ضعف نظر الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٥ ، ٢٨ مايو ٢٠١٧
ضعف نظر الأطفال

ضعف نظر الأطفال

يولد الطفل غير قادرٍ على الرؤية بشكل واضح، ويمكن ملاحظة وجود حَوَل متقطّع في عينيه، ويتطوّر بصره كلّما كبر وتقلّ درجة الحول بشكل تدريجيّ، ويكون الطفل قادراً على تركيز بصره ومتابعة الأشياء التي تمرّ من حوله بعينيه بعد الشهر الثالث من عمره، وتكتمل عند بلوغه الشهر السادس، وفي حال ملاحظة مشكلة في النظر لدى الطفل يجب التوجّه به حالاً للطبيب المختصّ ليفحصه، وخصوصاً في حاول وجود أفراد في العائلة يعانون من ضعف النظر ومشاكل العين.


أعراض ضعف نظر عند الرضع

  • تدلّي الجفون وتورّمها، ويمكن ملاحظة وجود تقرّحات حولها.
  • عدم قدرة الطفل على متابعة التحرّكات والتواصل مع الآخرين بالعين بعد بلوغه سنّ الثلاثة شهور.
  • ملاحظة تعرّض العين للتشنّج أثناء حركتها.
  • انعدام تناسق حركات العين.
  • تحريك عين واحدة عند النظر للأشياء.
  • النظر للأشياء مع إمالة رأسه.
  • نزول الدموع بشكل كبير وملحوظ دون بكاء.
  • التحديق بشكل زائد.
  • فرك العينين بشكل متكرر.
  • عدم القدرة على النظر إلى الأضواء والتحسس منها بشكل واضح.
  • ثبات عينيه بجهة واحدة طوال الوقت.
  • ملاحظة رجفة في العين أو اهتزازها.
  • ملاحظة عتامة في العين.


أعراض ضعف نظر عند الأطفال غير الرضع

  • عدم القدرة على القراءة من بعيد وتقريب الكتاب منه بشكل زائد حتى يستطيع الرؤية.
  • عدم قدرته على تمييز الألوان بالرغم من بلوغه سنّ تمكنه من ذلك.
  • لا يستطيع التعرّف على الأشخاص من خلال النظر إلى وجوههم.
  • رؤية الأشياء والعلامات بصعوبة.
  • عدم التمكّن من الرؤية في الليل كالنهار.
  • الشعور بالألم والتعب بعينيه.


أسباب ضعف نظر الأطفال

  • إصابة الطفل ببعض الامراض التي تؤثر على صحة العين كالهاب السحايا، ومشاكل الجهاز العصبي، وحدوث خلل في كمية الاكسجين عند الولادة.
  • إصابة العين نفسها بأحد الأمراض، كعتامة القرنية أو عتامة عدسة العين، أو وجود خلل في تركيبة الشبكية، وتنتج هذه الأمراض إمّا عن عيوب خلقية أو إصابة العين بالالتهابات.
  • حَوَل العين، والذي ينتج عن كسل العين المصابة بالانحراف.
  • بعض مشاكل العين كطول أو قصر النظر، والاستغماتزم.
  • الوراثة أمراض العين؛ حيث تتوارثها الأجيال بدرجات متفاوتة، ويمكن أن تظهر بعد الولادة أو في مراحل متقدّمة من الطفولة أو بعد البلوغ.


يجب على الأم اتباع العادات الجيدة للحفاظ على صحة عيني طفلها من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على الأوميغا3 وفيتامينات ج، و أ، وعدم تعريض العيون لأشعة الشمس الحارة، وعدم تعريض الطفل للشاشات لمدّة طويلة، وبالتأكيد زيارة طبيب العيون بشكل دوري.