كيف أقضي نهار رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ١١ أغسطس ٢٠١٦
كيف أقضي نهار رمضان

شهر رمضان

شهر رمضان شهر القرآن والتسابق إلى رضوان الله عز وجل، وفيه يكون اغتنام الطاعات والعبادات. هو موسمٌ من مواسم العبادات التي يتضاعف فيها الأجر والثواب، وتغفر فيها الذنوب والزلّات. أيامٌ معدودات، والعاقل من يغتنم كل دقيقةٍ من دقائقها الثمينة، ويتحاشى التقصير وتضييع الوقت في اللهو واللعب وما لا فائدة منه.


الصيام

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كل عمل ابن آدم له؛ الحسنة بعشر أمثالها، إلى سبعمائة ضعف، قال الله عز وجل: إلّا الصوم فإنّه لي وأنا أجزي به) متفق عليه. الصيام ركنٌ من أركان الإسلام، وفريضةٌ على كل مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ راشدٍ، فرضه الله عزّ وجل في السنة الثانية للهجرة. حِكَم الصيام عظيمةٌ وجليلةٌ؛ منها تحقيق التقوى حيث قال الله عزّ وجل في كتابه العزيز: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [سورة البقرة - آية 183]، والتّقوى هي فعل ما أمر الله عزّ وجل به، واجتناب ما نهى عنه.


كيف أقضي نهار رمضان

  • إخلاص النيّة والعبادة لله تعالى، وصيام نهار رمضان وقيام ليله إيماناً واحتساباً وذلك لتحصيل الأجر كاملاً بإذن الله تعالى.
  • استشعار عظمة الله تعالى ومراقبته.
  • غضّ البصر عن المحرّمات كلها.
  • حفظ اللسان عن الغيبة والنميمة والكلام البذيء والجارح.
  • حفظ النفس عن ارتكاب الذنوب والآثام.
  • الحذر من ارتكاب المحرمات وكل مانهى الله ورسوله عنه.
  • الحرص على أداء الصلوات المفروضة وسننها في أوقاتها وعدم تأخيرها.
  • أداء سنة صلاة الضحى.
  • اغتنام أوقات الإجابة بالدعاء وخاصّةً عقب الصّلوات المفروضة وعند الإفطار.
  • الإكثار من ذكر الله تعالى في الأوقات كلها.
  • قراءة أذكار الصباح والمساء.
  • الإكثار من الصلاة على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.
  • الإكثار من تلاوة القرآن الكريم والاشتغال به تفسيراً وحفظاً وتعليماً.
  • القيلولة لبعض الوقت لتُعين على قيام الليل ومناجاة الله تعالى.
  • برّ الوالدين والإحسان لهما والمسارعة إلى طاعتهما.
  • الإعراض عن المسيء وإسداء النصح له، والصبر على الأذى.
  • صلة الأرحام والتودّد لهم بالزيارة أو بالاتصال الهاتفي إن تعذّرت الزيارة.
  • معاملة الناس معاملةً حسنةً قولاً وعملاً.
  • أداء العمل المنزلي على أكمل وجهٍ وإتقانه.
  • أداء العمل خارج المنزل بلا كسلٍ ولا إهمال.
  • مساعدة الفقراء والمحتاجين وتفقد أحوالهم.
  • تقديم الصدقات سراً لمستحقيها.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.


ماذا بعد رمضان

ما ذُكر سابقاً ليس مخصوصاً بشهر الصيام فحسب؛ بل يجب تعويد النفس على فعل الطاعات وعدم تضييع الأقات في الشهور كلها؛ فرمضان مدرسةٌ يتعلّم فيها المرء كيف يُطبّق العبادات في سائر أيام حياته، ولهذه الغاية السامية خلقه الله عزّ وجل، وباشتغاله بها تصفو حياته ويعيش في رغدٍ ونعيمٍ سرمدي حتى يلقى وجه ربه الكريم.