معلومات عن دولة كمبوديا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٧
معلومات عن دولة كمبوديا

دولة كمبوديا

تضم دولة كمبوديا مناطق طبيعية خلابة، إذ تعدّ من الدول القديمة التي اكتشفت منذ القرن الثاني للميلاد، كما خضعت لحكم الكثير من المماليك وحتى الاستعمار الفرنسي، ولهذا فهي غنية بالكثير من المواقع الأثرية والسياحية على حد سواء، والتي سنتعرف عليها من خلال هذا الموضوع.


موقع كمبوديا

تقع مملكة كمبوديا أو ما كان يعرف سابقاً بدولة كمبوتشيا جنوب شرق آسيا، وهي محاطة بدول عديدة من جميع الجهات الحدودية، حيث يحدها من الغرب والشمال الغربي تايلاند، ومن الشمال لاوس، ومن الشرق والجنوب الشرقي دولة فيتنام، ويحدها من الجنوب الخليج التايلندي.


لمحة تاريخية عن كمبوديا

كانت كمبوديا خلال القرن الثاني الميلادي مركزاً لمملكة فونان (Funan)، إلا أنها انهارت مع نهاية القرن الثامن الميلادي، ثمّ سيطر الخميرين على كمبوديا ما بين القرنين التاسع والخامس عشر الميلاديين وأصبحت مدينة أنگكور عاصمةً للبلاد، ولكن في سنة 1863م أصبحت كمبوديا محمية فرنسية، ثمّ احتلت من قبل اليابان ما بين عامي 1941 و1945، واستمر الاحتلال حتى استقلت كمبوديا عن فرنسا سنة 1953، وتولى حكم البلاد نورودوم سيهانوك حتى عام 1970 وتم إلغاء ملكيته، وسيطر الكمبوديون الشيوعيين على البلاد عام 1979 حيث تولوا حكم البلاد.


المدن الرئيسية في كمبوديا

تعتبر مدينة بنوم بنه عاصمة المملكة وأكبر مدنها، بالإضافة إلى كونها المركز الاقتصادي، والتجاري، والصناعي، أما مدينة سييم ريب الواقعة بمحاذاة أطلال انجكور وات المعروفة، فتعتبر بوابة منطقة الأنغكور، والوجهة السياحية الرئيسية في كمبوديا، بالإضافة إلى مدينة باتامبانغ التي تعتبر أكبر مدن غربي كمبوديا، الشهيرة بإنتاج الأرز، ومدينة سيانوكفيل الساحلية، التي يوجد فيها ميناء بحري رئيسي ومنتجع الشاطئ المعروف.


المساحة والسكان في كمبوديا

تبلغ مساحة كمبوديا ما يقارب 181,035كم² أي حوالي 69,898 ميلاً مربعاً، ووصل تعداد سكانها إلى ما يزيد على أربع عشرة مليون نسمة معظمهم من عرقية الخمير، كما يطلق على مواطني كمبوديا مسمى (الكمبودي) أو (الخمير)، وتعتبر الديانة البوذية الثيرافادية ديانة معظم الكمبوديين، إلا أن هناك عدداً كبيراً من المسلمين التشام، بالإضافة إلى عرقيات مختلفة أخرى، مثل: العرقية الصينية، والفيتنامية.


الاقتصاد في كمبوديا

تعتبر الزراعة من أهم القطاعات الاقتصادية في كمبوديا، حيث تشكل الدخل الرئيسي لأكثر من 59% من السكان، ويعتبر محصول الأرز من أشهر المزروعات في البلاد، بالإضافة إلى قطاع الصناعات الأخرى، مثل: صناعة الثياب، والقطاع السياحي، والبناء، وقد تم في سنة 2005 العثور على عدة مواقع من النفط والغاز الطبيعي الموجودة أسفل المياه الإقليمية لكمبوديا.


السياحة في كمبوديا

تعتبر السياحة المصدر الاقتصادي الثاني للبلاد من حيث العملات الصعبة بعد صناعة النسيج، إذ إن هناك الكثير من الأماكن السياحية في البلاد مثل، شواطئ سيهانوكفيل في الجنوب، وكامبوت وكب، ومحطة بوكور هيل.


المأكولات في كمبوديا

يعتبر الأرز من أشهر المأكولات في كمبوديا، بالإضافة إلى الأسماك التي يقوم السكان بتخزينها لفترات طويلة لكونها جزءاً مهماً من النظام الغذائية لهم، ويضم المطبخ الكمبودي الفاكهة الاستوائية، والكثير من أنواع الشوربات الشعيرية، كما تأثر المطبخ الكمبودي بالمطبخ الفرنسي مثل، الخبز الفرنسي المحمص مع الكاري الأحمر.