العناصر الغذائية ومصادرها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥١ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٦
العناصر الغذائية ومصادرها

التغذية

كل إنسان بحاجة لتناول الطعام الغني بالعناصر الغذائية المختلفة، حتى يستطيع الجسم القيام بوظائفه على أكمل وجه، حيث تقسم العناصر الغذائية إلى مجموعات وهي مجموعات الوقاية، والأملاح المعدنية، والبناء، والطاقة، وسنتناول فيما يلي أهمّ عناصر هذه المجموعات، ومصادرها، وفوائدها.


مصادر العناصر الغذائية

الكربوهيدرات

مصادرالكربوهيدرات هي : السكر النقي، والعنب، والتين، والعسل، والمربى، والبلح، والألياف الموجودة في بعض الفواكه والخضروات كالجوافة، والتفاح، والطماطم، والنشويات الموجودة في الحبوب والخبز.


من فوائد الكربوهيدرات أنّها تعدّ المصدر الرئيسي الذي يمدّ الجسم بالطاقة، وتحافظ على البروتين للقيام بوظيفته الأساسية في بناء أنسجة الجسم، والمحافظة على نسبته في الجسم تمنع من زيادة تكوّن الأجسام الكيتونية في الدم والتي لها تأثير ضارّ، كما تساعد على هدم الدهون في الجسم، وتنظيم عمليات الإخراج بسبب وجود الألياف، واتحاد أحد مشتقات الجلوكوز مع السموم الكيميائيّة الموجودة في الكبد، وتحويلها إلى فضلات يتم التخلص منها عن طريق الإخراج.


الدهون

مصادر الدهون إما أن تكون نباتية أو حيوانية ومن أمثلتها: الزيوت، والسمن الصناعي، والزيوت الموجودة في بعض الخضروات، والزبدة، والسمن، والدهون المخفية في المنتجات الحيوانية.

من فوائد الدهون أنها تعدّ مصدر مركّز يمد الجسم بالطاقة، وامتصاص ونقل المواد الموجودة في الدهون كفيتامينات ( أ، هـ، د، ك )، وحماية القلب، والكلى، والكبد نتيجة وجود بعض الدهون حولها، والمحافظة على درجة حرارة الجسم الداخلية، وحمايته من الصدمات، وإمداد الجسم بالأحماض الدهنية، والشعور بالشبع لأطول فترة ممكنة.


البروتينات

مصادر البروتينات إما أن تكون نباتية أو حيوانيّة ومن أمثلتها: الحبوب، والبقول، والبطاطس، والألبان ومشتقاتها، واللحوم بأنواعها، ومن فوائد البروتينات أنها تعدّ ضرورية لعملية النمو ولا يمكن الاستغناء عنها بالدهون أو الكربوهيدرات، وتفيد في تجديد الخلايا، ومقاومة الجسم للأمراض، وبناء أنسجة الجسم وتعويض التالف منها، ونقل المعادن كالكالسيوم، والحديد إلى كافّة أنحاء الجسم.


الفيتامينات

تقسم الفيتامينات إلى أنواع عديدة وسنتناول فيما يلي كلّ نوع بالإضافة إلى فوائده:

الفيتامين مصادره فوائده
فيتامين أ الخضار الورقية الجزر، وزيت كبد الحوت، والكبد، والزبدة، وصفار البيض، وزيت النخيل. تقوية جهاز المناعة، والمحافظة على سلامة الجلد، ومصدر من مصادر الأكسدة.
فيتامين هـ الزيوت النباتية، والحبوب الكاملة، والخضار ذات اللون الداكن مضاد للأكسدة.
فيتامين ك الحليب، والخضار الورقية تكوين البروتين المسؤول عن تجلط الدم، وتكوين البروتينات التي تساعد على ترسيب الكالسيوم في العظام.
فيتامين د الكبد، والزبدة، وصفار البيض، وأشعة الشمس المساعدة على امتصاص الكالسيوم والفسفور من الأمعاء، وتنظيم مستوياها في الجسم
فيتامين ج الطماطم، والجوافة، والخضار الورقية امتصاص الحديد، والمساعدة على التئام الجروح، ويعتبر مضاداً للأكسدة
فيتامين B1 اللحوم، والبقوليات، والحبوب الكاملة المحافظة على سلامة الأعصاب، وشهية طبيعيّة
فيتامين B2 الحليب ومشتقاته، واللحوم، والخضار الورقية، والحبوب الكاملة المحافظة على سلامة الجلد والعين، ويدخل في تركيب الإنزيمات المسؤولة عن تمثيل الجلوكوز
فيتامين B6 اللحوم، والحبوب، والبقوليات، والخضروات بناء وهدم الأحماض الأمينيّة
حمض الفوليك وفيتامين B12 الخضروات الخضراء واللحوم الوقاية من الإصابة بالأنيميا


الأملاح المعدنية

تنقسم الأملاح المعدنية إلى عدة عناصر سنتناولها فيما يلي:

الملح المعدني مصادره فوائده
الكالسيوم الألبان ومنتجاته، وبعض الفواكه والخضار بناء العظام والأسنان، ومفيد في انقباض العضلات، وتجلّط الدم
الحديد البقوليات الجافة، وصفار البيض يدخل في تكوين هيموجلوبين الدم
الزنك البيض، واللحوم، ومنتجات الألبان، والحبوب المساعدة على التئام الجروح، والمحافظة على سلامة العظام
النحاس القهوة، والشاي، والمكسرات يدخل في تكوين بعض الإنزيمات اللازمة لتمثيل الحديد في الدم
المغنيسيوم الخضار الورقية تنظيم حركة العضلات
الصوديوم ملح الطعام، واللحوم، والأطعمة المصنعة تنظيم سوائل الجسم
اليود الأغذية البحريّة بأنواعها ومنها السمك، وملح الطعام يدخل في تركيب هرمونات الغدة الدرقيّة