مراحل تطور داء السيدا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ١٦ أبريل ٢٠١٧
مراحل تطور داء السيدا

مراحل تطور داء السيدا

داء السيدا أو الإيدز أو مرض نقص المناعة المكتسبة HIV؛ عبارة عن فيروس ينتشر عن طريق سوائل الجسم ويؤثر على خلايا الجهاز المناعي التي تعرف باسم CD4 أو خلايا T المساعدة، ومع مرور الوقت يدمر الفيروس العديد من الخلايا حتى يصل الجسم إلى مرحلة يفقد فيها قدرته على محاربة العدوى والأمراض المختلفة.


مراحل تطور داء السيدا

مرحلة الإصابة الحادة

بعد أسبوعين إلى أربعة أسابيع من العدوى بفيروس HIV تتطور لدى الكثير من المصابين أعراض شبيهة بأعراض مرض الإنفلونزا تشمل التهاب الحلق، والحمى، والصداع، والتعب، كما يتم خلال هذه الفترة إنتاج كميات كبيرة من الفيروس في الجسم ومهاجمة خلايا CD4 وبالتالي يقلّ تعداد هذه الخلايا، ومن ثم يحاول الجسم محاربة الفيروس لرفع عدد خلايا CD4، لكنه لا يعود إلى مستوياته قبل الإصابة ويشكل على الأقل 29% من إجمالي الخلايا الليمفاوية.


مرحلة الكمون السريري

في هذه المرحلة يتطور الفيروس ويتكاثر ببطء من دون وجود أي أعراض تشير إلى الإصابة بالفيروس، وتستغرق هذه المرحلة حوالي عشر سنوات دون أي رعاية وفي بعض الحالات عشرات السنين وحالات قليلة تصل إلى سنة أو سنتين في حال كان الفيروس يتطور بشكل سريع، ويكون المرضى خلال هذه المرحلة حاملين للفيروس الكامن وقادرين على نقله لأشخاص أصحاء.


مرحلة الإصابة بفيروس نقص المناعة

في هذه المرحلة يتضرر جهاز المناعة ويصبح ضعيفاً وبالتالي يكون الجسم أكثر عرضةً للإصابة  بالالتهابات والتلوثات الانتهازية، وعندما ينخفض عدد خلايا CD4 لتشكل أقل من 14% من إجمالي الخلايا الليمفاوية تظهر الأعراض التي تشير إلى الإصابة بداء السيدا، مثل الإسهال الحاد، والحمى الحادة، والزكام المزمن، ونقص في الوزن، والتعرق الليلي، وظهور حبيبات على الشفتين.


العوامل التي تؤثر على ردة فعل مريض السيدا

في معظم الحالات كلّما كان عدد خلايا CD4 كبيراً قلّ احتمال الإصابة بأي أمراض انتهازية تصيب الجسم بسبب ضعف الجهاز المناعي، وغالبية المرضى الذين لا يتلقون العلاج يقلّ تعداد خلايا CD4 لديهم، وتختلف ردّة فعل أجسامهم بناءً على الانخفاض في تعداد هذه الخلايا وعلىعدّة عوامل منها: التركيب الجيني وصحّة المريض قبل عدوى HIV، ووقت تشخيص العدوى، والعلاج الذي تلقاه والنظام الغذائي الذي يتبعه.


علاج داء السيدا

لا يتوفر علاج كامل للداء أو حتى لقاح لمنع دخول الفيروس إلى الجسم، بسبب قدرة الفيروس على تغيير غشائه ومنع الأدوية من اختراقه والقضاء عليه، وقد تمّ رصد نوعين HIV1 ,HIV2 وثلاث فئات M ,N ,O والعديد من الأصناف التي تختلف باختلاف القارات، لذلك يتم إعطاء المرضى أنواع معينة من الأدوية يقتصر مفعولها على تثبيط الفيروس ومنع تكاثره.


طرق الوقاية من داء السيدا

  • تجنب العلاقات الجنسية غير الآمنة وفي غير إطار الزواج، والعلاقات الجنسية الشاذة.
  • استخدام العازل الذكري أو الأنثوي عند القيام بالعلاقات الجنسية.
  • تجنّب استخدام الأدوات الحادة غير المعقمة.
  • تجنّب استخدام الإبر المستعملة.
  • تجنّب تبادل الأدوات الشخصية مثل: مقص الأظافر، وفرشاة الأسنان، وشفرة الحلاقة.
  • تجنّب الحمل أو الإرضاع في حال كانت المرأة حاملة للفيروس، حيث ينتقل الفيروس إلى الجنين.
  • الحرص على فحص الدم قبل نقله إلى أيّ مريض للتأكّد من خلوّه من أيّ فيروسات.