فوائد التين والمشمش المجفف للحامل

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٣١ ديسمبر ٢٠٢٠
فوائد التين والمشمش المجفف للحامل
فوائد التين والمشمش المجفف للحامل

فوائد التين والمشمش المجفف للحامل

تُعدّ الفواكه المُجفّفة بشكلٍ عام من المصادر الغنيّة بالفيتامينات والمعادن الأساسية، والتي قد تُلبّي الاحتياجات الغذائية للحامل، كما يحتوي التين والمشمش المُجفّف على الألياف الغذائية التي تساعد على تنظيم زيادة وزن الحامل، وتحسين عملية الهضم، بالإضافة إلى التقليل من خطر الإصابة بالإمساك الشائع بين النساء الحوامل، والحفاظ على ضغط الدم،[١] ويجدر بالذكر أنّ الفواكه المُجفّفة؛ كالتين، والتمر، والخوخ، والمشمش تساعد على رفع نسبة السكر في الدم بسرعة في حال انخفاضه؛ وذلك لأنّها تُعدّ من مصادر الطاقة المُركّزة.[٢]


فوائد التين المجفف للحامل

يحتوي التين المُجفّف على الكالسيوم الضروري لتقليل خطر ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بتسمُّم الحمل أثناء فترة الحمل، إضافةً إلى أنّه يساعد على نموّ العظام والأسنان القوية، والأعصاب والعضلات الصحية للطفل، كما يحتوي التين المُجفّف على الحديد الذي يساهم في تقليل خطر الإصابة بفقر الدم خلال فترة الحمل،[١] ومن جهةٍ أُخرى يجب الانتباه إلى احتواء التين المُجفّف على نسبةٍ عاليةٍ من السكر والسعرات الحرارية؛ حيث يزيد تجفيف الفواكه من تركيز السكر فيها.[٣]


فوائد المشمش المجفف للحامل

يحتوي المشمش المُجفّف على نسبةٍ أعلى من العناصر الغذائية، والحديد، والكالسيوم مقارنةً بالموجودة في المشمش الطازج،[٤] كما يحتوي المشمش المُجفّف على النحاس الذي يساعد الجسم على الاستفادة من الحديد المُخزّن فيه، إضافةً إلى أنّه يُعدّ ضرورياً لوظائف الأعضاء، وتسهيل حركة العضلات،كما أنّه يحتوي على البوتاسيوم الضروري لتحسين التحكُّم في العضلات، والتقليل من خطر حدوث ارتفاعٍ في ضغط الدم، وفيتامين أ المهم للحفاظ على صحة العين، والجلد، والعظام، وفيتامين هـ الضروري للتقليل من خطر حدوث المشاكل المُصاحبة لارتفاع ضغط الدم أو ما يُسمّى بتسمم الحمل في المرحلة الأخيرة من الحمل.[١]


ومن جهةٍ أُخرى يجدر بنا الإشارة إلى احتواء المشمش المُجفّف على نسبةٍ أعلى من السكر والسعرات الحرارية في الحصة الواحدة، بالإضافة إلى أنّه قد يحتوي على السكر المُضاف أثناء المعالجة، ولذلك يُنصح بقراءة المعلومات الغذائيّة الموجودة على الملصق الغذائي للمنتج قبل شرائه للتأكد من ذلك، ويُمكن للمشمش المُجفّف أن يفقد مُعظم فيتامين أ، وفيتامين ج أثناء عملية التجفيف.[٥][٤]


وبشكلٍ عام يجب على النساء الحوامل تناول الفواكه المُجفّفة باعتدال، وتجنُّب تناول الفاكهة المُسكّرة (بالإنجليزيّة: Candied fruit)، كما يُفضّل تناول الفواكه المُجفّفة بالإضافة إلى الفواكه الطازجة، بدلاً من الاستغناء عنها.[٦]


وللمزيد من المعلومات عن فوائد التين والمشمش المُجفّف يمكنك قراءة مقال فوائد التين والمشمش المجفف.


نظرة عامة حول التين والمشمش المجفف

تنتج الفاكهة المُجفّفة من إزالة المحتوى المائي منها، وذلك عن طريق عمليات التجفيف المختلفة، ممّا يسبب انكماشها والحصول على فاكهة مُجفّفة صغيرة الحجم، وغنية بالطاقة، بالإضافة إلى سهولة الحفاظ عليها لفتراتٍ أطول مُقارنةً بالفاكهة الطازجة، كما أنّها تُعدّ وجبة خفيفة في متناول اليد؛ وخاصةً في الرحلات الطويلة، ومن أنواعها الأكثر شيوعاً: الزبيب، والتمر، والخوخ، والتين، والمشمش.[٧]


