فوائد الثوم والجرجير للشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ٢٦ فبراير ٢٠١٧
فوائد الثوم والجرجير للشعر

الثوم والجرجير للشعر

يعتبر الجرجير أحد الخضروات الورقية الخضراء، يؤكل نيئاً، ويستخدم في تحضير عدد كبير من أنواع السلطات المختلفة، وله العديد من الفوائد لجسم الإنسان؛ وذلك لغناه بالفيتامينات خاصة فيتامين ج، والالياف، ومضادات الأكسدة كالكاروتين وغيرها، كما اشتهر الجرجير عند المصريين القدماء والرومان بأنّه دواء الحُب؛ كونه مُثيراً للشّهوة الجنسية، أمّا الثوم فهو من النباتات العشبية المعروفة بخصائصها العلاجية والوقائية، ويتركب الثوم بشكلٍ أساسيّ من مركبات محتوية على الكبريت إضافة إلى الأحماض الأمينيّة، وفي هذا المقال سنذكر فوائد الجرجير والثوم، وكيف يفيد استعمالهما الشعر.


فوائد الجرجير والثوم للشعر

  • تقوية بصيلات الشعر ومنع تساقطه، بسبب احتواء الثوم على مركب الأليسين الكبريتي.
  • تنشيط الدورة الدموية الواصلة إلى فروة الرأس وتقويتها، والتخلّص من القشرة الموجودة فيها.
  • التخلّص من القمل.
  • تغذية الشعر وفروة الرأس وذلك بسبب احتوائهما على الفيتامينات المختلفة وخاصة فيتامين ب المركب.
  • تطويل الشعر وتكثيفه وإعطائه بريقاً ولمعاناً.


طرق استخدام الثوم والجرجير للشعر

الجرجير وزيت الزيتون

نطحن حزمة من أوراق الجرجير في وعاء الخلاط، ثم نضيف كمية متساوية من زيت الثوم وزيت الزيتون إليها ونخفق جيداً، بعدها نترك المزيج في مكان بارد لمدة يومين حتى يختمر، ونضع على الشعر كمية كافية لمدة ساعتين تقريباً، وبعد مرور هذا الوقت نغسل الشعر بالماء الفاتر والشامبو، والخليط المتبقي نضعه في الثلاجة إلى حين استخدامه مرة أخرى.


الجرجير وزيت الخروع

نطحن حزمة من الجرجير مع رأس من الثوم الذي تم هرسه مسبقاً مع ملعقة من زيت الخروع وملعقتين من مغلي النعناع حتى نحصل على مزيج متماسك نضعه على الشعر الرطب وندلك فروة الرأس به جيداً عدة دقائق، ونتركه لمدة نصف ساعة تقريباً ثم نغسل الشعر بالماء الدافئ والشامبو، ونكرر التجربة مرة أسبوعياً.


الجرجير لتطويل الشعر

  • نضع ضمة جرجير في الخلاط الكهربائي ونخلطها للتتشكل كعجينة.
  • نضع العجين الناتج على فروة الرأس.
  • نرتدي غطاءً بلاستيكياً على الشعر لمدة أربع ساعات.
  • نغسل الشعر ونستخدم الوصفة أربع مرات في الأسبوع.


فوائد الجرجير والثوم العامة

  • معالجة ضغط الدم المرتفع.
  • تقليل خطر الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية عن طريق إفراز مادة البروستاجلاندين التي تمنع تكتل الصفائح الدموية في الأوعية الناقلة لها، كما يخفض من نسبة الكولسترول في الدم.
  • تقليل فرص حدوث أنواع السرطانات المختلفة وخاصة الجهاز الهضمي، بسبب وجود مضادات الأكسدة في الثوم، والألياف في الجرجير.
  • معالجة أمراض القولون العصبي وعُسر الهضم.
  • تقوية الذاكرة وتعزيز القدرات الذهنية خصوصاً الحفظ.
  • منع تضخم الغدة الدرقية وتعزيز وظيفتها.
  • المحافظة على صحّة العظام؛ لاحتواء الجرجيرعلى كمية جيدة من الكالسيوم.