فوائد العنب الأسود

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٧ ، ١٠ مايو ٢٠١٩
فوائد العنب الأسود

العنب الأسود

تعود زراعة العنب إلى 6500 سنةٍ قبل الميلاد، ويُعدُّ العنب من الفاكهة الغنية بالمغذيات، ومضادات الأكسدة، وتتميز بطعمها الحلو، إلا أنَّ سعراتها الحرارية منخفضة، كما أنَّها خاليةٌ من الدهون تقريباً، وتتحول ثمار العنب الناضجة على الكروم إلى اللون الأخضر، أو الأسود، أو الأرجواني، أو الأحمر، ومن الجدير بالذكر أنَّ بعض أنواع العنب تحتوي على البذور، كما تتميز هذه الأنواع بطعمها الأكثر حلاوة من الأنواع الأخرى التي لا تحتوي على بذور.[١][٢]


فوائد العنب الأسود

تُعدُّ العناصر الغذائية المهمة التي يحتوي عليها العنب بشكل عام مسؤولةً عن العديد من الفوائد الصحية، ومن أبرز هذه الفوائد ما يأتي:[٣]

  • امتلاك قيمة غذائية عالية: إذ يُعدُّ العنب مصدراً غنياً بالألياف، والبوتاسيوم، والعديد من الفيتامينات، والمعادن، ويعتبر البوتاسيوم مهماً في دعم صحة القلب، حيث توصي جمعية القلب الأمريكية بزيادة تناول البوتاسيوم، وتقليل استهلاك الصوديوم، ويرتبط زيادة استهلاك البوتاسيوم أيضاً بالحماية من فقدان الكتلة العضلية، والحفاظ على كثافة المعادن في العظام، كما يُعدُّ العنب مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة التي ترتبط بالعديد من الفوائد الصحيّة.
  • إمكانية مكافحة لمرض السرطان: إذ يحتوي العنب على مركبات متعددة الفينول؛ التي تُعدُّ من مضادات الأكسدة الفعّالة، وأبرز هذه المضادات هو مركب الريسفيراتول (بالإنجليزيّة: Resveratrol)؛ حيث تشير الدراسات المخبرية إلى أنَّ هذا المركب قد يكون قادراً على إبطاء، أو الوقاية من نمو الأورام في الكبد، والمعدة، والثدي، والقولون، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ العنب يحتوي على الكيرسيتين (بالإنجليزيّة: Quercetin)؛ وهو من مركبات الفلافونويد التي تمتلك خواصاً مضادةً للالتهابات، مما قد يساهم في الوقاية أو إبطاء انتشار السرطان حسب ما اقترحه الدراسات.
  • المساهمة في الوقاية من الإصابة بأمراض القلب: إذ إنَّ محتوى العنب من الريسفسراتول والكيرسيتين قد يُخفض من خطر الإصابة بتصلب الشرايين، وقد يحمي الجسم من أضرار الكوليسترول الضار، وهذا ما تشير إليه الدراسات القائمة على الحيوانات، ولكن هذه الدراسات غالباً ما تستخدم جرعات أعلى من هذه الفلانونويدات مقارنةً بما يستهلكه الإنسان عادةً، ولهذه الفلافونويدات تأثيرات تثبط تراكم الصفائح الدموية، وتُقلل ضغط الدم، وتحدّ من خطر عدم انتظام ضربات القلب.
  • المساهمة في الوقاية من اعتلال الأعصاب السكري: (بالإنجليزيّة: Diabetic neuropathy)؛ حيث تشير الدراسات إلى أنَّ الريسفيراتول الموجود في العنب يمتلك تأثيراً وقائياً قد يساهم في الحماية من هذا الاعتلال، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات تشير إلى أنَّ الريسفيراترول قد يحمي أيضاً من اعتلال الشبكية؛ الذي قد يؤثر بشدةٍ في الرؤية، ومن الجدير بالذكر أنَّ الاعتلال العصبي السكري، واعتلال الشبكية من المشاكل التي قد تؤدي إلى ضعف السيطرة على مرض السكري.
  • المساعدة على الوقاية من الإمساك: إذ يمكن للعنب أن يساهم في تقليل خطر الإصابة بالإمساك؛ وذلك لمحتواه من الألياف، والماء؛ اللذان قد يساعدان على تنظيم حركة الأمعاء.
  • احتمالية الوقاية بأمراض العيون: على الرغم من أنَّ الدراسات ما تزال غير شاملةً، ومعظمها قائمٌ على الدراسات الحيوانية، والخلايا الشبكية المخبرية، إلا أنَّ هذه الدراسات تقترح أن مركب الريسفيراتول الموجود في العنب قد يقي من الإصابة بالعديد من أمراض العيون؛ وذلك لخواصه المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ هناك أدلةٌ تشير إلى أنَّ تناول مستخلصات بذور العنب قد يساعد على تقليل إجهاد العيون.[٤][٥][٦]
  • المساهمة في علاج القصور الوريديّ المزمن: (بالإنجليزيّة: Chronic venous insufficiency)؛ وهي حالةٌ مرضيةٌ تنتج عندما لا يعمل الجدار الوريدي، أو الصمامات في عروق الساق بشكلٍ فعالٍ لينتج عنه تجمع الدم في الأوردة نتيجةً لصعوبة عودة الدم من الساقين للقلب، وتتمثل أعراض هذه الحالة بانتفاخٍ أسفل الساقين، والإحساس بالتعب، والوخز، أو الحكة فيهما، وتشير بعض الدراسات العلمية القليلة إلى أنَّ مستخلص بذور العنب قد يساهم في التقليل من بعض أعراض هذه الحالة؛ مثل: الحكة، والتشنج الليليّ، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذه الأدلة لا تُعدُ كافيةً لإصدار التوصيات باستخدامه.[٧][٨]
  • المساعدة على تأخير الشيخوخة: فقد يساعد احتواء العنب على الريسفيراتول على تنشيط الجينات، والخلايا على البقاء، مما يؤخر، ويقي من تطور الأمراض المرتبطة بالسن، بالإضافة إلى ذلك فإنَّ العنب يحتوي على حمض اللينولينيك (بالإنجليزيّة: Linolenic Acid)؛ الذي يُعدُّ من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة الموجودة بشكلٍ كبيرٍ في البشرة، وتشير الدراسات إلى أنَّ زيادة استهلاك هذه الدهون ترتبط بالحدّ من الالتهابات الجلدية، ومن الجدير بالذكر أنَّ بعض العلاجات الشعبية كانت تتضمن تطبيق مسحوق العنب على البشرة بغرض إعادة إشراق البشرة الجافة.[١]
  • المساعدة على الوقاية من الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي: (بالإنجليزيّة: Metabolic syndrome)؛ وهو مصطلحٌ يشمل مجموعةً من عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكري، والسكتة الدماغية، وتتضمن هذه العوامل امتلاك محيط خصرٍ كبيرٍ، وارتفاعاً في مستويات الدهون الثلاثية، وضغط الدم، ونسبة السكر في الدم للأشخاص المصابين بهذه المتلازمة، وقد يُساعد تناول الأطعمة الغنيّة بالمركبات متعددة الفينول؛ مثل: العنب على تحسين مستويات الكوليسترول، وضغط الدم في الجسم، وبالتالي الوقاية من الإصابة بهذه المتلازمة.[١]