ينتمي التين (الاسم العلميّ: Ficus Carica L) إلى الفصيلة التوتية (بالإنجليزيّة: Moraceae)، وهو من أوائل الأشجار المزروعة في العديد من أجزاء العالم ذات المناخ المُعتدل، والذي يُمكن تناوله طازجاً، أو مُجفّفاً، أو يُمكن نقعه في الماء الدافئ حتى يصبح طرياً،[٨][٩] كما يمكن استخدام التين الطازج والمُجفّف بطرُقٍ متعددة؛ مثل: صنع المربى، والهلام، والحلويات، والأطباق الجانبية.[١٠] أمّا المشمش (الاسم العلمي: Prunus armeniaca L) فإنّه ينتمي إلى الفصيلة الوردية (بالإنجليزيّة: Rosaceae)، ويتوفر طازجاً أو مُجفّفاً، ويُمكن تناوله بمفرده، أو إضافته إلى الأطباق المُفضلة، أو الأطباق الجانبية، أو الحلويات.[١١][١٢]


القيمة الغذائية للتين والمشمش المُجفف

القيمة الغذائية للتين المجفف

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في حبّة واحدةٍ من التين المُجفّف بوزن 8 غرامات:[١٣]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 2.4 مليلتر
السعرات الحرارية 19.9 سعرة حرارية
البروتين 0.264 غرام
الدهون الكليّة 0.074 غرام
الكربوهيدرات 5.11 غرامات
الألياف الغذائية 0.784 غرام
السُّكريات 3.83 غرامات
الكالسيوم 13 مليغراماً
الحديد 0.162 مليغرام
المغنيسيوم 5.44 مليغرامات
الفسفور 5.36 مليغرامات
البوتاسيوم 54.4 مليغراماً
الصوديوم 0.8 مليغرام
الزنك 0.053 مليغرام
النحاس 0.023 مليغرام
السيلينيوم 0.048 ميكروغرام
فيتامين ج 0.096 مليغرام
الفولات 0.72 ميكروغرام
فيتامين هـ 0.029 مليغرام
فيتامين ك 1.25 ميكروغرام


القيمة الغذائية للمشمش المجفف

يوضّح الجدول الآتي القيمة الغذائية في 40 غراماً من المشمش المُجفّف:[١٤]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 12.4 مليلتراً
السعرات الحرارية 96.4 سعرة حرارية
البروتين 1.36 غرام
الدهون الكليّة 0.204 غرام
الكربوهيدرات 25.1 غراماً
الألياف الغذائية 2.92 غرام
السُّكريات 21.4 غراماً
الكالسيوم 22 مليغراماً
الحديد 1.06 مليغرام
المغنيسيوم 12.8 مليغراماً
الفسفور 28.4 مليغراماً
البوتاسيوم 465 مليغراماً
الصوديوم 4 مليغرامات
الزنك 0.156 مليغرام
النحاس 0.137 مليغرام
السيلينيوم 0.88 ميكروغرام
فيتامين ج 0.4 مليغرام
الفولات 4 ميكروغرامات
فيتامين أ 72 ميكروغراماً
البيتا-كاروتين 865 ميكروغراماً
فيتامين هـ 1.73 مليغرام
فيتامين ك 1.24 ميكروغرام


أضرار التين والمشمش المجفف

أضرار التين المجفف

درجة أمان التين المجفف

تُعدّ فاكهة التين المُجفّفة أو الطازجة غالباً آمنة لدى مُعظم الأشخاص عند تناولها بالكميات الموجودة في الطعام،[١٥] كما أنّها تُعدّ غالباً آمنة عند تناولها أثناء فترة الحمل أو الرضاعة الطبيعية بكمياتٍ معتدلة، ولكن لا توجد معلومات موثوقة كافية لمعرفة درجة أمان تناولها بالكميات الكبيرة خلال هذه الفترة، ولذلك يُنصح بتجنُّب ذلك.[١٦]


محاذير استخدام التين المجفف

لا توجد معلومات عن التين المُجفّف بشكلٍ خاص، إلّا أنّ بعض الأشخاص يجب عليهم الحذر والانتباه عند استخدامه، ونذكر منهم ما يأتي:

  • الذين يعانون من الحساسية: قد يُسبّب التين ردود فعلٍ تحسُّسية لدى الأشخاص الذين يُعانون من الحساسية تجاه التوت، أو المطاط الطبيعي، أو التين البنجاميني (بالإنجليزيّة: Weeping fig).[١٧]
  • الذين يعانون من الإسهال: قد يُسبّب الإفراط في تناول التين، وخاصةً المُجفّف منه الإصابة بالإسهال؛ وذلك نظراً لاحتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من الألياف الغذائية.[٩]
  • الذين يعانون من ارتفاع مستويات سكر الدم: يحتوي التين المُجفّف على نسبةٍ عاليةٍ من السكر، ممّا قد يزيد من مستويات السكر في الدم على المدى القصير، ولذلك يجب الحدّ من تناول التين المُجفّف في حال عدم القدرة على ضبط مستويات السكر في الدم.[٣]


