ضعف البصر وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٥ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٦
ضعف البصر وعلاجه

البصر

أنعم اللّه علينا بنعمةِ البصر المهمةِ، والتّي يجب المحافظة عليها لتجنبِ فقدانها، فالكثير من الأشخاص فقدوا هذه النّعمة بسبب إهمالهم، وعدم رعايتهم لها، والبعض فقدها رغماً عنه، ولقد أصبحت مشكلةُ ضعف البصر من المشاكل التّي يعاني منها أغلب الأشخاص في جميع أنحاء العالم، حيث تكون رؤيةُ الأشياءِ بشكلٍ غير واضح، فالشّكل الطّبيعيّ لرؤيةِ الأشياءِ بوضوح يجب أن تقع الأشعةُ الضّوئية على عدسةِ العين فوق نقطةِ الشّبكية، وما يحدث في حالةِ ضعف البصر هو وقوعُ الأشعة الضّوئية أمام الشّبكيّة أو خلفها، فتحتاج العين لوجودِ عدسةٍ تعمل على تجميع الأشعةِ وإسقاطها على الشّبكيّة.


أعراض ضعف البصر

  • وجود صعوبةٍ في القراءةِ، والكتابة.
  • عدم رؤية الألوان بشكلٍ جيد وتغيرها.
  • رؤيةُ هالاتٍ حول الأضواءِ وخاصّةً الأضواء القريبة.
  • وجود عتامةٍ في العين بشكلٍ واضح.
  • وجود القليل من الحولِ وبشكلٍ متقّطع.
  • دعك العينين بشكلٍ مستمرٍ دون سببٍ، خاصّةً عند الأطفال.


أسباب ضعف البصرِ وعلاجه

تختلف الأسباب في ضعف البصر، من وجود التّهابٍ في أحد أجزاءِ العين، أو الإصابةِ بمرضِ ضمور العصب البصريّ، وقد يكون ضعف البصرِ ناتجاً عن سبب وراثيّ أو وجودِ خطأ في الإنكساريّة، فلا بدّ من عملِ فحصٍ للبصرِ عند الشّعور ببعض أعراض ضعفِ البصر عند طبيبِ العيون المختصّ.


يقوم الطبيب بوصفِ العلاج المناسب، والنّظارة ِالمناسبة حسب معرفةِ سبب المشكلة، ومن الممكن أن يقوم طبيبُ العيون بوصفِ عدساتٍ لاصقةٍ للأشخاص الذّين لا يفضلون ارتداء النّظارات، فستعمل النّظارةُ أو العدساتُ على تصحيح الأخطاء البصريّة.


من الممكن اللّجوء إلى تصحيح البصرِ وعلاج ضعفه باستخدام اللّيزر، ففي حالةِ قصرِ النّظر يقومُ الطّبيب بتسليط اللّيزر على الجزء المركزيّ من القرنيّة لجعلها أكثر تسطحاً، وكشط درجةٍ صغيرةٍ من الجزء العلويّ للقرنية، ويختلف الأمر في حالةِ طول النّظر؛ حيث يتم كشط الجزءِ الطّرفي أو الخارجيّ من القرنيةِ .


الوقاية من ضعف البصر

هناك العديد من الأمور الخاطئةِ التّي يجب تجنبها لتجنب ضعف البصر؛ كتجنب الاستلقاء عند مشاهدةِ التّلفازِ، أو الجلوس بالقرب منه، وتجنب الجلوس لفترةٍ طويلةٍ أمام التّلفاز، أو الكمبيوتر، والهواتف النّقالة، والجلوس بوضعٍ صحيحٍ عند القراءةِ، ومن المهمِ تناول الخضار والفواكه التّي تعمل على تقويةِ البصرِ؛ كالجزر، والعنب الأسودِ؛ لاحتوائه على كميةٍ كبيرةٍ من مادة الأنثوسيانين المفيدِ لتقوية البصر، واللّفت والخضار الورقيّة وصفارِ البيض، والمكسرات، التّي تحتوي على مادة اللّوتين والشّوكولاتة الدّاكنةِ، ولحم الدّيك الرّوميّ، والأفوكادو، والثّوم الذي يخفّض الكولسترول، ويزيد من تدفق الإمداد الدّمويّ للعين.