 0.8 مليغراماً
فيتامين ب1 0.044 مليغراماً
فيتامين ب2 0.214 مليغراماً
فيتامين ب3 0.114 مليغراماً
فيتامين ب5 0.591 مليغراماً
فيتامين ب6 0.049 مليغراماً
الفولات 11 ميكروغراماً
فيتامين ب12 0.56 ميكروغراماً
فيتامين أ 51 وحدة دولية
بيتا-كاروتين 2 ميكروغراماً
فيتامين هـ 0.03 مليغرام
فيتامين ك 0.2 ميكروغرام


محاذير استخدام الخميرة باللبن

حتى الآن لا توجد معلومات تُبيّن ما إذا كان هناك ضرر لاستخدام الخميرة مع اللبن، وبشكلٍ عام لكلٍّ من الخميرة واللبن بعض المحاذير التي سنذكرها فيما يأتي:


محاذير استخدام الخميرة

على الرغم من جميع الفوائد التي قد تقدّمها مكمّلات الخميرة الغذائية، إلّا أنّها غير مناسبة للجميع؛ حيث أوصى الباحثون بتجنُّب استخدام الخميرة الغذائية بالنسبة للأشخاص المُصابين بداء الأمعاء الالتهابي، أو الزَرَق، أو ارتفاع ضغط الدم؛ لأنّها قد تزيد سوء أعراض هذه الحالات الصحية، أمّا خميرة البيرة فقد تُسبّب الغازات، والإصابة بنوبات الصداع النصفي بالنسبة للأشخاص المُصابين بهذا المرض، وقد تتفاعل خميرة البيرة مع مُثبطات الأوكسيداز أحادي الأمين (بالإنجليزيّة: Monoamine oxidase inhibitors)؛ وهي أحد أدوية التخفيف من الاكتئاب، كما يجب على الأشخاص المُصابين بالنقرس أو داء كرون تجنُّب استهلاك خميرة البيرة،[١][٧] ويجدر بالذكر أنّه يجب على الأشخاص المُصابين بحساسية أو تحسّس تجاه الخميرة الحرص على تجنُّب أيّ تعرُّض للخميرة الغذائية، وينطبق ذلك على خميرة البيرة، فقد يُعاني الأشخاص المُصابون بالحساسية أو التحسُّس تجاه الخميرة من الإصابة بالحكّة والتورُّم عند التعرّض لها.[١][١٥]


محاذير استخدام اللبن

يُفضّل تجنُّب اللبن بالنسبة للأشخاص المُصابين بحساسية الحليب، بينما يمكن لبعض الأشخاص المُصابين بعدم تحمُّل اللاكتوز أن يكونوا قادرين على تحمُّل تناول اللبن؛ وذلك بسبب تحلُّل بعضاً من سكر اللاكتوز أثناء إنتاج اللبن، كما يمكن للمُعينات الحيوية أن تساعد على هضم اللاكتوز،[١٦] ويجدر بالذكر أنّ هناك بعض المخاوف من تكاثر البكتيريا الحية في اللبن بشكلٍ كبير، ممّا يُسبّب المرض للأشخاص المُصابين بضعفٍ في جهاز المناعة، ولذلك يُنصح بتجنُّب تناول كمياتٍ كبيرة من اللبن الذي يحتوي على البكتيريا الحية لفتراتٍ طويلة من الزمن دون استشارة الطبيب بالنسبة للأشخاص الذين يملكون جهاز مناعيّ ضعيف.[١٧]


طرق أخرى لاستخدام الخميرة بأنواعها

تتوفّر الخميرة الغذائية وخميرة البيرة على شكل مسحوق، أو سائل، أو أقراص، وفيما يأتي ذكرٌ لطُرق استخدام الخميرة بأنواعها المختلفة:[٣][١]

  • تتوفّر الخميرة الغذائية عادةً على شكل رقائق أو مسحوق، وهي تمتاز بنكهتها اللذيذة القريبة لطعم المكسرات أو الجبن، ويمكن إضافتها كأحد التوابل إلى مجموعةٍ متنوعة من الأطباق؛ بما في ذلك المعكرونة، والخضراوات، والسلطات، ومن الطُرق الأُخرى لاستخدام الخميرة الغذائية رشّها على الفشار بدلاً من الزبدة أو الملح، أو إضافتها إلى الحساء الكريمي لتزويده ببعض العناصر الغذائية، أو إضافته إلى البيض المخفوق.
  • تُستهلك خميرة البيرة عادةً على شكل مكمّل غذائي، حيث يتناول الأشخاص ملعقة أو ملعقتين كبيرتين يومياً، وغالباً ما يُخلط المسحوق بالماء، كما يمكن مزجه مع المشروبات الأخرى؛ مثل العصير.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Danielle Dresden (3-10-2018), "What are the benefits of nutritional yeast?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-10-2020. Edited.
  2. Donna Murray (15-4-2020), "The Health Benefits of Brewer's Yeast"، www.verywellhealth.com, Retrieved 29-10-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Ana Aleksic (26-8-2020), "8+ Surprising Brewer’s Yeast Benefits + Nutrition, Uses"، www.selfhacked.com, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت Erica Julson (30-11-2017), "Why Is Nutritional Yeast Good for You?"، www.healthline.com, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  5. William Jr (25-1-2017), "Medical Definition of Antioxidant"، www.medicinenet.com, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  6. Lynne Eldridge (2-2-2020), "Free Radicals: Definition, Causes, Antioxidants, and Cancer"، www.verywellhealth.com, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Brewer's Yeast ", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  8. "Brewer's yeast", www.bmhsc.org, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  9. ^ أ ب Elaine Magee, "The Benefits of Yogurt"، www.webmd.com, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  10. Atli Arnarson (12-3-2019), "Yogurt 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  11. "Yogurt", www.healthyeating.org, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  12. "Yeast", www.fdc.nal.usda.gov, 30-10-2020، Retrieved 11-11-2020. Edited.
  13. "BREWER'S YEAST POWDER", www.ndb.nal.usda.gov, 31-7-2020، Retrieved 30-10-2020. Edited.
  14. "Yogurt, plain, low fat", www.fdc.nal.usda.gov, 1-4-2019، Retrieved 30-10-2020. Edited.
  15. "BREWER'S YEAST", www.rxlist.com, 17-9-2019، Retrieved 30-10-2020. Edited.
  16. Brianna Elliott (20-1-2017), "7 Impressive Health Benefits of Yogurt"، www.healthline.com, Retrieved 30-10-2020. Edited.
  17. "Yogurt", www.emedicinehealth.com, 17-9-2019، Retrieved 30-10-2020. Edited.