أضرار المشمش المجفف

درجة أمان المشمش المجفف

لا توجد معلومات عن المشمش المُجفّف بشكلٍ خاص، إلا أنّ المشمش بشكلٍ عام يُعدّ آمناً عند تناوله بالكميات الموجودة في الطعام، ولكن لا توجد معلومات كافية لمعرفة درجة أمان استخدامه بكميّاتٍ كبيرة؛ كالموجودة في مستخلصاته، وخصوصاً أثناء فترة الحمل والرضاعة الطبيعية، ولذلك يجب تجنُّب تناوله بكمياتٍ كبيرة في هذه الحالات.[١٨][١١]


محاذير استخدام المشمش المجفف

بشكلٍ عام يُمكن لتناول كمياتٍ كبيرةٍ من المشمش المُجفّف أن يُسبّب آلاماً في البطن؛ وذلك لاحتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من سكر الفركتوز.[١٩]


فوائد الفواكه للحامل

يساعد اتّباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ ومتنوع أثناء فترة الحمل على الحصول على العناصر الغذائية الضرورية لنموّ الجنين وتطوّره بشكلٍ طبيعي وصحيّ، حيث يُعدّ من المهم تناول الكثير من الفواكه؛ وذلك لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى الألياف التي تساعد على الهضم، وتُقلّل من حدوث الإمساك، كما قد يساهم تناول الكثير من الفاكهة الطازجة أثناء الحمل في الحفاظ على صحة الأم والطفل، ولذلك يُنصح بتناول مجموعةٍ متنوعةٍ منها، سواءً كانت طازجة، أو مُجمّدة، أو مُعلّبة، أو مُجفّفة، أو على شكل عصير،[٦][٢٠] ونذكر فيما يأتي بعض الأمثلة على الفواكه المفيدة خلال فترة الحمل:

  • الأفوكادو: يُعدّ الأفوكادو ذو القوام الكريمي من المصادر الغنيّة بالفولات، وفيتامين ب6 الذي يساعد على تعزيز نموّ أنسجة الطفل ودماغه، بالإضافة إلى التخفيف من غثيان الصباح لدى الحامل.[٢]
  • المانجو: تحتوي المانجو على نسبةٍ عاليةٍ من فيتامين أ وفيتامين ج.[٢]
  • الموز: يُعدّ الموز مصدراً سريعاً للحصول على الطاقة عند الحاجة إلى تناول أي شيء لرفع مستويات الطاقة في الجسم، بالإضافة إلى كونه خياراً مناسباً للمعدة عند الشعور بالغثيان، كما أنّه يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من البوتاسيوم الضروري للحفاظ على ضغط الدم.[٢]
  • البرتقال: يُعدّ البرتقال مصدراً غنيّاً بالفولات الذي يساعد على التقليل من خطر إصابة الجنين بعيوب الأنبوب العصبي (بالإنجليزيّة: Neural tube defects)، والتي قد تُسبّب حدوث تشوهات في المخ والحبل الشوكي لدى الطفل؛ مثل: تشقّق العمود الفقري (بالإنجليزيّة: Spina bifida)، والتي تتمثّل في عدم تطور الحبل الشوكي بالشكل الصحيح، أو انعدام الدماغ (بالإنجليزيّة: Anencephaly)، والذي يتمثّل بفقدان جزءٍ كبيرٍ من الدماغ والجمجمة، كما يحتوي البرتقال على نسبةٍ عاليةٍ من الماء الذي يساعد على الحفاظ على رطوبة الجسم وصحته، وقد يساعد محتواه العالي من فيتامين ج على زيادة امتصاص الحديد، والتقليل من خطر حدوث تلف الخلايا.[٦]
  • الإجاص: يحتوي الإجاص على العديد من العناصر الغذائية؛ مثل: الفولات، والألياف الغذائية التي تساعد على التخفيف من الإمساك الشائع أثناء الحمل، كما أنّه يحتوي على البوتاسيوم الضروري للحفاظ على صحة قلب الطفل والأم، بالإضافة إلى تحفيز تجديد الخلايا في الجسم.[٦]
  • التوت: يُعدّ التوت من المصادر الغنيّة بالكربوهيدرات، والألياف الغذائية، وفيتامين ج، والفولات، بالإضافة إلى محتواه من المركّبات الكيميائية النباتية (بالإنجليزيّة: Phytonutrients)؛ مثل: الفلافونويدات (بالإنجليزيّة: Flavonoids)، والأنثوسيانين (بالإنجليزيّة: Anthocyanins)، ومن الجدير بالذكر أنّ الكربوهيدرات تمنح الجسم الطاقة التي يحتاجها، وتمر بسهولة عبر المشيمة لتغذية الجنين، كما يُنصح بتناول الكربوهيدرات المُعقّدة الغنيّة بالعناصر الغذائية؛ كالتوت بدلاً من الكربوهيدرات البسيطة؛ كالبسكويت والكعك.[٢١]
  • التفاح: يحتوي التفاح على نسبةٍ عاليةٍ من الألياف الغذائية، وفيتامين أ، وفيتامين ج، والبوتاسيوم، كما أنّه يوفّر العديد من الفوائد الصحية للطفل عند تناوله أثناء الحمل.[٢١]
  • فواكه أُخرى: ومنها: الشمام، وشمام كوز العسل (بالإنجليزيّة: Honeydew melon)، والمشمش.[٢٢]


