طرق علاج ضعف البصر

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ١٤ مارس ٢٠١٧
طرق علاج ضعف البصر

ضعف البصر

يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة ضعف البصر، والتي أصبحت شائعة بشكل كبير بين الناس نتيجة العديد من الأسباب المختلفة، ومن أهمها: التطورات والتقنيات الحديثة التي اختُرعت في القرون الأخيرة التي أصبح الناس يستخدمونها بشكل مفرط، بالإضافة إلى مجموعةٍ أخرى من الأسباب التي سنعرفكم عليها بشكلٍ مفصل في هذا المقال، كما سنعرفكم على أهم أعراض ضعف البصر، والطرق المتبعة لعلاجها.


أسباب ضعف البصر

سبب ضعف البصر في الغالب هو وجود أمراض والتهابات في العين، وأحياناً تنتج هذه المشكلة نتيجة الأخطاء الانكسارية، أو وجود ضمور في العصب البصري، أو نتيجة التعرض لأشعة الشمس الضارة التي تزيد حدة خلل التركيب الدمعي عند بعض من يعانون من ذلك، والذين لديهم حساسية والتهابات في العينين معرضون للإصابة بضعف البصر.


أعراض ضعف البصر

  • صعوبة في الرؤية.
  • ضعف القدرة على القراءة والكتابة.
  • ملاحظة تغيير في الألوان الحقيقية.
  • رؤية هالات حول الأضواء.
  • تراجع وتدني الرؤية الجانبية.
  • ملاحظة عتامة في العين.
  • الإصابة بالرجفة أو الاهتزاز.
  • الإصابة بحول كبير في العينين.
  • استمرار الطفل بالنظر إلى ناحية واحدة لفترات طويلة.
  • ثبات نظر الطفل على مصادر الإضاءة لوقت طويل.
  • الفرك والدعك المستمر للعين عند الأطفال.
  • التغير وعدم ثبات عين الطفل في مكان واحد.
  • وجود بعض المشاكل عند الطفل في مرحلة الولادة أو بعدها، مثل: إصابة الطفل بالتشنجات، أو تدني كمية الأكسجين أثناء الولادة، أو قلة نمو الطفل وتأخره.


طرق علاج ضعف البصر الطبية

النظارات الطبية

النظارات الطبية من أكثر الطرق العلاجية لضعف البصر استعمالا بين الناس، حيث إن ارتداء النظارة الطبية يحد من مدى تأثير انكسار الضوء على العينين، وتتميز النظارات الطبية بقلة تكاليفها مقارنةً بغيرها من الطرق الطبية المستخدمة في علاج ضعف العينين.


العدسات اللاصقة

العدسات اللاصقة أقل شيوعاً مقارنةً بالنظارات الطبية، وذلك بسبب ارتفاع تكاليفها، وعدم استطاعة بعض الأشخاص ارتداءها، وعدم قدرة الأطفال لبسها لأنها لا تناسب أعمارهم، إلا أنها فعالة في علاج ضعف البصر، والحد من التأثيرات الناتجة عنه للعين، كما أنها مناسبة من ناحية المظهر الخارجي، فهي سهلة الاستخدام، ولا تغطي مساحة من الوجه مقارنةً بالنظارات الطبية.


عملية الليزر

تعتبر عملية الليزر من أحدث الوسائل العلاجية الناجحة لضعف البصر، ولكن لا يمكن استخدامها إلا بعد فحص القرنية، وسمكها، ومدى قدرتها على تحمل عملية الليزر، وكذلك مدى إمكانية علاج هذا الضعف بالنظارات الطبية، إلا أنّ عملية الليزر لا تعالج حالات ضمور العين ومشكلة العين الكسولة.


طرق علاج ضعف البصر دون نظارة

  • وضع كحل الإثمد في العينين؛ لتصفية البصر، وتقوية النظر، كما أنه يحافظ على صحة العين، ويطهرها وينقيها، ويحميها من المؤثرات الخارجية، ويشد أعصابها بشكل فعال.
  • ممارسة تمارين تخيلية لتحسين مستوى النظر، وذلك عن طريق الجلوس بمفردك في مكان مريح وهادئ لمدة خمس دقائق، وإغماض العينين مع التخيل بأنك قلعت النظارة، وأنك لم تعد بحاجتها لأنّ بصرك قوي، ثم أخذ نفس عميق ثلاث مرات قبل فتح العينين، ولكن يجب تنفيذ هذه الطريقة مع اليقين بنتيجة ذلك.
  • القيام بتمارين بصرية من خلال النظر نحو جرم سماوي بعيد كالقمر مثلاً، والتمعن فيه جيداً لمدة خمس دقائق تقريباً، ثم تحريك العينين والنظر إلى جميع الاتجاهات من حولك، فذلك يقوي عضلات العين، ثم التأمل في نقطة صغيرة للتعرف على ما يخفى ورائها، حيث يساهم هذا في تقوية وزيادة حدة النظر.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغذائية الغنية بفيتامين أ الذي له دور كبير في تقوية العينين، وزيادة صحتهما، مثل: الجزر، والمكسرات؛ كاللوز، والتمر.
  • الابتعاد عن بعض العادات المضرة لصحة العينين؛ كالجلوس أمام التلفاز أو الكمبيوتر لساعات طويلة، أو النظر المباشر لضوء لامع وقوي، أو التعرض للدخان الكثيف.
  • تناول الشمر، وعصير الجزر، والهندباء البرية، والبقدونس، والكرفس، والفلفل الأحمر لتحسين صحة العين، والتخلص من عتامها، وغباشها المستمر.