فوائد عشبة لسان الثور

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٤ ، ٢٤ فبراير ٢٠٢١
فوائد عشبة لسان الثور

ما هي عشبة لسان الثور

تُعرَف عُشبة لسان الثور (بالإنجليزيّة: Borage) بأسماء أخرى، منها: الحمحم المخزني، وأبو العرق، وخبز النحل، والورد ماوي، والبلغصون، والقصعين البريّ، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك أكثر من نباتٍ يُدعى لسان الثور، وجميعها تنتمي إلى الفصيلة الحمحمية (بالإنجليزيّة: Boraginaceae)،[١] وهي فصيلة (Borage family).[٢]


وتجدر بنا الإشارة إلى أنّ عشبة لسان الثور تُعدّ بذوراً زيتيةً تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من حمض غاما-لينولينيك (بالإنجليزيّة: Gamma-linolenic acid)،[٣] وتُعدّ عشبة لسان الثور (الاسم العلميّ: Borago officinalis) من النباتات الحولية التي يعود أصلها إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، ولكنّها انتشرت بشكلٍ واسعٍ في المناطق الأُخرى، وتكون أوراقها وسيقانها مُغطاةٌ بشعرٍ خشنٍ وشائك، وزهورها ذات لونٍ أزرق زاهٍ على شكل نجمة.[٤][٥]


وتمتاز أوراق عشبة لسان الثور بنكهةٍ شبيهةٍ بنكهة الخيار، وهي تُستخدم في السلطات، والحساء أو اليخنات، والمشروبات، أمّا أزهارها فتُستخدم كزينةٍ صالحةٍ للأكل على أطباق الطعام، أو يُمكن إضافتها إلى الحلويات والمشروبات، ومن الجدير بالذكر أنّ الشعر الشائك الموجود على لسان الثور قد يُسبّب تهيُّج للجلد لدى بعض الأشخاص، ولذلك يُنصح بالحذر عند حصادها.[٦]


ويجدر التنبيه إلى أنّ من الضروري استشارة مُقدّم الرعاية الصحيّة قبل البدء باستخدام عشبة لسان الثور للتأكُّد من كونها مناسبةً مع حالة الشخص الذي يستخدمها.[٥]


هل جميع أنواع عشبة لسان الثور صالحة للاستخدم

يجدر التنبيه هنا إلى أنّ أنواع عشبة لسان الثور التابعة للجنس (Anchusa) تُعدّ غير آمنةٍ للاستخدام، وسيتم ذكر أضرارها في هذا المقال، أمّا عشبة لسان الثور ذات الاسم العلمي (Borago officinalis L) فهي آمنةٌ للاستخدام، وسيتم ذكر فوائدها وأضرارها المُحتملة في هذا المقال أيضاً.[٧][٨]


فوائد عشبة لسان الثور حسب درجة الفعالية

احتمالية فعاليتها (Possibly Effective)

  • تحسين النموّ والتطور لدى الأطفال الخُدّج: قد يساعد حليب الأطفال المُدعّم بالأحماض الدهنية من زيت لسان الثور وزيوت السمك على تحسين نموّ الجهاز العصبي وتطوّره لدى الأطفال المولودين مبكّراً، وخاصةً الذكور،[٨] فقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة The Journal of Pediatrics عام 2004، والتي أُجريت على 238 من الأطفال الخُدّج الذين كانت فترة الحمل بهم أقلّ من 35 أسبوعاً، وأوزانهم عند الولادة حوالي كيلوغرامين أو أقلّ؛ إلى أنّ توفير حمض غاما-لينولينيك -الموجود في عشبة لسان الثور- كمصدرٍ لحمض الأراكيدونيك (بالإنجليزيّة: Arachidonic acid) أظهر فعاليةً في نموّ الجهاز العصبي وتطوّره لدى الأطفال الذكور دون التسبب بظهور أيّة آثارٍ جانبيةٍ ضارّة.[٩]


لا توجد أدلة كافية على فعاليتها (Insufficient Evidence)