حاجة الحامل من الفواكه

تحتاج الحامل إلى تناول ما بين 2-4 حصصٍ على الأقلّ من الفواكه،[٢٣] حيث تُعادل الحصّة الواحدة ما يُقارب 150 غراماً، ونذكر فيما يأتي بعض الأمثلة على ما تُشكّله الحصّة الواحدة من الفواكه:[٢٤]

  • حبّة متوسطة الحجم من التفاح، أو الموز، أو البرتقال، أو الإجاص.
  • حبّتان صغيرتان من المشمش، أو الكيوي، أو البرقوق.
  • كوب من الفواكه المُقطّعة أو المُعلّبة بدون سكر مُضاف.
  • نصف كوب من عصير الفواكه بدون سكر مُضاف.
  • 30 غراماً من الفواكه المُجفّفة؛ على سبيل المثال: 4 أنصاف من المشمش المُجفّف، أو ملعقة كبيرة ونصف من الزبيب.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Ashwini Nabar, "What are the benefits of eating dried fruits and nuts during pregnancy?"، www.babycenter.in, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Marygrace Taylor (20-5-2020), "19 Best Foods to Eat During Pregnancy"، www.whattoexpect.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  3. ^ أ ب SaVanna Shoemaker (3-6-2020), "All You Need to Know About Figs"، www.healthline.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "How Healthy Are Dried Foods?"، www.webmd.com, 20-4-2020، Retrieved 4-12-2020. Edited.
  5. Barbie Cervoni (1-10-2020), "Apricot Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث Bethany Cadman (6-1-2020), "Which fruits should you eat during pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  7. Adda Bjarnadottir (4-6-2017), "Dried Fruit: Good or Bad?"، www.healthline.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  8. H.Crisosto, L.Ferguson, V.Bremer, and others (2011), "Fig (Ficus carica L.)"، www.sciencedirect.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  9. ^ أ ب Jessica Caporuscio (4-12-2019), "Can figs be beneficial to our health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  10. Barbie Cervoni (3-8-2020), "Fig Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  11. ^ أ ب "Apricot", www.drugs.com, 21-9-2020، Retrieved 4-12-2020. Edited.
  12. Katey Davidson (5-6-2019), "9 Health and Nutrition Benefits of Apricots"، www.healthline.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  13. "Fig, dried", www.fdc.nal.usda.gov, 30-10-2020، Retrieved 4-12-2020. Edited.
  14. "Apricot, dried", www.fdc.nal.usda.gov, 30-10-2020، Retrieved 4-12-2020. Edited.
  15. "FIG", www.rxlist.com, 17-9-2019، Retrieved 4-12-2020. Edited.
  16. "FIG", www.webmd.com, Retrieved 4-12-2020. Edited.
  17. "FIG", www.rxlist.com, 17-9-2019، Retrieved 5-12-2020. Edited.
  18. "APRICOT", www.rxlist.com, 17-9-2019، Retrieved 19-12-2020. Edited.
  19. Christine Mikstas (11-9-2020), "15 Surprising Foods That Cause Gas"، www.webmd.com, Retrieved 6-12-2020. Edited.
  20. "Healthy diet during pregnancy", www.pregnancybirthbaby.org.au, 11-2018، Retrieved 6-12-2020. Edited.
  21. ^ أ ب Annette McDermott (5-10-2020), "7 Nutritious Fruits You’ll Want to Eat During Pregnancy"، www.healthline.com, Retrieved 6-12-2020. Edited.
  22. "Making Healthy Choices in Each Food Group", www.choosemyplate.gov, Retrieved 6-12-2020. Edited.
  23. "Diet During Pregnancy", www.americanpregnancy.org, 24-7-2017، Retrieved 6-12-2020. Edited.
  24. "Serve sizes", www.eatforhealth.gov.au, 27-7-2015، Retrieved 6-12-2020. Edited.
184 مشاهدة
Top Down