القيمة الغذائية للعنب الأسود

يُوضّح الجدول الآتي ما يحتويه 100 غرامٍ من العنب من العناصر الغذائية:[٩]

العنصر الغذائي الكمية
السعرات الحرارية 57 سعراً حرارياً
الماء 84.29 مليليتراً
البروتين 0.81 غرام
الدهون 0.47 غرام
الكربوهيدرات 13.93 غراماً
الألياف 3.9 غرامات
الكالسيوم 37 مليغراماً
الحديد 0.26 مليغرام
المغنيسيوم 14 مليغراماً
الفسفور 24 مليغراماً
البوتاسيوم 203 مليغرامٍ
الصوديوم 1 مليغرام
الزنك 0.11 مليغرام
فيتامين ج 6.5 مليغرامات
فيتامين أ 67 وحدة دولية


المراجع

  1. ^ أ ب ت Annette McDermott (28-4-2016), "Are Grapes Good for You?"، www.healthline.com, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  2. Sheryl Salomon (30-8-2018), "A Detailed Guide to Eating Grapes and Reaping Their Possible Health Benefits"، www.everydayhealth.com, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  3. Megan Ware (15-11-2017), "What are the health benefits of grapes?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  4. Christina Bola, Hannah Bartlett, Frank Eperjesi (21-3-2014), "Resveratrol and the eye: activity and molecular mechanisms"، www.link.springer.com, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  5. "GRAPE", www.rxlist.com, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  6. "GRAPE", www.webmd.com, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  7. Cathy Wong (26-12-2017), "Grape Seed Extract for Chronic Venous Insufficiency"، www.verywellhealth.com, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  8. "Chronic Venous Insufficiency (CVI)", www.my.clevelandclinic.org, 14-2-2019, Retrieved 13-4-2019. Edited.
  9. "Basic Report: 09129, Grapes, muscadine, raw a ", www.ndb.nal.usda.gov, Retrieved 13-4-2019. Edited.