  • تخفيف أعراض الربو: أظهرت بعض الأبحاث احتمالية امتلاك عشبة لسان الثور خصائص قوية مُضادة للالتهابات، وقد يكون ذلك مفيداً للمصابين بالربو،[١٠] وقد اختلفت نتائج الدراسات حول تأثير عشبة لسان الثور في الربو؛ فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّه مفيدٌ لذلك، في حين نفت دراساتٌ أخرى تأثيره.[١١]
وعلى سبيل المثال؛ فقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Lipids in Health and Disease عام 2013 إلى أنّ تناول المكمّلات الغذائية التي تحتوي على زيت لسان الثور وزيت زهرة الأفعى (الاسم العلميّ: Echium plantagineum) يساعد على تغيير مستويات الأحماض الدهنية المُتعددة غير المُشبعة (بالإنجليزيّة: Polyunsaturated fatty acids)، والتقليل من إنتاج اللوكوترايين (بالإنجليزيّة: Leukotriene)، وبالتالي التقليل من الالتهابات.[١١]


ومن جهةٍ أخرى؛ فقد أظهرت بعض الأبحاث الحديثة إلى أنّ استخدام زيت لسان الثور يومياً ولمدّة 12 شهراً لم يؤثر في تحسين أعراض الربو.[١٢]
  • التخفيف من الأمراض الجلدية لدى الرُضّع: أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة The Journal of Dermatology عام 2007، والتي أُجريت على 32 طفلاً تتراوح أعمارهم ما بين 1-10 سنوات إلى ظهور تحسُّنٍ في الحُمامى أو احمرار الجلد (بالإنجليزيّة: Erythema)، والحكة لدى الأطفال الذين ارتدوا قمصاناً داخليةً مُغطاةً بزيت لسان الثور مدّة أسبوعين، ولم تظهر أيّة آثارٍ جانبيةٍ على الأطفال المُصابين بالتهاب الجلد التأتبي الخفيف (بالإنجليزيّة: Atopic dermatitis).[١٣]
وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الدراسة غير كافيةٍ لتأكيد فعالية لسان الثور في التخفيف من التهاب الجلد للأطفال، وما زالت هناك حاجةٌ لدراساتٍ أخرى لتأكيدها، كما أنّه يجب استشارة الطبيب قبل البدء باستخدام أيّ نوعٍ من الأعشاب أو الزيوت للرضع للتأكد من أمانها لهم.[١٣]
  • فوائد أخرى: يشيع استخدام عشبة لسان الثور غي عدة حالات أخرى، إلّا أنّه ليست هناك دراساتٌ كافيةٌ تؤكد فعاليتها في هذه الحالات، ونذكر منها ما يأتي:[١٤]
    • تخفيف متلازمة ما قبل الحيض (بالإنجليزيّة: Premenstrual syndrome)، والمعروفة اختصاراً بـ PMS.
    • تحسين حالات مرضى السكري.
    • تحسين حالات المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (بالإنجليزيّة: Attention deficit hyperactivity disorder)، والمعروف اختصاراً بـ ADHD.
    • تحسين حالات المصابين بأمراض القلب.
    • تخفيف الحمّى.
    • التقليل من السُعال.
    • تحسين حالات المصابين بالاكتئاب.
    • التخفيف من جفاف الجلد.
    • تحسين حالات التهاب المفاصل.
    • تخفيف الألم.
    • تقليل اضطرابات سن اليأس.
    • التخفيف من احتباس السوائل.


احتمالية عدم فعاليتها (Possibly Ineffective)

تشيع بعض الفوائد عن استعمال عشبة لسان الثور، ولكن من المُحتمل أن تكون غير فعّالة، ولا يوجد ما يؤكدها حتى اليوم؛ مثل: التخفيف من الحكّة واحمرار الجلد، أو الإكزيما، حيث يبدو أنّ استخدام زيت بذور لسان الثور لا يساعد على التحسين من الإكزيما لدى البالغين أو الأطفال.[١٤]


القيمة الغذائية لعشبة لسان الثور

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من عشبة لسان الثور النيّئة:[١٥]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 93 مليلتراً
السعرات الحرارية 21 سعرة حرارية
البروتين 1.8 غرام
الدهون الكليّة 0.7 غرام
الكربوهيدرات 3.06 غرامات
الكالسيوم 93 مليغراماً
الحديد 3.3 مليغرامات
المغنيسيوم 52 مليغراماً
الفسفور 53 مليغراماً
البوتاسيوم 470 مليغراماً
الصوديوم 80 مليغراماً
الزنك 0.2 مليغرام
النحاس 0.13 مليغرام
المنغنيز 0.349 مليغرام
السيلينيوم 0.9 ميكروغرام
فيتامين ج 35 مليغراماً
فيتامين ب1 0.06 مليغرام
فيتامين ب2 0.15 مليغرام
فيتامين ب3 0.9 مليغرام
فيتامين ب5 0.041 مليغرام
فيتامين ب6 0.084 مليغرام
الفولات 13 ميكروغراماً
فيتامين أ 4200 وحدة دولية


أضرار عشبة لسان الثور من نوع (Borago officinalis L)

درجة الأمان

فيما يأتي توضيحٌ لدرجة أمان عشبة الثور من نوع (Borago officinalis L) حسب مُختلف الفئات:

  • البالغون: إنّ من المُحتمل أمان استخدام زيت بذور لسان الثور عن طريق الفم أو وضعه على الجلد بشكلٍ مناسب، ولكنّه يُعدّ غالباً غير آمنٍ عند استخدام المنتجات التي تحتوي على موادٍ كيميائيةٍ خطيرةٍ تُسمّى قلويات البايروليزيدين (بالإنجليزيّة: Pyrrolizidine alkaloids)؛ حيث قد تحتوي أجزاء نبات لسان الثور؛ بما في ذلك الأوراق، والأزهار، والبذور على هذه المواد، والتي قد تُسبّب تلف الكبد أو السرطان، وخاصةً عند استخدامها بجرعاتٍ عاليةٍ أو لفتراتٍ طويلة، ولذلك يجب استخدام المنتجات المُعتمدة، أو التي تحمل علامة (PA-free)،[٨] حيث تبيّن ظهور آثار جانبية أكثر خطورةً عند تناول جرعاتٍ عاليةٍ من زيت لسان الثور كحدوث النوبات، كما يجب استخدام زيت لسان الثور موضعياً كالزيوت الأساسية الأُخرى.[١٠]
  • الحامل والمُرضع: يُعدّ استخدام زيت بذور لسان الثور غالباً غير آمنٍ أثناء فترة الحمل والرضاعة الطبيعية، وكما ذكرنا سابقاً يجب تجنُّب المنتجات التي تحتوي على قلويات البايروليزيدين؛ وذلك بسبب خطورة تأثيرها في الأم، واحتمالية تسبُّبها بتلف الكبد أو السرطان، كما أنّها قد تنتقل إلى حليب الأم، مُسببةً تشوّهاتٍ خلقية للرُضّع، كما لم يؤكد الباحثون أمان استخدام المنتجات المُعتمدة والخالية من قلويات البايروليزيدين أثناء فترة الحمل والرضاعة الطبيعية، ولذلك يُنصح بتجنُّب استخدام منتجات لسان الثور بشكلٍ عام أثناء هذه الفترات.[١٤]
  • الأطفال: إنّ من المُحتمل أمان استخدام زيت لسان الثور من قِبَل الأطفال بشكلٍ مناسب، ولكن تناول المنتجات التي تحتوي على قلويات البايروليزيدين عن طريق الفم يُعدّ غالباً غير آمنٍ.[١٤]


محاذير الاستخدام

هناك بعض الحالات التي يجب الحذر فيها عند استخدام عشبة لسان الثور من نوع (Borago officinalis L)؛ والتي نذكر منها ما يأتي:[١٤][١٢]

  • الذين يعانون من اضطرابات النزيف: قد يزيد زيت لسان الثور من مدّة النزيف، وخطر الإصابة بالكدمات والنزيف، ولذلك يجب على الأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات النزيف الحذر عند استخدام زيت لسان الثور.
  • الذين يعانون من أمراض في الكبد: قد تزيد منتجات لسان الثور التي تحتوي على قلويات البايروليزيدين من سوء حالة أمراض الكبد.
  • الذين سيجرون العمليات الجراحية: قد تزيد عشبة لسان الثور من خطر النزيف أثناء الجراحة وبعدها، ولذلك يجب التوقُّف عن تناولها قبل أسبوعين على الأقلّ من موعد الجراحة المُقرّر.


التداخلات الدوائية

قد تتداخل عشبة لسان الثور من نوع (Borago officinalis L) مع بعض الأدوية؛ والتي نذكر بعضاً منها فيما يأتي:[٨][١٢]

  • الأدوية التي تزيد من تحلُّل الأدوية الأُخرى في الكبد: مثل:
    • الكاربامازيبين (بالإنجليزيّة: Carbamazepine).
    • الفينوباربيتال (بالإنجليزيّة: Phenobarbital).
    • الفينيتوين (بالإنجليزيّة: Phenytoin).
    • الريفامبين (بالإنجليزيّة: Rifampin).
    • الريفابوتين (بالإنجليزيّة: Rifabutin).
  • الأدوية المُضادة لتخثُّر الدم: مثل:
    • الأسبرين.
    • الكلوبيدوغريل (بالإنجليزيّة: Clopidogrel).
    • الديكلوفيناك (بالإنجليزيّة: Diclofenac).
    • الإيبوبروفين (بالإنجليزيّة: Ibuprofen).
    • النابروكسين (بالإنجليزيّة: Naproxen).
    • الدالتيبارين (بالإنجليزيّة: Dalteparin).
    • الإينوكسابارين (بالإنجليزيّة: Enoxaparin).
    • الهيبارين (بالإنجليزيّة: Heparin).
    • الوارفارين (بالإنجليزيّة: Warfarin).
  • الأدوية المُستخدمة أثناء العمليات الجراحية. مثل: أدوية التخدير.
  • مُضادات الالتهاب اللاستيرويدية: (بالإنجليزيّة: NSAIDs)؛ مثل:
    • الإيبوبروفين.
    • الإندوميثاسين (بالإنجليزيّة: Indomethacin).
    • النابروكسين.
    • البيروكسيكام (بالإنجليزيّة: Piroxicam).
    • الأسبرين.


أضرار أعشاب لسان الثور من جنس (Anchusa)

درجة الأمان

فيما يأتي توضيحٌ لدرجة أمان عشبة الثور من جنس (Anchusa) حسب مُختلف الفئات:[٧]

  • البالغون: تحتوي عشبة لسان الثور من جنس (Anchusa) طبيعياً على مواد قلويات البايروليزيدين الضارّة، والتي يُمكن أن تُسبّب السرطان، والعيوب الخلقية (بالإنجليزيّة: Birth defects)، وتلف الكبد من خلال منع تدفُّق الدم في أوردة الكبد، ولذلك يُعدّ استخدام المنتجات التي تحتوي على هذه المواد غالباً غير آمنٍ، وعلى الرغم من محاولة إزالة المواد الكيميائية السامّة الموجودة في هذه المنتجات للوصول إلى معايير نقاء معيّنة، وتسميتها بمنتجات (Hepatotoxic PA-free)، إلّا أنّه لا توجد معلوماتٌ كافيةٌ لتأكيد أمان تناولها عن طريق الفم، ولذلك يُنصح بتجنُّب استخدامها.
ويُعدّ استخدام هذه المنتجات على الجلد المجروح غالباً غير آمنٍ، حيث يُمكن امتصاص المواد الكيميائية الضارّة فيها بسرعة من خلال الجلد، ممّا قد يزيد خطر حدوث سُميةٍ خطيرةٍ في كامل الجسم، كما أنّه لا تتوفّر معلوماتٌ كافيةٌ لمعرفة أمان استخدام هذه المنتجات، أو المنتجات التي تحمل علامة (Hepatotoxic PA-free) على الجلد المجروح، ولذلك يُنصح بتجنُّب استخدامها.
  • الحامل والمُرضع: يُعدّ استخدام عشبة لسان الثور من جنس (Anchusa) غالباً غير آمنٍ أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية، فقد تُسبّب المواد الضارّة فيها حدوث تشوّهاتٍ خلقية، أو تلف الكبد في حال استخدامها أثناء الحمل كما ذكرنا سابقاً، بالإضافة إلى احتمالية انتقالها إلى حليب الأم وتأثيرها سلباً في الرُضّع، كما تجدر الإشارة إلى عدم توفّر معلوماتٍ كافيةٍ تؤكد أمان استخدام المنتجات الخالية من هذه المواد الضارّة والتي تحمل علامة (Hepatotoxic PA-free) أثناء فترة الحمل والرضاعة الطبيعية، ولذلك يُنصح بتجنُّب استخدامها في هذه الفترات.


محاذير الاستخدام

قد تزيد عشبة لسان الثور من جنس (Anchusa) سوءَ حالة أمراض الكبد؛ وذلك بسبب احتوائها على قلويات البايروليزيدين السامّة للكبد.[١٦]


التداخلات الدوائية

قد تتداخل هذه العشبة مع الأدوية التي تزيد من تحلُّل الأدوية الأُخرى في الكبد؛ مثل:[١٧]

  • الكاربامازيبين.
  • الفينوباربيتال.
  • الفينيتوين.
  • الريفامبين.
  • الريفابوتين.


أشكال عشبة لسان الثور

يمكن الحصول على عشبة لسان الثور بعدّة أشكال؛ والتي نذكر منها ما يأتي: [١٠][٥]

  • زيت لسان الثور: وكما ذكرنا سابقاً؛ فإنّه لا يجب تناول زيت لسان الثور، وإنّما استخدامه موضعياً، كما يجب تخفيفه باستخدام زيوتٍ ناقلة؛ كزيت جوز الهند أو الأفوكادو؛ للتقليل من حدوث تهيُّج الجلد، بالإضافة إلى ضرورة اختباره على جزءٍ صغيرٍ من الجلد، وذلك من خلال وضع كميةٍ صغيرةٍ منه على البشرة؛ للتحقق من أيّ ردود فعلٍ سلبية.
  • مكمّلات لسان الثور: تتوفّر مكمّلات لسان الثور في المتاجر الصحية والصيدليات بجرعاتٍ تتراوح ما بين 300-1000 مليغرام، إلّا أنّ هذه المكمّلات لا تُنظّمها إدارة الغذاء والدواء، ولذلك يُنصح باستخدام المكمّلات الخاضعة لاختبار الجودة من جهاتٍ موثوقة، بالإضافة إلى ضرورة استشارة أخصائيّ الرعاية الصحية عند استخدام هذه المكمّلات من قِبَل الأشخاص الذين يُعانون من حالاتٍ صحية، أو عند تناول أيّ نوعٍ من الأدوية، كما يجدر بالذكر أنّه تمت دراسة الجرعات الفموية ما بين 2000-4000 مليغرامٍ في اليوم للبالغين، وما بين 1000-2000 مليغرامٍ في اليوم للأطفال المُصابين باضطراباتٍ جلدية.
  • شاي لسان الثور: يُمكن تحضير شاي لسان الثور من أوراق الشاي المُعبّأة مسبقاً، أو يُمكن نقع 2 غرام من الأوراق المُجفّفة في كوبٍ واحدٍ من الماء المغلي، وتناوله 3 مراتٍ يومياً.


المراجع

  1. "Common Bugloss", www.nwcb.wa.gov, Retrieved 9-2-2021. Edited.
  2. "Classification for Kingdom Plantae Down to Species Anchusa azurea Mill.", www.plants.usda.gov, Retrieved 9-2-2021. Edited.
  3. Marisol Berti, Fischer Susana, Rosemarie L. Wilckens and others (6-2010), "Borage (Borago officinalis L.) Response to N, P, K, and S Fertilization in South Central Chile", Chilean Journal of Agricultural Research, Issue 2, Folder 70, Page 228-236. Edited.
  4. "Borage", www.extension.umd.edu, Retrieved 10-2-2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Borage", www.drugs.com, Retrieved 9-2-2021. Edited.
  6. "Borage", www.web.extension.illinois.edu, Retrieved 10-2-2021. Edited.
  7. ^ أ ب "ALKANNA", www.webmd.com, Retrieved 10-2-2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "BORAGE", www.rxlist.com, 17-9-2019، Retrieved 10-2-2021. Edited.
  9. Mary Fewtrell, Rebecca Abbott, Kathy Kennedy, and others (1-4-2004), "Randomized, double-blind trial of long-chain polyunsaturated fatty acid supplementation with fish oil and borage oil in preterm infants", The Journal of Pediatrics, Issue 4, Folder 144, Page 471-479. Edited.
  10. ^ أ ب ت Rachael Link (2-4-2020), "What Is Borage? All You Need to Know"، www.healthline.com, Retrieved 10-2-2021. Edited.
  11. ^ أ ب Jonathan Arm, Joshua Boyce, Lin Wang, and others (2-10-2013), "Impact of botanical oils on polyunsaturated fatty acid metabolism and leukotriene generation in mild asthmatics", Lipids in Health and Disease, Issue 1, Folder 12, Page 1-11. Edited.
  12. ^ أ ب ت "Borage", www.emedicinehealth.com, 17-9-2019، Retrieved 10-2-2021. Edited.
  13. ^ أ ب Shoko KANEHARA, Toshio OHTANI, Koji UEDE, and others (7-12-2007), "Clinical effects of undershirts coated with borage oil on children with atopic dermatitis: A double‐blind, placebo‐controlled clinical trial", The Journal of Dermatology, Issue 12, Folder 34, Page 811-815. Edited.
  14. ^ أ ب ت ث ج "BORAGE", www.webmd.com, Retrieved 10-2-2021. Edited.
  15. "Borage, raw", www.fdc.nal.usda.gov, 1-4-2019، Retrieved 10-2-2021. Edited.
  16. "ALKANNA", www.rxlist.com, 17-9-2019، Retrieved 10-2-2021. Edited.
  17. "Alkanna", www.emedicinehealth.com, 17-9-2019، Retrieved 10-2-2021. Edited.